Web Analytics Made Easy - StatCounter
الهدهد

ملايين لإيرانيي الرافعة ولا تعويض لسعوديي مشهد!

فيما بلغت تعويضات السعودية للإيرانيين وغيرهم ممن قضوا في حادثة الحرم مليونا لكل منهم، ما زالت إيران لم تبت في قضية أربعة أطفال سعوديين قضوا منذ أكثر من 100 يوم في مشهد الإيرانية خلال سياحة دينية قاموا بها برفقة أهليهم، رغم أن ما طلبه دفاعهم لم يتجاوز 10% من التعويض الذي صرفته السعودية دون مطالبة، مع إتاحة الفرصة لذوي الضحايا للمطالبة بالحق الخاص.

وبحسب صحيفة مكة أوضح القنصل السعودي في مشهد الإيرانية فيصل الحمراني تعقيبا على ذلك، أنه لا يمكن مقارنة جهود السعودية في رعاية الحجاج والمعتمرين وتعويضاتها للمتوفين والمصابين منهم بجهود أي دولة أخرى، في إشارة إلى القرارات الإنسانية التي أصدرها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز لتعويض أسر من قضوا أو أصيبوا في حادثة رافعة الحرم المكي.

وأوضح أن السعودية تعطي الأولوية للحجاج ولسلامتهم، الأمر الذي اتضح من حجم الهبات الحكومية للشهداء والمصابين، والقرارات الحازمة التي اتخذت بحق المتسبب في الحادث والتي ستردع كل من تسول له نفسه في تعريض سلامة الناس للخطر عبر الإهمال في معايير السلامة.

وقال: إن أي توتر سياسي ينحسر ويتراجع أمام التعامل مع الحالات الإنسانية البعيدة عن هذا التوتر.

 

 

وبينما خصصت السعودية مليون ريال لكل من الحجاج الإيرانيين الذين قضوا في الحادثة والبالغ عددهم 25 حاجا، مع استمرار أحقيتهم في المطالبة بالحق الخاص، لم يتم حتى الآن تعويض الأطفال السعوديين الأربعة الذين قضوا في حادثة استنشاق مبيد حشري في فندق إيراني في السابع من يونيو الماضي، والذين تطالب لهم القنصلية السعودية بتعويض 100 ألف ريال لكل منهم، ولم يتم الفصل في القضية حتى الآن.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق