الخميس, سبتمبر 29, 2022
الرئيسيةأرشيف - تقاريرالتايمز: الملك عبدالله الثاني قد يخسر شعبه بسبب الطيار الأسير

التايمز: الملك عبدالله الثاني قد يخسر شعبه بسبب الطيار الأسير

- Advertisement -

وطن- علقت صحيفة “التايمز” في افتتاحيتها على وضع الملك عبدالله الثاني، أحد أهم حلفاء الغرب في الحرب ضد الدولة الإسلامية.

وجاء في الافتتاحية: “بالنسبة لعائلة كينجي غوتو، الصحافي الذي قطعت رأسه الدولة الإسلامية، فالحزن على الأقل قد بدأ. أما عائلة الطيار المفقود معاذ الكساسبة فالكابوس لديها مستمر، وكذلك بلده التي تُجرّ قريبا من دوامة العنف في العراق وسوريا”.

وتضيف الصحيفة أنه لا أحد يعرف ما إذا كان الطيار الكساسبة لا يزال على قيد الحياة أم أنه أصبح في عداد الأموات. وحتى لو كان حيا، فالمفاوضات لمبادلته مع الانتحارية التي فشلت في تنفيذ عمليتها لم تعد واقعية. فما هو واضح، على حد قول “التايمز”، أن الوعود التي قدمتها الحكومة لعمل ما لديها من إمكانات لإحضار الطيار حيا، لم تؤد إلى نتيجة.

- Advertisement -

وتبين الافتتاحية أنه “بالنسبة للمراقب الغربي، فالملحمة الأخيرة التي قامت بها الدولة كان يجب أن تخدم الأردن، وتعري أمام شعبه بربرية الجهاديين المثيرة للتقزز. وعوضا عن ذلك، فقد كشفت عن محدودية تأثير الأردن، وعرضته للخطر، خاصة أن المملكة السنية تشارك في حملة غارات جوية ضد مسلمين سنة لا تحظى بدعم من الشعب”.

وتشير الصحيفة إلى أن الأردن يعد حليفا مهما في التحالف الدولي لصد تقدم الدولة الإسلامية، ومع ذلك فإن رعايا الملك عبدالله لا يشكرونه على الدور الذي يقوم به.

وتلفت الافتتاحية إلى موقف عائلة الطيار الكساسبة وعشيرته الذين يتحدون قوات الأمن في البلاد، وينتقدون علانية فشل الحكومة في توفير الحماية لأحد مواطنيها.

الدول الخليجية قد تنخرط بشكل أوسع في الحرب ضد داعش.. لكن ما الثمن؟!

- Advertisement -

وتقول الصحيفة: “يخشى قطاع الأعمال في أحياء عمان الراقية من أن تجد الدولة الإسلامية في الشبان من أبناء الطبقة العاملة المحرومة، التي تصل نسبة البطالة فيها إلى 30%، أرضية خصبة كي تقوم بالتجنيد. وفي حالة تقدم مقاتلو الدولة في الصحراء الأردنية بين العراق وسوريا، فلا حاجة لشارات جديدة، لأن الأردن هو جزء من الخلافة”.

ولهذا، فإن “التايمز” تدعو لأهمية وقف “وباء الجهاديين على الحدود الأردنية”. وبعيدا عن البؤس الذي سببته الدولة لمن وقعوا تحت سيطرتها، فإن الأردن يعدّ واحدا من الدولتين اللتين وقعتا اتفاقيات سلام مع إسرائيل. ويعد الأردن، إلى جانب تركيا، دولة محورية في أي تدخل غربي يهدف إلى تحقيق السلام في سوريا.

وتنوه الافتتاحية إلى أن الأمن في الأردن يعتمد دعما ثابتا من الدول الغربية، بما في ذلك التشارك في المعلومات الأمنية.

وتجد الصحيفة أنه يجب على المملكة القيام بما يلزم لتحصين سكانها، خاصة طبقاتها المحرومة، من فيروس البربوغندا الجهادية، وهذا يحتاج إلى وقت طويل، خاصة أنه يحتاج إلى استثمارات والتزام، ويقتضي تطورا اقتصاديا على مستوى البنية التحتية في هذا البلد الصحراوي، الذي لا يملك الكثير من المصادر الطبيعية. وهو مشروع للعالم كله مصلحة في إقامته، وقد يكون نموذجا لكيفية هزيمة الدولة الإسلامية في العراق وسوريا.

وترى الصحيفة أن الدول الغربية تخشى من آثار الحرب في سوريا، وانتقالها إلى أراضيها، لكن هذه المخاوف لا تعد شيئا مقارنة مع المخاطر التي يتعرض لها الأردن، خاصة أنه استقبل أكثر من 750 ألف لاجئ سوري، وهناك عشرة آلاف جهادي يختبئون في أراضيه. ورغم ما تقوم به الحكومة من تدقيق في ما ينشر في الصحف، إلا أن القراء يؤمنون بوجود نظرية مؤامرة كبيرة لسحق القوة السنية في المنطقة كلها.

وتختم “التايمز” افتتاحيتها بالقول إن استقرار الأردن منذ الربيع العربي كان يشبه المعجزة، لكنه لا يمكن الركون إليه. فالمقايضة بين الملك عبدالله وشعبه تقوم على الولاء مقابل الأمن. ولكن هذه المقايضة تترنح الآن. وبعد معرفة مصير الطيار، فالمهمة القادمة للحكومة هي إقناع شعبها بأن المهمة التي ذهب لتحقيقها كانت عادلة.

“هآرتس”: إسرائيل تلعب دورًا مركزيًا في الحرب على داعش بالعراق وسوريا.. وهذا ما تفعله الأردن

وطن
وطنhttps://watanserb.com/
الحساب الخاص في محرري موقع وطن يغرد خارج السرب. يشرف على تحرير موقع وطن نخبة من الصحفيين والإعلاميين والمترجمين. تابع كل جديد لدى محرري وطن
اقرأ أيضاً

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

اشترك في نشرتنا البريدية

حتى تصلك أحدث أخبارنا على بريدك الإلكتروني

تابعونا

- Advertisment -

الأحدث