عيد الموتى بالمكسيك.. طقوس غرائبية للفرح بذكرى فقدان الأحبة

0

من منا لا تتملكه الرهبة أثناء مشاهدة أشكال الجماجم وسماع قصص الموتى … تلك بعض من الصور التي تؤثث شوارع المدن المكسيكية أياما قليلة قبل بداية شهر نونبر من كل سنة، حيث تفوح رائحة الموت من كل ركن استعدادا للاحتفال بعيد الموتى (إل ديا دي لوس مويرتوس).

ففي طقس غريب، تخص المكسيك، موتاها باحتفالية صاخبة كل عام لاعتقاد شعبي بأن أرواح الموتى تعود للقاء الأهل والأحبة، وتحرص الأسر على التحضير للقاء بما لذ وطاب من أطعمة وحلويات، كما تخترق أثناء ذلك الموسيقى صمت وسكون المقابر.

وقد يبدو مفارقة غريبة ذلك الجانب الاحتفالي بـ”عيد الموتى” في المكسيك, لكن في الثقافة الشعبية المحلية، يعد الامر وسيلة للسخرية من قدر الإنسان.

ويعتبر هذا العيد، الذي يقام سنويا يومي الأول والثاني من شهر نونبر، واحدا من أهم الأعياد غير المألوفة عالميا، حيث تشكل مناسبة غريبة يستحضر فيها السكان ذكرى أقربائهم بمشاعر من الفرح والغبطة والبهجة.

وبخلاف الثقافات الأخرى عبر العالم, حيث يقترن الموت عادة بالحزن والأسى, يحتفل المكسيكيون في جو بهيج, بـ”عيد الموتى” الذي يعود أصله إلى حضارات الأزتيك والمايا.

ووفق المعتقدات المكسيكية القديمة, فإن الأقارب المتوفين من الأسرة يعودون كل سنة لزيارة ذويهم، هؤلاء عليهم استقبال موتاهم والترحيب بهم وتقديم الأطباق المفضلة لهم من المطبخ المكسيكي الغني بنكهاته وألوانه.

وحسب المعتقدات المتوارثة بالمكسيك قبل مجيء الإسبانيين, فإن العودة المرتقبة لأرواح الموتى ليست مدعاة للحزن والأسى, بل تشكل على النقيض من ذلك, مناسبة للاحتفال وإبراز كرم الضيافة لدى المكسيكيين.

ويرى المؤرخون أن وصول الإسبان إلى أراضي الأزتيك في القرن الخامس عشر, لم يؤثر في شيء على هذه التقاليد التي تم تكييفها مع عيد القديسين الكاثوليكي, مع الاحتفاظ بطابعها الاحتفالي.

وبالنسبة للمكسيكيين, فإن الأمر يتعلق بمناسبة يستمتع خلالها بجلسة عائلية, إذ يجتمع الأهل حول مائدة طعام واحدة لاستحضار, في جو حميمي, ذكرى من افتقدوهم من الأقرباء.

وتتضمن طقوس الأجداد في هذه الاحتفالية، التي يرجح المؤرخون أنها تعود إلى ما قبل 3500 سنة, زيارة المقابر لوضع أكاليل من الزهور على قبور الأقارب.

وتتفنن كل عائلة في تزيين مقابر موتاها بأكاليل الورود والشموع، رغبة من الأحياء في “تسلية” الأموات في عوالمهم المجهولة، ومشاركتهم لحظات من السعادة، حسب المعتقد الشعبي، كما تعبق في مسرح الاحتفال رائحة الكوبال، وهو نوع من الصمغ القوي يدخل في صناعة البخور.

ويتم تحضير أطعمة وحلويات لهذه المناسبة الخاصة، بعضها على شكل جماجم يتم تقديمها كقرابين لضيوف المهرجان من الموتى، في حين يمنع الأحياء من الاقتراب من الولائم، إلا بعد انتهاء الاحتفال، لاعتقاد شعبي يقول إن أرواح الموتى تلتهم القيمة الروحية للغذاء، وما يتبقى منه يكون عبارة عن طعام بلا قيمة.

وعند العودة إلى البيت, تتوجه الأسرة إلى مكان تجمع فيه تذكارات المتوفى, والذي عادة ما يكون مثبتا في الغرفة التي كان يقطنها الراحل, لينطلق عندئذ الاحتفال.

ولعل اللحظة الهامة في طقوس “عيد الموتى”، تتمثل في تقاسم أفراد الأسرة قطعا من الكعك تعد على شكل جماجم، إذ يكتب على كل واحدة منها اسم قريب فقدته الأسرة.

وكما هو الحال في كل وليمة أو عيد مكسيكي أصيل، ولاسيما “عيد الموتى”، لا يغيب “رغيف الموت” الشهير، وموسيقى “المارياتشي” عن هذه المناسبات.

قد يبدو الاحتفال مخيفا، لكنه يشكل جزءا مهما من الاعتقادات الروحية لدى سكان المكسيك في “ديا دي لوس مويرتوس”، والذي يشبه إلى حد كبير الاحتفال “بالهالويين”.

وبالإضافة إلى الطابع الاحتفالي لهذا اليوم، هناك بعد اقتصادي مهم، حيث يقدر القطاع التجاري في منطقة العاصمة الاتحادية الأثر الاقتصادي لهذا العيد بنحو مليار بيزو (1 دولار يعادل 13 بيزو).

وفي هذا الصدد، تتوقع الغرفة الوطنية لتجارة التقسيط بمكسيكو سيتي زيادة في حجم المبيعات بنسبة تصل حتى 80 في المئة.

وأبرزت الغرفة أن استهلاك الشخص الواحد سيصل إلى 450 بيزو في هذه الفترة، والتي قد تمثل عائدا مهما يقدر بحوالي مليار بيزو في مكسيكو سيتي بالنسبة للمحلات الصغرى والمقاولات الصغيرة والمتوسطة، متأتية أساسا من بيع الزهور والخبز والحلويات والتذكارات والأزياء وغيرها.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More