سؤال غير مشروع!!

0

قال جمال الدين الأفغاني: أمة تطعن حاكمها سرا وتعبده جهرا لا تستحق الحياة.

مناسبة هذا القول أن سفير فلسطين في واشنطن وجه دعوة الى بعض أبناء الجالية الفلسطينية للقاء رئيسهم محمود عباس هذا الاسبوع اثناء تواجده في واشنطن العاصمة للقاء الرئيس الامريكي اوباما لبحث عملية السلام.

 

السفير اختار ان لا يلتقي بالرئيس الفلسطيني سوى 50 شخصا وحددهم بأن يكونوا من رجال الاعمال فقط، ولا ندري ان حدد حجم ثروة رجل الاعمال ام لا.

ولأن السفير لا يعرف كل رجال الأعمال فقد طلب من كل شخص من معارفه أو جماعته في كل ولاية حرية اختيار نحو 5 إلى 10 اشخاص من كبار رجال الاعمال، وكل شخص طبعا حدد حسب مزاجه رجال الاعمال المستهدفين لحضور اللقاء.

ومن المعروف ان رئيس وزراء الكيان الصهيوني عندما ياتي لزيارة واشنطن، فانه يصل قبل موعده بيومين أو ثلاثة للقاء جاليته اليهودية في امريكا، وسافر نتنياهو في زيارته الاخيرة منذ اسبوعين إلى لوس انجلوس للقاء جاليته ولم يكتف بلقاء جالية الشرق الأمريكي.

لقاء نتنياهو عادة يضم شريحة مختلفة من ابناء الجالية اليهودية في امريكا وليس رجال اعمال فقط، ويحرص على لقاء الطلبة قدر حرصه على لقاء اصحاب الاموال، ويلتقي بقادة المؤسسات المختلفة الخيرية والسياسية والاجتماعية.

نتنياهو ومن قبله جميع رؤساء الوزراء في الكيان الصهيوني، لا ياتون ليلقوا محاضراتهم وحسب بل يستمعون جيدا لأبناء جاليتهم المغتربين، وياخذون بنصائحهم، ويلتقون مع طلبة في الجامعات وحتى المدارس الثانوية من اليهود وغير اليهود، لان هذا الطالب سيصبح يوما ما عضو بلدية او عضو كونجرس وربما رئيسا للولايات المتحدة.

لا يبحث نتنياهو عن عشاء عمل مع رجال اعمال جلهم لا هم له إلا جمع الاموال، ولا يهتمون (بدولة اسرائيل) وليس لهم أي نشاط سياسي ولا مادي لدعم دولتهم.

 

 أعرفتم لماذا امريكا تقف دوما مع اسرائيل؟

 

لاننا منذ اكثر من 70 عاما ونحن نهتم فقط بالتقاط صورة تذكارية مع مسؤول أو رئيس وزراء او حتى  مع مطرب أو راقصة .

ولم نهتم يوما لنتحدث مع هذا الطالب او ذاك لأن عقليتنا مازالت تقول “هو شو بفهمه هاد”

ولهذا شاخت ثورتنا واصبحت على عكازات رجال الاعمال.

بسام مهداوي

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More