ديفيد هيرست يكتب: عملية “العصر الحجري” الإسرائيلية

0

أمطار الصيف، سحب الخريف، الشتاء الحار، الرصاص المسكوب، الصدى الراجع، ركن الدفاع والآن الجرف الواقي. إنها الأسماء التي أطلقها الإسرائيليون على عدوانهم المتكرر على غزة، وهي أسماء تعبر عن حالة إغراق في خيال جامح، أو تمرين في الوهم. ومع ذلك، لم تكسب إسرائيل من أي منها لا السلام ولا الردع.

إلا أن هذه الاعتداءات كانت فعالة جداً، وفعاليتها أنها تنشيء جيلاً آخر من الفلسطينيين كلهم عزم وإصرار على تدمير إسرائيل. في هذه الحالة تحديداً، وفي هذا الوقت بالتحديد، لا شيء مثل الهجوم الشامل على غزة يمكن أن يقضي قضاءً مبرماً في العقل الفلسطيني – بغض النظر عن الموقع الذي يقيم فيه الفلسطينيون – على فكرة أن الإسرائيليين على للعيش بسلام في دولة منفصلة مجاورة للفلسطينيين.

حل الدولتين هو الحل الذي يعتنقه الليبراليون الصهاينة، لأنه الحل الوحيد الذي يضمن بقاء أغلبية يهودية ضمن حدود عام 1948، ولكنه هو نفس الحل الذي تعمل قوة إسرائيل العسكرية على دفنه في ركام ما يدمره قصفها لغزة. الاسم الأفضل الذي يليق بالعدوان الحالي هو “عملية العصر الحجري”، والحجارة هنا ترمز إلى انتفاضة اخرى.

ينبغي أن يصغى لزعيم حماس حينما قال يوم الإربعاء إننا قريباً لن نتمكن من إيجاد فلسطيني واحد لديه الجرأة لأن يتحدث عن دولة تقام في حدود عام 1967. وأنا أظن – رغم أنني لم أسأله – بأن كاتب التدوينة التالية التي ظهرت يوم الثلاثاء قد يوافقه على ما ذهب إليه:

“ولكن، لم ينجم التدهور السريع الذي نعاني منه في الوضع الأمني عن جريمة قتل نفتالي وإيال وجلعاد، فلتبارك ذكراهم. وإنما نجم التدهور أولاً وقبل كل شيء بسبب الوهم بأن قعود الحكومة عن العمل في كل جبهة من الجبهات يمكن أن يجمد الوضع ويبقيه كما هو، الوهم بأن “بطاقة السعر”(اسم حملة عنصرية إسرائيلية ضد العرب ) هي مجرد شعارات قليلة على الحائط وليس عنصرية قحة، الوهم بأن كل شيء يمكن أن يحل باستخدام المزيد من القوة، الوهم بأن الفلسطينيين سيقبلون بكل ما يفعل بهم في الضفة الغربية وبأنهم لن يردوا رغم الغضب والإحباط وتدهور الحالة الاقتصادية، الوهم بأن المجتمع الدولي لن يفرض عقوبات علينا، وبأن مواطني إسرائيل العرب لن يخرجوا إلى الشوارع في نهاية النهار بسبب نقص الاهتمام بمشاكلهم”.

كاتب التدوينة السابقة هو يوفال ديسكين، مدير الشين بيت ما بين عام 2005 وعام 2011، وهذه الفقرة مأخوذة من صفحته على الفيسبوك.

ديسكين محق فيما قاله، فهذه العلمية لم تأت رداً على جريمة قتل المراهقين الإسرائيليين الثلاثة. منذ شهور يجري الإعداد لخطة الهجوم على حماس في الضفة الغربية ثم في غزة، أو على الأقل كان ثمة ما يغري بشن مثل هذا الهجوم، وذلك لعدد من الأسباب منها: عدم قدرة إسرائيل على تقبل الفلسطينية، وفرضية أنه بتغير النظام في مصر وتوقف الدعم المالي الإيراني، فإن حماس في غزة أضعف مما كانت عليه ولن تستحمل الهجوم، ثم هناك القرار الأمريكي بإغلاق الباب تماماً على خيار توجيه ضربة لإيران، الأمر الذي أعاد حماس إلى الصدارة في قائمة أعداء إسرائيل الوجوديين.

