محمد مرسي.. اعدام أو مؤبد؟!

0

تترقب مصر التي تشهد اضطرابات مستمرة منذ اطاحة محمد في تموز/يوليو بدء محاكمت الرئيس الاسلامي المعزول الاثنين المقبل التي ينتظر ان يظهر خلالها لأول مرة منذ إزاحته من الرئاسة على خلفية احتجاجات شعبية عارمة طالبت برحيله وبرحيل نظام الإخوان.

 

وقبيل اعتقاله، امضى مرسي سنة عاصفة في السلطة تخللتها تظاهرات واحتجاجات على “هيمنة للإسلاميين على مفاصل الدولة”، قبل ان يعزله الجيش قبل اربعة اشهر.

 

ونظم اسلاميون مناصرون للرئيس الاسلامي المعزول محمد مرسي مسيرات ووقفات احتجاجية الجمعة استجابة لدعوة التحالف المؤيد لمرسي وجماعة الاخوان المسلمين للتظاهر قبل محاكمة مرسي الاثنين.

 

وتوعد انصار مرسي بالا يمر يوم بدء محاكمته في هدوء رغم تعرضهم لحملة امنية ولمواجهة عنيفة من الشرطة خلال الاشهر الاخيرة.

 

وتقول الشرطة انها مستعدة لمواجهة الاسلاميين. وقال لواء في وزارة الداخلية “هناك خطة امنية لتأمين المحكمة وعملية نقل مرسي اليها”.

 

ومع مقتل اكثر من الف من الاسلاميين بعد اطاحة مرسي واعتقال آلاف اخرين، تتضاءل فرص التوصل الى اتفاق سياسي بين الاسلاميين والحكومة المصرية الجديدة.

 

وسيحاكم مع 14 شخصا اخرين امام محكمة جنايات في القاهرة بتهمة “التحريض على قتل” متظاهرين امام قصره الرئاسي في الخامس من كانون الاول/ديسمبر 2012.

 

ومع بدء هذه المحاكمة تصبح امكانية التوصل الى تسوية سياسية شبه معدومة.

 

وكان ثمانية اشخاص قتلوا في الاشتباكات التي وقعت ذلك اليوم في صفوف المتظاهرين الذين اتوا للاحتجاج على اعلان دستوري اصدره واعتبر معارضوه انه يفتح الباب لحكم استبدادي.

 

وكانت جماعة الاخوان المسلمين اتهمت الشرطة بالتقاعس عن حماية قصر الرئاسة وطلب من أعضائها مواجهة المتظاهرين.

 

وادى العنف الذي وقع امام قصر الاتحادية الى غضب واسع في صفوف المعارضة ما ساهم في اطاحته بعد ذلك.

 

واثر فوزه في انتخابات الرئاسة في حزيران/يونيو 2012، اعلن محمد مرسي من ميدان التحرير انه سيكون “رئيسا لكل المصريين” وسيحترم القيم الديموقراطية التي دعت اليها ثورة الخامس والعشرين من كانون الثاني/يناير 2011 التي اسقطت حسني مبارك.

 

ولكن بعد مرور عام على توليه السلطة نزل الملايين الى الشوارع للمطالبة برحيله في 30 حزيران/يونيو وبعدها بثلاثة ايام استند الجيش الى هذه التعبئة واطاحه.

 

وقال امام يوسف احد قيادات التظاهرات التي ينظمها “التحالف المناهض للانقلاب” المؤيد لمرسي “انها ليست فقط محاكمة لرئيس منتخب ولكنها محاكمة لإرادة الشعب”.

 

ودعا التحالف الذي تقوده جماعة الاخوان المسلمين الى تظاهرات اعتبارا من غد الجمعة بمناسبة محاكمة مرسي التي ستتم في اكاديمية امناء الشرطة الملاصقة لسجن طرة حيث يحتجز معظم قيادات الاخوان المسلمين.

 

وقال مسؤول امني ان مرسي الذي يحتجزه الجيش في مكان سري، سينقل الى المحكمة بمروحية.

 

واوضح المسؤول الامني ان 20 الف شرطي سيتم نشرهم في القاهرة بمناسبة المحاكمة وسيكونون في حالة تأهب قصوى.

 

وما يزال مرسي على موقفه، بحسب اقارب له والشخصيات القليلة التي تمكنت من مقابلته بعد عزله.

 

وعلى عكس سلفه حسني مبارك الذي يحاكم كذلك باتهامات مماثلة، يرفض مرسي التعاون مع المحكمة.

 

وقال “التحالف المناهض للانقلاب” في بيان في الثامن والعشرين من تشرين الاول/اكتوبر انه “لن يتولى محامون الدفاع عن محمد مرسي سواء مصريين او اجانب لان الرئيس لا يعترف بالمحاكمة او بأي عمل ناتج عن الانقلاب”.

 

واوضح البيان ان مجموعة من المحامين سيحضرون المحاكمة مع مرسي ولكن فقط “لمتابعة الاجراءات وليس للدفاع عنه”.

 

ولم يتغير موقف مرسي منذ ليلة عزله التي وزع فيها شريط فيديو اكد فيه عدم اعترافه بـ”الانقلاب”.

 

وفي تموز/يوليو، تمكنت وزيرة خارجية الاتحاد الاوروبي كاثرين اشتون من زيارة مرسي.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.