قواعد يجب أن تعرفها لـ(الحب في زمن الفيس بوك )

0

تطور الحب مع تطور العالم من حولنا، فمع انتشار مواقع التواصل الاجتماعي خاصة “فيس بوك” أخذ الحب في التغير، فأصبح “اللايك” هو مقياس الحب، أما “البلوك” فهو الوسيلة الوحيد لقطع العلاقات، وفيما يلي 8 قواعد هامة يجب أن يتعرف عليها عشاق “الفيس بوك” .

 الحب يتناسب طرديا مع عدد اللايكات كلما زاد الحب والمشاعر في القلب زاد عدد الإعجابات والتعليقات، هكذا يحسبها عشاق “الفيس بوك” فمن الممكن أن تدمر علاقات عاطفية بسبب تقصير أحد الأطراف في كم ” اللايكات” اليومي.

تغيير الخصوصية للمرتبطين: فقط أما الخصوصية أو غلق المنشورات واقتصارها على أصدقاء دون غيرهم فهي من أهم علامات الحب، لأن الشخص لا يلجأ لهذه الطريقة إلا لإرضاء حبيبه الذي يغار عليه من أصدقاء ” الفيس بوك”.

 غلق الصور بقرار من الحكومة: تعتبر هذه الخاصية مقتصرة على الفتيات، فإذا ارتبطت برجل شرقي “دمه حامي” لا عليك سوى أن تمسحي صورك “بالتي هي أحسن” بدلا من أن يمسحك هو من على وجه الأرض.

 عدد الأصدقاء يتناسب عكسيا مع الارتباط: أما عدد الأصدقاء فكلما زاد كان هناك فراغ عاطفي أو بداية “للفركشة”، لكن عندما يقل ويكاد يختفي هنا الحب في قمة توهجه وكل طرف يستغنى بالآخر عن العالم من حوله.

 الأدعية والأغاني الحزينة: في حال الانفصال حتى الخناق وسوء التفاهم بين الحبيبين فأصبح علنا على الفيس بوك فبمجرد أن يختلف الحبيبان تبدأ سلسلة الأغاني الحزينة والأدعية الدينية تنشر بشكل مبالغ به. ا

لأشعار وكلمات الحب في حال الصلح: أما إذا جد في الأمور أمور، والصلح كان نهاية هذا الخلاف يعود الحساب الشخصي ليستكمل مسيرة الحب الصافي، ويكون حينها الشعر وكلمات الغزل هي البديل الفوري للأغاني الحزينة.

أوله لايك وآخره بلوك للأسف يبدأ الحب في عصرنا هذا على الفيس بوك بمجرد “لايك” أو نسبة تعليقات كبيرة تلفت انتباه الطرفين إلى بعضهما البعض، وهنا الأمر إما أن ينتهي بتغيير الحالة الاجتماعية إلى الارتباط أو الخطبة، أو ينتهي بالضغط على زر “بلوك

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More