الرئيسيةأرشيف - تقاريرالدايلي بيست: تشويه صورة المسلمين أصبح وظيفة مربحة.. لكن من يقف وراءه..؟!

الدايلي بيست: تشويه صورة المسلمين أصبح وظيفة مربحة.. لكن من يقف وراءه..؟!

- Advertisement -

وطن – لماذا تفعل ذلك “باميلا جيلر” وآخرون؟ بالتأكيد، إنّهم يؤمنون بذلك. ولكنهم يحصلون على أموال مقابل القيام بذلك، وعلى نطاق كبير.

يستمر الناس في سؤالي: لماذا تقول “جيلر” الكثير من الهراء ضد المسلمين؟ هل هو جزء من عملها باعتبارها ناشطة مؤيدة لإسرائيل؟ هل أُصيبت بتسمم غذائي في مطعم في الشرق الأوسط؟ هل ببساطة لأنها تكره المسلمين؟

ربما كل ما سبق. ولكن، هناك شيء مؤكد وهو أنّ: جيلر تحصل على مرتب كبير مقابل تشويه صورة المسلمين، تصل قيمته إلى 200 ألف دولار سنويًا. صحيح أن هذا المبلغ ربما يكون مصروف جيب بالنسبة لدونالد ترامب (الذي هاجم جيلر هذا الأسبوع بسبب مسابقة الرسوم الكرتونية للنبي محمد)، ولكن هذا يضعها بنسبة 5% فوق جميع الأمريكان من حيث الدخل السنوي.

- Advertisement -

في الواقع، مبلغ 200 ألف دولار لا يجعل الشخص ثريًا هذه الأيام (على الرغم من مبلغ 9 ملايين دولار من مدفوعات تسوية الطلاق والتأمين على الحياة التي تحصل عليه بالتأكيد). ولكن، مقابل ما تفعله؛ فهو مبلغ مناسب.

وفي الواقع، فإنّ العديد من الشخصيات التي حددها مركز الجنوب الحقوقي لدراسة الفقر، ورابطة مكافحة التشهير، ومركز التقدم الأمريكي، كقادة صناعة مناهضة المسلمين في أمريكا؛ تُدفع لهم مرتبات مجزية نظير ما يبذلونه من جهود. أتحدث عن الكثير من الأموال لدرجة تجعلني أريد أن أبدأ في كراهية المسلمين، رغم أني مسلم.

في حالة جيلر، يتم دفع راتبها من منظمتها الخاصة التي تُعرف باسم “مبادرة الدفاع عن الحرية الأمريكية”، وهي مجموعة مدرجة في قائمة مركز الجنوب الحقوقي لدراسة الفقر باعتبارها “منظمة معادية للمسلمين”. في عام 2013، ذكرت تقارير أن إجمالي إيرادات منظمة جيلر وصل إلى 958،800 ألف دولار، وتدفع لجيلر راتبًا أساسيًا يصل إلى 192،500 ألف دولار بالإضافة إلى 18،750 ألف دولار كدخل إضافي.

- Advertisement -

ليس سيئًا لمنظمة تم تأسيسها، كما هو مكتوب في الإقرارات الضريبية لمبادرة الدفاع عن الحرية الأمريكية، لمواجهة “الخيانة التي يرتكبها المسؤولون الحكوميون على المستوى الوطني، والمحلي، وفي الولايات، ووسائل الإعلام، وغيرهم؛ في الاستسلام لحركة الجهاد العالمي والتفوق الإسلامي“. وكان ينقص هذه المنظمة أن تزعم بأن الحكومة هي السبب في إفساد الجبن الذي نتناوله.

لكن جيلر، التي أدانتها أيضًا رابطة مكافحة التشهير لتشويهها صورة المسلمين، هي مجرد واحدة بين العديد من الشخصيات التي تستفيد من الكراهية. وقال “مات دس”، وهو محلل سياسي سابق في مركز التقدم الأمريكي والرئيس الحالي لمؤسسة السلام في الشرق الأوسط: “بالتأكيد، أصبح تشويه صورة المسلمين صناعة مربحة للمتعصبين ضد المسلمين. يتم إنفاق عشرات الملايين من الدولارات في هذه الصناعة“.

“دس” خبير متميز في هذا المجال، وشارك في كتابة تقرير صدر في فبراير بعنوان “مؤسسة الخوف 2.0″ الذي يحقق في شبكة الإسلاموفوبيا في أمريكا ويتتبع الأموال المستخدمة لدعم اللاعبين الرئيسين. ويشير التقرير إلى أن فرانك جافني، الضيف الدائم في فوكس نيوز، هو أحد قادة الحركة المعادية للمسلمين والعقل المدبر الرئيس للادعاء بأن المسلمين يريدون فرض الشريعة الإسلامية في جميع أنحاء أمريكا. وقال جافني إنّ إعطاء الأمريكان المسلمين إجازة من العمل لقضاء العطلات الإسلامية هو شكل من أشكال فرض الشريعة.

أفادت تقارير بأنّ مركز جافني للسياسة الأمنية حقق أرباحًا بقيمة 3.2 ملايين دولار في عام 2012. وجافني، باعتباره رئيس المركز، دفع لنفسه 300 ألف دولار سنويًا لعمله في تشويه صورة المسلمين.

