مركز (المزماة) واجهة تابعة لأمن الإمارات.. يرسل تقاريره للصحف المصرية

0
وطن (خاص) بامكانك فقط أن تكتشف ان مركز المزماة ما هو إلا واجهة أمنية يدار من قبل أجهزة الأمن في الإمارات.
ولن تكون مهمتك صعبة بعد أن تكتشف أن صاحب مركز الدراسات والبحوث هذا لا يجيد كتابة جملة عربية واحدة بدون اخطاء لا يقع فيها طالب بالمرحلة الإبتدائية.
ومن السهولة بمكان أن تكتشف أيضا أن الصحف المصرية التي تنشر عن هذا المركز ليست مخدوعة فهي قادرة على تمييز الحقيقة من التزييف لكن نشرها لدراسات وأخبار المركز يؤكد بأن هذه الصحف تنشر عنه دون أن يهمها المحتوى بل يهمها أن لا ينقطع التمويل.
وعلى سبيل المثال نشرت صحيفة الدستور المصرية خبرا يقول ان استثمارات الإخوان 5 مليارات دولار في عدة دول منها إسرائيل. وطبعا ليست النقطة هنا صحة الخبر أم عدمه بل المصيبة أن المركز نقل الخبر من واقع مستندات تم العثور عليها داخل مقر الجماعة بالمقطم بعد اقتحامه فجر أول يونيو.
فكيف وصلت هذه الوثائق المزعومة لمركز المزماة في دبي ولم تصل للصحف المصرية التي هي على بعد عدة كيلومترات من مقرات الاخوان والدوائر الرسمية.
خبر آخر نشرته صحيفة المصريون يقول أن المخابرات الليبية أطلعت مصر على صفقات تسليح الإخوان.
تخيلوا قدرات هذا المركز الذي يعرف ماذا يدور في ملفات المخابرات من دبي وبالتالي يسربها للصحف المصرية.
صاحب المركز المدعو (سالم حميد) معروف لدى الإماراتيين بالمنحل خلقيا وجل وقته يقضيه مع النساء وجلسات الشرب. وقد نشر مؤخرا تغريدات في حسابه على تويتر اثارت استياء المجتمع الإماراتي ودافع حميد في تلك التغريدات عن حقه في معانقة النساء وتقبيلهن بالشوارع.
 
قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.