توتر في علاقات الرياض وواشنطن

0
بعد أكثر من ستين عاما من العلاقات الوثيقة والتحالف القوي تمر العلاقات بين السعودية والولايات المتحدة بمرحلة حساسة حيث يعلو التذمر من قبل السعوديين حول كيفية إدارة أوباما لهذه العلاقات وتهاونه في التعاون في ملفات متعددة منها الملف السوري.
 
وابتعد الأميركيون عن الموقف السعودي في ملفات عديدة ولم يقدموا الدعم الذي طلبته منهم السعودية بل حاولوا عرقلة نشاطات سعودية لدعم الثورة السورية.
 
وعبر مسؤول سعودي طلب عدم ذكر اسمه لصحيفة ”العرب” اللندنية عن أن الإدارة الأميركية لم تتحرك بسرعة لتلبية ما طلبته منها السعودية مؤخرا.
 
فقد رفض الأميركيون تزويد السعوديين بصور عبر الأقمار الاصطناعية لتحركات الجيش السوري كانت قد طلبتها لتزويد الثوار السوريين بها.
 
وكانت لهذه الصور لو تمكنت السعودية من الحصول عليها قدرة على قلب موازين المعارك الأخيرة في سوريا، خاصة بالقصير، حيث ستبين تمركز القطاعات العسكرية وتحركاتها وخاصة الدبابات التابعة للجيش.
 
ولجأت السعودية إلى فرنسا التي قدمت بترحيب ما طلب منها، لكن الصور لم تكن في المستوى المطلوب لصالح الثوار.
 
وغضب السعوديون أيضا من فرض الحكومة الأميركية لفيتو على الحكومتين الأردنية والتركية بعدم توريد وتسليم أسلحة معينة للثوار السوريين مما حد من قدراتهم في مواجهة قوات الأسد، ما يهدد بفقدان المواقع الاستراتيجية التي سيطروا عليها.
 
بل إن الحكومة الأميركية وضعت فيتو على الدول المصدرة للصواريخ المضادة للطائرات سواء أكانت صواريخ ثابتة أم محمولة على الكتف خصوصا.
 
وعلل الأميركيون ذلك بخوفهم من وقوعها في أيدي المجموعات الإسلامية المتطرفة واستعمالها ضد طائرات دول صديقة، ويقصد بالدول الصديقة إسرائيل.
 
لكن واشنطن لا تبدي نفس التشدد تجاه الأسلحة التي تمر إلى حزب الله وتهدد موازين القوى الإقليمية على المستوى العسكري بما في ذلك مع إسرائيل.
 
ومن الأمور التي أغضبت السعوديين عدم جدية الولايات المتحدة في الضغط على روسيا التي ترفع الفيتو ضد أي قرار في مجلس الأمن قد يدين الأسد أو يجبره على وقف العمليات ضد المدنيين.
 
ويرى بعض القادة في الرياض أن هناك تنسيقا وتناغما في الأدوار بين موسكو وواشنطن لإطالة أمد الأزمة السورية، وأن الهدف النهائي هو تدمير سوريا وإضعافها لمصلحة إسرائيل، وأن السيناريو العراقي يتكرر لكن دون تدخل أميركي بل بالاعتماد على الحرب الأهلية التي ستضعف الجيش السوري وتعيد الشعب السوري إلى الخلف عشرات السنين.
 
ووفق ذات المصدر، يدلل بعض القادة السعوديين على أن الأميركيين يسيرون حسب خطة ممنهجة لمنع تقوية الثوار السوريين، وذلك برفع فيتو في وجه الأوروبيين ومنعهم من تسليح الثوار رغم الممانعة الفرنسية والبريطانية للموقف الأميركي.
 
لكن الولايات المتحدة تستغل ألمانيا لإبطاء التحرك الأوروبي لتسليح الثوار السوريين.
 
في المقابل ترى أوساط سياسية سعودية أن نجاحات الجيش النظامي في القصير وتدخل إيران عبر حزب الله وميليشيات عراقية ويمنية في المعارك حمل رسالة قوية للأميركيين بأن الصراع سيتطور في المنطقة وأن هناك حاجة لتدخل دولي ولو بتسليح الثوار ودعمهم تقنيا.
 
ويرون أن التطورات الحالية في سوريا ستعجل بتغيير موقف واشنطن خاصة مع قدوم سوزان رايس كمستشارة للأمن القومي وهي التي طالبت بالتدخل العسكري في سوريا.
 
وأشار المصدر السعودي إلى أن هناك ست قضايا بدا فيها اختلاف واضح بين الرياض وواشنطن، وهي: الموقف من سوريا، وموقف واشنطن من المفاوضات مع إيران من حيث عدم جدية واشنطن في تحديد مدة زمنية للمفاوضات، والخروج الأميركي غير المحسوب من العراق ما سمح بتغول إيران داخله وتحكمها برقبة السلطة هناك.
 
بالإضافة إلى اليمن حيث ترى الولايات المتحدة أن المهمة هي محاربة الإرهاب بينما يراها السعوديون تتمثل في مستقبل البلاد وطبيعة نظامه ودعمه للبقاء دون فوضى، فضلا عن الصراع العربي الإسرائيلي حيث لا توجد جدية أميركية في دفع العملية السلمية ولا إيقاف للمستوطنات.
 
وآخر القضايا العالقة الموقف الأميركي مما يجري في البحرين حيث ترى واشنطن أن ما يحدث هناك هو صراع بين جماعات سياسية بينما تراه الرياض صراعا بين نظام شرعي وجماعات إرهابية ممولة من إيران.
 
وحظيت العلاقات مع السعودية بأهمية مميزة ضمن علاقات الولايات المتحدة في الشرق الأوسط، وكانت الرياض لعدة عقود نقطة ارتكاز في سياسات واشنطن تجاه المنطقة خاصة في فترة الحرب الباردة، وكان لها دور مهم في مواجهة تمدد عبد الناصر باتجاه دول مثل اليمن، وفي لجم التوسع السوفييتي خاصة في أفغانستان.
 
ملفات عالقة بين واشنطن والرياض
 
*سوريا: رفض واشنطن دعم الثوار بالصواريخ وبصور عبر الاقمار الاصطناعية.   
 
* إيران: عدم الجدية في الضغط على طهران حول البرنامج النووي. 
 
*العراق: انسحاب عاجل ترك لإيران السيطرة على بغداد. 
 
*اليمن: واشنطن تركز على الإرهاب والرياض على مستقبل الدولة.
 
* فلسطين: لا جدية أميركية في دفع المفاوضات ووقف المستوطنات.
 
* البحرين: واشنطن ترى أن الصراع بين حركات سياسية والرياض تراه بين حكومة وإرهابيين مدعومين من إيران.
قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.