زملاء ديسكين السابقون في الشين بيت يقولون إن حماس مسؤولة عن خطف وقتل الشبان الثلاثة. من ناحية واحدة هم محقون، وذلك أن قرار خالد مشعل تشكيل حكومة الوحدة كان خلافياً داخل حماس. فقبل الإعلان عن تشكيل الحكومة شهد اجتماع عقد في الدوحة خلافات عاصفة خاصة من قبل أعضاء حماس في الضفة الغربية، الذين كانوا يعلمون بأن استمرار عباس في التعاون الأمني مع إسرائيل سيعني استمرار القمع والملاحقة بحقهم. هوجم خالد مشعل داخل حماس لأنه تنازل كثيراً لعباس. لا يستبعد أن تكون عملية اختطاف وقتل المستوطنين الإسرائيليين الثلاثة في الضفة الغربية قد قام بها منتسبون لحماس في الخليل بهدف توجيه ضربة للسياسة التي لم يوافقوا عليها ابتداءاً. ويمكن أن تكون عملية الخطف قد حصلت إضافة إلى ذلك لسبب معلن ومعروف وهو محاولة فرض إطلاق سراح السجناء الفلسطينيين الذين أوقف نتنياهو عملية الإفراج عنهم حينما انهارت محادثاته مع عباس.

أما فكرة أن مشعل في الدوحة أو أحداً من حماس في غزة هو الذي أمر بهذه العملية أو خطط لها فتتعارض مع كل منطق. بإمكانك أن تقول ما تشاء بحق حماس، ولكنك لا يمكن أن تنكر أن الجماعة منطقيون. فالذين خططوا لعملية الاختطاف إنما أرادوا تدمير حكومة الوحدة، ولعل فصيلاً فلسطينياً ما هو الذي قام بهذا العمل، وقد تكون إسرائيل هي من قام به، ولكن يستحيل أن يكون وراءها لا خالد مشعل ولا حماس في غزة، وهم الذين بذلوا قصارى ما في وسعهم لضمان نجاح صفقة المصالحة، ولم يتراجعوا عنها حتى يومنا هذا.

لم تحتج إسرائيل إلى دليل، وإنما أرادت حجة تسوقها للرأي العام لكي تنفذ خطة معدة مسبقاً. وهكذا كان الأمر حينما غزت إسرائيل لبنان عام 1982، حينما تعرض سفير إسرائيل إلى بريطانيا شلومو آرغوف في الثالث من يونيو من ذلك العام لوابل من الرصاص بينما كان يغادر فندق الدورشيستر، ونجا حينها من الموت. ألقي القبض على ثلاثة من أعضاء فريق الاغتيال ووجهت لهم تهم وحوكموا بناء عليها، وكان هؤلاء أفراداً في مجموعة أبي نضال “فتح المجلس الثوري”، ومع ذلك فقد حُمّلت منظمة التحرير الفلسطينية في بيروت المسؤولية. وها هو نفس السيناريو يتكرر الآن.

ولذلك فالسؤال الذي يفرض نفسه هو: ما الذي يأمل نتنياهو بتحقيقه؟ فمن وجهة نظر إسرائيلية بحتة ومن خلال تحليل براغماتي لما فيه مصالحها نجد فيما يجري حالياً الكثير من العناصر التي يمكن أن تجعل أمن إسرائيل على المدى البعيد أسوأ فأسوأ.

الفلسطينيون الذين انتفضوا احتجاجاً على جريمة القتل العنصرية للشاب محمد أبو خضير لم ينتفضوا في الضفة الغربية ولا في غزة وإنما داخل حدود إسرائيل نفسها، داخل القدس وفي الناصرة وفي المثلث الشمالي. ما هو المكان الذي تستبعد تفجر انتفاضة جديدة فيه؟ إنه حي تسكنه الطبقة الوسطى في القدس الشرقية اسمه شعفاط. هذا الحي، الذي يرتبط بمركز المدينة من خلال خط قطار خفيف، كان من المفترض أن يكون نموذجاً للاندماج، ومع ذلك كانت تلك المنطقة هي التي شهدت أقوى الاحتجاجات. هؤلاء مواطنون إسرائيليون، والأهم من ذلك هو أنهم يقيمون في القدس ويعيشون في الجانب الإسرائيلي من جدار العزل.

إلا أن رد الفعل الإسرائيلي على جريمتي القتل الاثنتين يحكي القصة كاملة، فحينما يكون المقتول يهودياً فإن بيوت من يشك في ارتكابهم لعملية القتل تفجر حتى قبل أن يلقى القبض عليهم ناهيك عن أن توجه إليهم تهم بشكل رسمي. أما إذا كان المقتول عربياً، فإن قاتليهم اليهود يستفيدون من الإجراءات المعتادة. جميع الضحايا مواطنون في نفس الدولة ولكن البون شاسع بين أسلوب التعامل مع الموت في الحالتين.

رد الفعل الفلسطيني على العدون العسكري الإسرائيلي يهدم منجزات إسرائيلية استغرقت سنوات وكلفت الملايين من الدولارات، إنه يعيد توحيد الفلسطينيين في الضفة الغربية وفي إسرائيل وفي غزة التي ما فتئ الإسرائيليون يحاولون تجزئتها واحتواءها في كانتونات.

كل ذلك تعكسه تصريحات خالد مشعل ومحمود عباس، ولأول مرة تضع حماس ضمن شروطها لوقف إطلاق الناس طلباً بأن توقف إسرائيل عملياتها في الضفة الغربية والقدس. في السابق كانت حماس تضع غزة أولاً، لكن ليس الآن. اتفاق الهدنة السابق بين حماس وإسرائيل لم يشمل الضفة الغربية. لم تكن اجتياحات إسرائيل للضفة الغربية تعتبر مبرراً من قبل حماس للزعم بأن الهدنة كانت تنهار. أما هذه المرة، فالأمر على العكس تماماً، إذ تستخدم إسرائيل ما جرى في الضفة الغربية مبرراً للهجوم على غزة، وهي بذلك ترتكب خطأً قاتلاً لأنها بذلك توحد بين الجانبين بعد أن بذلت الكثير من الجهد لفصلهما عن بعضهما البعض.

وترتكب إسرائيل خطأً أكبر إقليمياً، فإسرائيل لم تعد محاصة من قبل دول تشكل بالنسبة لها مناطق عازلة، سواء كانت صديقة أو معادية، تضمن لها أمن حدودها. سوريا لم تعد تقوم بهذه المهمة، ولا حتى مصر السيسي قادرة على القيام بها بسبب ما تواجهه من من تمرد جهادي واسع النطاق في سيناء. لقد جلبت الثورة المضادة والحروب الأهلية التي نجمت عن الربيع العربي الفوضى إلى المنطقة، وفي مثل هذه الفوضى تنتعش بعض الجماعات مثل الدولة الإسلامية. وهؤلاء لا يحترمون الحدود الدولية كما بدأت تكتشف كل من الأردن والمملكة السعودية وليبيا ومصر. من خلال التسبب في جلب القضية الفلسطينية تارة أخرى إلى الواجهة في مسرح الأحداث داخل الشرق الأوسط فإن إسرائيل تجذب باتجاهها أسوأ أنواع الاهتمام من أكثر العناصر تطرفاً في منظومة الإسلام الراديكالي، وخاصة إذا ما نجحت في سحق حماس.

بما تتمتع به من تفوق عسكري وقدرة على التأثير في معظم ما يجري حولها في الجوار المباشر لها، ماتزال إسرائيل قادرة على صنع السلام مع ملايين الفلسطينيين الذين لا مفر أمامها من العيش معهم سواء في الحرب أو في السلام. مازال بإمكانها تقديم تنازلات من موقع القوة. والكلمة الأهم في هذا السياق هي “ماتزال”، لأن ذلك قد لا يكون بوسعها بعد سنوات قليلة من الآن.

ترجمة وتحرير: عربي21
نقلا عن “ذي هافنغتون بوست”

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More