وهناك ديفيد هورويتز، وهو الرجل الذي وصفه مركز الجنوب الحقوقي لدراسة الفقر بأنّه “الأب الروحي للحركة الجديدة المعادية للمسلمين“، وأدانته أيضًا رابطة مكافحة التشهير لعمله على “تعزيز وجهات النظر المعادية للمسلمين وإقامة فعاليات مع النشطاء المناهضين للمسلمين“.

خالد الفيصل وجلد الذات: العرب ظلموا الإسلام وشوهوا صورة المسلمين

حاول هورويتز، على سبيل المثال، مهاجمة الطلاب المسلمين في الجامعات وتهميشهم، من خلال الزعم بأن اتحادات الطلبة المسلمين “على علاقة بالمنظمات الإرهابية” وتنوي “قتل اليهود، ورميهم في البحر“.

باعتباره “الأب الروحي” للحركة المعادية للمسلمين، يبدو أنّه يدفع رواتب مجزية. في عام 2013، حقق “مركز الحرية”، الذي يرأسه هورويتز، إجمالي أرباح وصلت إلى أكثر من 7.2 ملايين دولار، وكان راتب هورويتز 525 ألف دولار. كما يدفع هورويتز راتبًا مجزيًا لروبرت سبنسر، أحد أشهر كارهي المسلمين، بقيمة 167 ألف دولار في السنة.

لا يركز هورويتز فقط على تشويه صورة المسلمين، لكنه يقوم بكتابة تعليقات كراهية مثل “لا يوجد مجتمع في أمريكا أكثر عنصرية من مجتمع السود”، هذا الرجل يبالغ كثيرًا، لكنه يجني الكثير من الأموال.

ومن ينسى بريجيت غابرييل، الضيفة الأساسية في فوكس نيوز، والتي تشوه صورة المسلمين في كل منعطف، وتدير منظمة “افعل من أجل أمريكا”؟! قال عنها مركز الجنوب الحقوقي لدراسة الفقر إنّها جزء من “الدائرة الداخلية المعادية للمسلمين“. قدمت لنا غابرييل المقولات التقليدية المعادية للإسلام مثل “تم اختراق أمريكا على جميع المستويات من قِبل (المتطرفين) الذين يرغبون في تدميرها. لقد تسللوا إلينا في وكالة الاستخبارات المركزية، وفي مكتب التحقيقات الفيدرالية، وفي وزارة الدفاع، وفي وزارة الخارجية”.

كم تتقاضى جبرائيل لتقديم هذا النوع من الهراء؟ في الإقرارات الضريبية لمنظمة “افعل من أجل أمريكا” لعام 2012، كانت تحصل على راتب أساسي بقيمة 132 ألف دولار، ومكافآت بقيمة 84،090 ألف دولار. وأتساءل إذا ما كانت تحصل على هذه المكافآت مقابل تقديم هذه الادعاءات الشاذة، مثل قولها بأنّ “عشرات الآلاف من المقاتلين الإسلاميين يقيمون الآن في أمريكا … ويذهبون إلى الكليات والجامعات، بل ويعملون في الحكومة“.

إذن، من الذي يموّل هذه المنظمات؟ حسنًا. من الصعب تحديد ذلك. إنّه أشبه بمحاولة معرفة أسماء الأشخاص الذين يمولون جمعية الكوكلوكس كلان أو النازيين الجدد (لا يعلن الكثير من الناس عن دعمهم لهذه المنظمات). لكن تقرير “مؤسسة الخوف”، وجد أن بعض المؤسسات الرئيسة تبرعت بما يقرب من 60 مليون دولار في السنوات الأخيرة لهؤلاء المعادين للمسلمين.

أبرز هذه المؤسسات “مؤسسة هاري برادلي” و”مؤسسة سكيف”؛ إذ تبرعت كل منهما بمبلغ 5 ملايين دولار لمركز الحرية الذي يرأسه ديفيد هورويتز. وتبرعت مؤسسة سكيف أيضًا بأكثر من 3 ملايين دولار لمركز السياسة الأمنية الذي يرأسه فرانك جافني.

ويبقى سبب تمويل هذه المنظمات لغزًا كبيرًا. ولكن، يرى دس أن السبب هو أنّ “مجموعة من الممولين المحافظين والمتشددين يرون أنّ هناك فائدة سياسية من إثارة المخاوف والشكوك بين مواطنيهم الذين هم من المسلمين الأمريكان“. وهذا يعني أننا قد نشهد المزيد من الأموال المتدفقة إلى هؤلاء الكارهين للمسلمين في السباق الرئاسي لعام 2016.

من يقف وراء تشويه صورة المسلمين في اروبا؟

خلاصة القول: إنّ صناعة كراهية المسلمين مربحة ولن تنتهي قريبًا. ولكن، أقل ما يمكننا القيام به الآن هو أن نفهم لماذا ينخرط بعض من هؤلاء الشخصيات في مثل هذه الأنشطة البغيضة: والإجابة، إنّها أنشطة مربحة للغاية.

الدايلي بيست – التقرير

وطن
وطنhttps://watanserb.com/
الحساب الخاص في محرري موقع وطن يغرد خارج السرب. يشرف على تحرير موقع وطن نخبة من الصحفيين والإعلاميين والمترجمين. تابع كل جديد لدى محرري وطن
اقرأ أيضاً

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

اشترك في نشرتنا البريدية

حتى تصلك أحدث أخبارنا على بريدك الإلكتروني

تابعونا

- Advertisment -

الأحدث