يحدث في الإمارات: يختفي المعتقل بعد اعتقاله ولا يعرف (الجن) مكانه.. البحريني (صلاح اليافعي) مثالا

0
ناشدت أسرة المواطن البحريني صلاح اليافعي عبر رسالة وصلت (وطن) نسخة منها المنظمات الحقوقية ووسائل الإعلام بكشف مصير ومكان اعتقال ابنها المعتقل لدى السلطات الإماراتية.
 
وكانت السلطات الأمنية قد أوقفت بمطار دبي يوم الجمعة (26 أبريل/ نيسان 2013) المواطن صلاح اليافعي لأسباب مجهولة.
 
وقال شقيق الموقوف، صالح اليافع : «إن شقيقي صلاح من مواليد العام 1975، مقيم في دولة قطر هو وزوجته وأبناؤه الثلاثة وابنته»، مضيفاً أن «صلاح مربي فاضل، وهو شخص ديّن، يعمل في أكاديمية إسباير الخاصة بالتفوق الرياضي في قطر منذ أربع سنوات تقريباً».
 
موضحاً أنه «كان يعمل معلماً لمادة الاجتماعيات في وزارة التربية والتعليم بالبحرين لفترة خمس سنوات تقريباً».
 
وعن تفاصيل إيقافه بالمطار، قال اليافعي: «سافر صلاح إلى دبي، وكان في عودته إلى قطر، إلا أنه فجأةً انقطعت أخباره، وكنا نتصل على رقم هاتفه المحمول مراراً من دون أن يجيب علينا».
 
وأردف: «وصلتنا أخبار إيقافه من المواقع الإلكترونية ومواقع التواصل الاجتماعي، ولكننا لا نعلم أي تفاصيل، على الرغم من أنه زار دبي خلال الشهرين الماضيين ثلاث مرات من دون أية مشكلة».
 
ولم يخفِ اليافعي «القلق البالغ لوالدة صلاح وأهله، خصوصاً وأنهم لا يزالون يجهلون حقيقة الأمر، والتهمة الموجهة إليه، بالإضافة إلى عدم تمكينه من الاتصال بهم».
 
ونفى شقيق اليافعي أن «يكون صلاح منتمياً إلى جماعة الإخوان المسلمين»، موضحاً أن «صلاح بعيد عن السياسة، وهو لا ينتمي إلى أية جماعة سياسية، بل هو شخص تربوي، وكل اهتماماته تتعلق بالتربية، ويمكن الاستدلال على ذلك من حسابه الخاص عبر موقع التواصل الاجتماعي (تويتر)».
 
مشيراً إلى أن «صلاح كان يتابع – بشكلٍ عادي- أنشطة جمعية الإصلاح البحرينية، إلا أنه لم يكن عضواً فيها بشكلٍ رسمي».
 
وأوضح صالح اليافعي أن «العائلة بدأت بالتحرك من أجل الوقوف على أسباب إيقاف صلاح اليافعي، وذلك بالتعاون مع النائب محمد إسماعيل، والاتصال بوزارة الخارجية البحرينية ووزارة شئون حقوق الإنسان».
 
هذا، ونشط العديد من المغردين من الشباب البحريني عبر موقع التواصل الاجتماعي «تويتر»، في الكتابة للمطالبة بالإفراج عن المواطن البحريني صلاح اليافعي.
قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.