تقارير

“فورين بوليسي”: العقوبات الأمريكية على سوريا عبثية .. يجب أن تتغير الخطط

تناول مقال تحليلي بمجلة “فورين بوليسي” الأمريكية تحت عنوان “عبثية العقوبات الأمريكية على سوريا“، ما وصفه بالأخطاء الاستراتيجية الأمريكية في سوريا ووجوب وجود تغييرات في الخطط الأمريكية المتبعة هناك سواء بما يتعلق بالوجود العسكري أو حتى العقوبات المفروضة.

وذكر المقال أن أمريكا تخلت عن محاولة الإطاحة بالدولة السورية لكنها تواصل معاقبة الشعب السوري. وفي ذروة الحرب هرب السوريون من القصف العنيف لإنقاذ حياتهم. لكن الآن معظم الذين بقوا عازمين على الهروب من حياة الفقر المدقع.

ولفت إلى أن هذه الأزمة كانت من تدبير روسيا والحكومة السورية وحليفتهم البيلاروسية. لكن رغبة السوريين في الفرار من الاقتصاد المحطم في الداخل كانت بديهية.

وأضاف المقال: “لا يمكن للمجتمع الدولي أن يغسل يديه من المشكلة السورية بمجرد فرض عقوبات. فيجب أن نفكر بشكل أكثر براغماتية وأن نجد طريقة للاستفادة من العقوبات لتحسين حياة الشعب السوري بدلاً من مجرد إبقائها مكانها. لتقول إنها فعلت شيئاً، لمعاقبة بشار الأسد على جرائم الحرب المزعومة التي ارتكبها.”

اقرأ أيضاً: وضع اللاجئين السوريين.. 5 مفاتيح لفهم الأزمة

واستشهد كاتب المقال بما نقلته وكالة “أسوشيتيد برس” عن تقدم 82 ألفًا سوريًا بطلبات لجوء في الاتحاد الأوروبي في عام 2021، وكان 66 ألفًا منهم من المتقدمين لأول مرة.

وتابع المقال:”هذه زيادة بنسبة 70 في المائة عن العام السابق. على الرغم من الارتفاع الكبير في عدد حطام السفن والغرق في البحر.”

ووفقًا لإحدى الدراسات الاستقصائية، يريد ما يقرب من 64 بالمائة من السوريين داخل الأراضي التي تسيطر عليها الحكومة مغادرة البلاد وإعادة التوطين في مكان آخر.

“أبو زاهر” .. رحلة معاناة للجوء

وأوروبا هي بالفعل موطن لمليون سوري، وبالنسبة للسوريين الذين يعانون من الحرمان اليومي الذي لا يحصى ولا يزالون يسكنون المدن المدمرة. فإن الرحلات الغادرة على متن سفن غير صالحة للإبحار إلى أوروبا هي السبيل الوحيد للخروج.

ونقلت “فورين بوليسي” قصة المواطن السوري “أبو زاهر” الذي حاول العبور إلى ألمانيا من بيلاروسيا ثلاث مرات. لكنه تعرض للخداع أو الاعتقال أو الترحيل.

وفي محاولته الأولى تم التخلي عنه في غابة بالقرب من الحدود البولندية من قبل المهربين. وبعد بضعة أيام أجبره الجنود البيلاروسيون على السباحة عبر نهر جليدي بارد. وعبور الحدود إلى ليتوانيا بشكل غير قانوني.

وهناك قبضت عليه شرطة الحدود الليتوانية ورحلته على الفور إلى بيلاروسيا. وفي محاولته الثالثة وصل “أبو زاهر” إلى بولندا ولكن الشرطة البولندية اعتدت عليه ما دفعه للهروب مرة أخرى إلى الغابة.

لقد نفد ماله وتعب من الجري. ومع ذلك قال إنه يفضل الاستمرار في محاولة الوصول إلى ألمانيا بدلاً من العودة إلى سوريا. حيث لا توجد كهرباء والمواد الغذائية الأساسية لا يمكن تحملها.

وقال “أبو زاهر” المهندس السوري الذي يبلغ من العمر 33 عامًا إنه لم يفر من القنابل بل من أزمة اقتصادية مدمرة. مضيفا: “حلمي الوحيد هو الحصول على وظيفة لائقة وإرسال بعض المال إلى والديّ”.

قصة هجرة أخرى

وانتقلت “فورين بوليسي” إلى قصة هجرة أخرى. حيث كان عبدالله أسعد حظا وتمكن من تخطي العديد من سلطات الحدود والوصول إلى ألمانيا.

في سوريا عمل عبد الله مع والده نجارًا كمتدرب. لكن الطلب المتناقص وغياب الكهرباء يعني أن لديهم القليل من العمل أو لا يملكون أي عمل ونادرًا ما يتمكنون من إدارة مشروعهم . وهو وضع مشابه لوضع معظم السوريين في الأراضي التي تسيطر عليها الحكومة.

وقالت أم عبد الله إن الحياة في سوريا ليست حياة على الإطلاق. وفضلت أن يخاطر ابنها بالسفر غير القانوني على تحمل الحرمان والذل في سوريا.

لقد باعت بعض العائلات كل شيء لديها لتوفير تكاليف الهجرة. وقالت أم عبد الله لمجلة “فورين بوليسي” من إحدى ضواحي دمشق:”لقد بعت مجوهراتي لأدفع ثمن رحلة ابني. أردته أن يبدأ حياة حقيقية فنحن هنا نعيش مثل الأشباح “.

ولفتت “فورين بوليسي” إلى أن تسعة من كل عشرة سوريين يعيشون في فقر ولا يستطيعون شراء الضروريات الأساسية مثل الخبز والحليب واللحوم.

وانخفضت قيمة العملة المحلية بشكل حاد خلال العام الماضي بالتوازي مع الانهيار في لبنان، وارتفعت أسعار المواد الغذائية بأكثر من 100 في المائة.

وانهار اقتصاد البلاد نتيجة الدمار الذي تسببت به الحرب والفساد المستمر منذ عقود من قبل حكومة الأسد وانهيار القطاع المصرفي في لبنان، حيث فقد السوريون ودائعهم ببنوك لبنان وليس فقط اللبنانيين.

العقوبات الغربية فاقمت مآسي السوريين

لكن العقوبات الغربية التي حظرت إعادة الإعمار من أي نوع. بما في ذلك محطات الطاقة والمدن المدمرة، فاقمت بالتأكيد مآسي السوريين وألغت أي فرصة للتعافي.

وتابعت “فورين بوليسي”:”لا خلاف على العقوبات الفردية ضد الأسد وزمرته. ويبدو أن هناك إجماعًا بين الخبراء على تحديد المزيد من الأشخاص في الأجهزة الأمنية السورية ومعاقبتهم.”

ويعتقد الخبراء أن مجرمي الحرب السوريين المتهمين يجب أن يحاكموا في محاكم أوروبية بموجب الولاية القضائية العالمية. لكن جدوى العقوبات بموجب قانون قيصر محل نزاع عميق.

وتعتقد إحدى المجموعات أن تخفيف العقوبات بسبب الخوف من تدفق اللاجئين من شأنه أن يرقى إلى الاستسلام لتكتيكات روسيا والأسد. يقولون إن الأسد لم يرضخ حتى الآن لأي من مطالب المجتمع الدولي في قرار مجلس الأمن الدولي رقم 2254. وليس لديه أي نية لتغيير سلوكه.

لكن البعض الآخر يقترح نهجًا أكثر عملية للتخفيف من معاناة الشعب السوري وتجنب نزوح جماعي آخر.

ويقولون إنه بما أنه لا أحد يعتقد أن الأسد سوف يسقط من قبل المعارضة أو يسقط من قبل راعيه الروسي في أي وقت قريب. فإن الأمر يتطلب سياسة أكثر دقة.

فإذا أبقت الولايات المتحدة على مجموعة واسعة من العقوبات سارية حتى يفسح الأسد الطريق لانتقال سياسي ذي مغزى. والذي تعتبره الحكومة السورية بمثابة تغيير للنظام بوسائل أخرى، فإن الأزمة سوف تتفاقم ببساطة بمرور الوقت.

ولكن إذا أمكن الاستفادة من العقوبات بشكل مناسب وتخفيف الضائقة الاقتصادية في سوريا. فقد يشجع ذلك السوريين على البقاء في منازلهم.

ولطالما أوصت مجموعة الأزمات الدولية بأن تضع الولايات المتحدة قائمة بالخطوات “الملموسة والواقعية” التي يجب على دمشق وحلفائها اتخاذها مقابل إعفاءات من العقوبات الأمريكية على سوريا.

لن يحاسب نظام بشار مجرمي الحرب ولن يعاقب نفسه بالطبع، ولن يطلق حتى سراح جميع المعتقلين. لكنه قد تفي بمطالب أخرى إذا تم تحفيزه بشكل كافٍ.وفق المجلة

مجموعة الأزمات الدولية

وتقول مجموعة الأزمات الدولية إن النظام السوري يمكن إقناعه بعرض وصول غير مقيد للجهات الفاعلة الإنسانية الدولية. والسماح للنازحين بالعودة إلى ديارهم والوعد بإنهاء الضربات الجوية العشوائية على المناطق الخارجة عن سيطرة النظام.

وفي هذا السياق نقلت “فورين بوليسي” عن دارين خليفة، كبيرة المحللين في مجموعة الأزمات الدولية، قولها إن الدول الغربية تحتفظ حاليًا بنفوذها في سوريا بفضل الوجود العسكري للتحالف الدولي والعقوبات.

وقالت: “في حين أن هذا النفوذ ربما يكون غير كافٍ لإحداث تغيير في القيادة في دمشق، فإنه إذا تم استخدامه بشكل فعال يمكن أن يحقق أهدافًا رئيسية ذات قيمة استراتيجية للغرب وأهمية الحياة أو الموت لملايين السوريين”.

وأضافت أن النظام السوري مثل أي طرف آخر في النزاع وسيواصل إلى حد ما التسوية عندما يشعر أنه ليس لديه خيار آخر سوى القيام بذلك – على الأقل طالما أن هذه التنازلات لا تمس جوهر النظام .

وحاول فريق بايدن تمييز نفسه عن سياسات “الضغط الأقصى” لـ العقوبات الأمريكية على سوريا التي انتهجها الرئيس السابق دونالد ترامب في الشرق الأوسط، لكنه لم يفعل أي شيء حتى الآن لصالح الشعب السوري.

لقد استمر بايدن ببساطة مع قانون قيصر، الذي وقعه ترامب ليصبح قانونًا في ديسمبر 2019.

وقالت “فورين بوليسي” إنه غالبًا ما توصف سياسة الرئيس جو بايدن تجاه سوريا بأنها “مشوشة” ​​وأنها فشلت في إيجاد توازن بين العصا والجزرة للضغط من أجل التغيير في سلوك النظام.

ويبدو أن الإدارة غير راغبة في تجاوز ذلك، وبالتالي فهي تترك الأزمة لتذبل على الرغم من آثارها على ملايين الأرواح ومستقبل السياسة الأوروبية.

(المصدر: فورين بوليسي) 

باسل النجار

كاتب ومحرر صحفي مصري ـ مختص بالشأن السياسي ـ يقيم في تركيا، درس في أكاديمية (أخبار اليوم) قسم الصحافة والإعلام، حاصل على ماجستير في الصحافة الإلكترونية من كلية الإعلام جامعة القاهرة، تلقى عدة دورات تدريبية بالصحافة الاستقصائية، التحق بفريق (وطن) منذ العام 2017، وعمل سابقا لدى العديد من المواقع الإخبارية المصرية والعربية، مختص بصحافة السوشيال ميديا ومواقع التواصل وقياس ردود الأفعال العربية والعالمية بشأن الأحداث الهامة من خلالها. مشرف على تنظيم عدة ورش تدريبية للصحفيين المبتدئين وحديثي التخرج لإكسابهم المهارات اللازمة للعمل بمجال الصحافة والإعلام،وتوفير المعرفة والمهارات اللازمة للمشاركين وتدريبهم على كيفية اعداد التقارير الصحفية، وأيضا تصوير التقارير الإخبارية وإعداد محتوى البرامج التلفزيونية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى