بن زايد يدعم تدخلا عسكريا في ليبيا تقوده واشنطن وتساندها قوات عربية برية

0

أكدت مصادر إماراتية حكومية مطلعة لموقع الجمهور يوم الأحد، أن أبو ظبي تدعم فكرة توجيه ضربة سريعة إلى ليبيا، لإجهاض الثورة هناك، والقضاء على الجماعات والكتائب الإسلامية المقاتلة خصوصا جماعة الإخوان المسلمين.

وقالت المصادر “إن ولي عهد أبو ظبي الشيخ محمد بن زايد، يدعم بقوة فكرة توجيه ضربة سريعة إلى ليبيا، للسيطرة على الوضع هناك، ووضع حد للتهديدات الأمنية التي قد تنشأ في ظل تزايد النفوذ الخاص بالجماعات الإسلامية والكتائب السلفية المقاتلة”.

ونقلت المصادر عن بن زايد الذي يعتبر الحاكم الفعلي للإمارات، والعدو اللدود للجماعات الإسلامية في المنطقة، لا سيما جماعة الإخوان، أنه “يؤيد فكرة كان دعا إليها قائد الانقلاب العسكري في مصر عبد الفتاح السيسي، تتضمن توجيه الولايات المتحدة ضربة إلى ليبيا تساندها قوات عربية برية مشتركة، يتم من خلالها الدخول إلى مناطق الشرق الليبي، والاجهاز على الجماعات الإسلامية المسلحة الموجودة هناك، والكتائب التي شاركت في الثورة ضد العقيد الراحل معمر القذافي”.

ونقلت المصادر عن بن زايد قوله أيضا “إن معظم هذه المجموعات تشترك في الأيديولوجية الإسلامية التي تهدد استقرار الشرق الأوسط، والأهداف التوسعية لديهم على حساب دول المنطقة”.

وكان مصدر ليبي مسؤول قال لموقع الجمهور في وقت سابق “إن الإمارات عرضت على الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند مبلغا ماليا ضخما يقدر بعشرات مليارات الدولارات، مقابل التدخل العسكري في ليبيا، والسيطرة على مقاليد الحكم، وطرد القوى والفصائل الإسلامية هناك، وعلى رأسها جماعة الإخوان”.

وأضاف “أن الإمارات تمارس ضغوطا كبيرة على المسؤولين الفرنسيين من أجل القبول بهذا العرض، خصوصا بعد إدراكها فشل المحاولات الانقلابية بزعامة اللواء خليفة حفتر”.

وأوضح “أن حكومة أبو ظبي تسعى إلى حل خارجي، يكون غطاؤه محاربة الإرهاب والتطرف”.

وكان موقع ميديل ايست مونيتور البريطاني قال يوم السبت “إن الجيش المصري حصل على وثيقة تأييد من الولايات المتحدة لمحاربة الإرهاب داخل مصر وفي مناطق الشرق الليبي”.

وأضاف “أن الولايات المتحدة منحت الجيش المصري الضوء الأخضر لشن عملية عسكرية في الداخل الليبي، للقضاء على الجماعات الإسلامية، وقصف بعض المواقع التي سيتم توفيرها من قبل واشنطن”.

ونقل الوقع عن مصادر “أن الإمارات تدعم فكرة توجيه ضربة قاصمة إلى ليبيا، للسيطرة على الوضع هناك، ووضع حد للتهديدات الأمنية التي قد تنشأ في حال أصبحت الجماعات الإسلامية أكثر قوة”.

وقالت وكالة أنباء الأناضول التركية السبت أيضا “إن وفدا عسكريا إماراتيا رفيع المستوى غادر مطار القاهرة الدولي مساء الجمعة، عائدا إلى دبي، بعد زيارة غير معلنة إلى القاهرة استغرقت عدة أيام”.

ونقلت الوكالة عن مصادر أمنية “أن الوفد الإماراتي كان في ضيافة المخابرات العامة المصرية، والتقى مسؤولين عسكريين مصريين لبحث التعاون بين البلدين”.

وبحسب المصادر، فقد ضم الوفد الإماراتي ثلاثة مسؤولين برئاسة عبد الرحمن جمعة عبد الرحمن (مسؤول عسكري لم تفصح المصادر عن رتبته)، وغادر القاهرة على متن طائرة الخطوط الإماراتية المتجهة إلى دبي.

وكانت حصيلة المواجهات التي جرت في بنغازي يومي الجمعة والسبت بين القوات الحكومية وقوات حفتر المدعومة من الإمارات قد ارتفعت إلى 79 قتيلا على الأقل و141 جريحا.

وقد أعلنت رئاسة الأركان الليبية فرض حظر للطيران فوق مدينة بنغازي شرقي البلاد.

ونددت السلطات بالحملة التي يشنها حفتر على مواقع إسلاميين في بنغازي، معتبرة أنها محاولة “انقلاب” على ثورة 17 فبراير، وذلك بحسب بيان مشترك للحكومة والمؤتمر العام والجيش النظامي.

لكن حفتر أكد السبت تصميمه على مواصلة حملته ضد ما سماها “مليشيات إسلامية” في بنغازي، وذلك بعد يوم من شن هجوم على من وصفهم بـ”الإرهابيين”.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More