السبت, سبتمبر 24, 2022
الرئيسيةأرشيف - تقاريرانتفاضة الفلاشا في الكيان العنصري

انتفاضة الفلاشا في الكيان العنصري

- Advertisement -

وطن – ”لا أبيض ولا أسود..كلنا بشر”، هتاف ردده بقوة يهود الفلاشا في تظاهرة شارك فيها أكثر من 1000 شخص في تل أبيب ضد عنصرية الشرطة الإسرائيلية، وتعاملها بعنف مع اليهود السود من مهاجري إثيوبيا.

المتظاهرون أغلقوا عددا من الطرق المؤيدة لتجمع المصالح الحكومية المعروف باسم” كريات هممشالاه”. ونشرت السفارة الأمريكية توصية عاجلة بعدم الاقتراب من المنطقة. فيما انتشر أكثر من 300 شرطي إسرائيلي في المكان.

ورفع المتظاهرون لافتات مكتوب عليها” كفى عنصرية” و”عنصرية وتمييز برعاية الحكومة”. ونقلت صحيفة “هآرتس” عن “نافي تيكا” إحدى المشاركات في التظاهرة قولها:” لدي أصدقاء من الشرطة في أشدود أخبروني أن هناك توجها للتعامل مع الإثيوبيين بيد من حديد. دائما ما ينظرون للإثيوبي على أنه سكير ومجرم”.

- Advertisement -

وأضافت:” اقتلعونا من إثيوبيا، وقدموا لنا الكثير من الوعود. لكن ما الذي حصلنا عليه؟ اليوم يقول الجنود الإثيوبيون إنهم سيتوقفون عن آداء خدمة الاحتياط، لأنهم يرون كيف تتعامل الشرطة مع أبناء الجالية. تظاهر والديَ احتجاجا على أوضاعهم،ا لكنهم نجحوا في إسكاتهما، لكننا جيل آخر، لن نسكت أبدا، وليست هناك جدوى من تظاهرة هادئة، العنف وحده سينفع. بدون عنف ستبقى أوضاعنا مثلما كانت على مدى 30 عاما”.

المجتمع الإسرائيلي بدا منقسما حول ما يحدث، حيث سارع البعض للنزول والمشاركة في التظاهرة، وتقول سيدتان من مدينة “هرتسليا” أنهما سمعتا عن التظاهرة في الأخبار، وشعرتا بضرورة المشاركة، وأضافتا:” ما نراه في الأخبار ليس كل شيء، الناس لا تعرف حقيقة ما يجري ضد أبناء الجالية. الوضع أخطر مما نتصور، وسوف ينفجر في وجوهنا جميعا”.

هذا كل ما تريدون ان تعرفوه عن (يهود الفلاشا) في إسرائيل

في المقابل ، تحدث مراسل الصحيفة مع سيدة تقود دراجة، مرت على مكان التظاهرة، وتساءلت” ما الذي يجري، تظاهرة للسودانيين؟ فليعيدوهم إلى إفريقيا مجددا”.

- Advertisement -

عدد من أعضاء الكنيست شاركوا أيضا في هذه الفعالية، بينهم رئيس القائمة العربية المشتركة أيمن عوده، وعدد آخر من أعضاء حزبه، وآخرون من حزب” المعسكر الصهيوني” و”ميرتس”.

وقال أحد المشاركين إن هذه التظاهرة بلا قائد، بل شباب تجمعوا على الفيس بوك وخرجوا للتظاهر، مضيفا:” هذه تظاهرة فيس بوك وواتس آب، احتجاج شباب ضاقوا ذرعا. تترواح أعمارهم بين 18 إلى 21 يختلفون بسبب لون بشرتهم.. هذه التظاهرة موجهة بالأساس ضد العنف على خلفية الأحداث الأخيرة، لكن يتظاهرون بشكل عام اعتراضا على التمييز”.

كان مئات الإثيوبيين قد نظموا تظاهرة الخميس في القدس، على خلفية عدد من الحوادث التي شهدت ارتكاب الشرطة أعمال عنف وتعذيب ضدهم، في حلقة جديدة من مسلسل العنصرية المتفشية في المجتمع الإسرائيلي.

وطن
وطنhttps://watanserb.com/
الحساب الخاص في محرري موقع وطن يغرد خارج السرب. يشرف على تحرير موقع وطن نخبة من الصحفيين والإعلاميين والمترجمين. تابع كل جديد لدى محرري وطن
اقرأ أيضاً

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

اشترك في نشرتنا البريدية

حتى تصلك أحدث أخبارنا على بريدك الإلكتروني

تابعونا

- Advertisment -

الأحدث