فلسطينيون وسوريون وعراقيون ضد مرسي

0

فلسطينيون وسوريون وعراقيون ضد مرسي

د. فايز أبو شمالة

رغم دعوات عدم التدخل في الشأن المصري التي صدرت من عدة جهات، إلا أن شهوة الانتماء لفريق دون فريق لا يمكن إغفالها، وذلك لأهمية مصر، ومكانتها بالنسبة للشرق الإسلامي ككل، ولتأثير السياسية المصرية على مجمل دول وشعوب المنطقة.

التعصب لطرف دون آخر هو شأن إنساني محض، فلا يمكن أن تمر الأحداث على كل ذي قلب دون أن يحدد منها موقفاً، وعلى سبيل المثال؛ فأن لعبة كرة القدم تقسم المشاهدين بين مؤيد لهذا الفريق ومعارض لذاك، وللتأييد والاعتراض أصول لا ترجع إلى المهنية فقط، وإنما ترجع إلى جملة من العوامل التاريخية والجغرافية والفكرية والسياسية والثقافية والاجتماعية.

        لقد تعصب بعض الفلسطينيين والسوريين والعراقيين للمعارضة المصرية، وشاركوا في مظاهرة جرت في العاصمة الهولندية، ورفعوا الكرت الأحمر للرئيس المصري محمد مرسي، ولو تسنى تسيير مظاهرات مماثلة في أي مدينة أو قرية عربية أو أوروبية، لتعصب للمعارضة المصرية عراقيون وسوريون وفلسطينيون وخليجيون ومغاربة وغيرهم.

        فمن هم أولئك المؤيدون للمعارضة المصرية، والذين هتفوا معاً بسقوط الرئيس المنتخب محمد مرسي، وما خلفيتهم الفكرية والسياسية والثقافية والحياتية، والعشائرية؟

من المؤكد أن العراقيين الذين شاركوا المعارضة المصرية مظاهراتها ضد الرئيس مرسي هم من أنصار رئيس الوزراء "نور المالكي"، إنهم حلفاء القتل والاغتصاب والذبح الذي يجري في المدن العراقية، وهم الذين تسلموا مفاتيح بغداد من الغازي الأمريكي، ومن المؤكد أن القاسم المشترك بينهم وبين المعارضة المصرية هو العداء لحزب الإخوان المسلمين.

أما السوريون الذين شاركوا المعارضة المصرية مظاهراتها؛ فهم من أنصار نظام بشار الأسد، حيث لا يمكن أن يشارك انصار الثورة السورية؛ الذين دعمهم الرئيس مرسي علانية، في مظاهرة تهتف بسقوطه في شوارع هولندا أو غيرها.

أما الفلسطينيون المشاركون في المظاهرات ضد الرئيس مرسي؛ فهم من أنصار السيد محمود عباس، فمن غير المعقول أن يشارك أنصار حركة حماس في مظاهرة ضد أنفسهم، التي اشتقت روحها من حركة الإخوان المسلمين.

بين مؤيد لحركة الإخوان المسلمين وبين معارض لها تنقسم الشعوب العربية، إنه الانقسام الرأسي الذي يهز المجتمع المصري، ولما يزل يهز المجتمع السوري، وسبق أن هز المجتمع الفلسطيني، وهو في طريقة لتحريك الركود في كل بلاد العرب، وأزعم أن سبب الانقسام الرأسيسأس يرجع إلى فشل معارضي حزب الإخوان المسلمين في المنافسة الديمقراطية الحرة، وعجزهم عن تقديم الشكل الأمثل في الحكم، ولمعرفتهم أن لحركة الإخوان المسلين ناظماً عقائدياً وسياسياً وتنظيمياً يلتقي عليه المغربي والتونسي واليمني والعراقي والفلسطيني، في الوقت الذي تتعدد في الانتماءات السياسية والفكرية والعقائدية لأنصار المعارضة لحكم الإخوان المسلمين في مصر، وفي غيرها من بلاد العرب.

 

[ratemypost]
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

قد يعجبك ايضا

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More