المغرب على (خطى) مصر.. في (العنف النفسي والجنسي) لانتزاع الاعترافات وإسكات الناشطين

0

 

دعت منظمة العفو الدولية المغرب إلى وقف أعمال التعذيب التي رصدتها بين عامي 2010 و2014 بينها “الضرب المبرح والخنق والإيهام بالغرق والعنف النفسي والجنسي لانتزاع اعترافات بالجرائم أو إسكات الناشطين”. وانتقدت الحكومة المغربية هذا التقرير، معتبرة أنه كان “متحيزا”.

حثت منظمة العفو الدولية المغرب على وقف التعذيب من جملته “إيهام الضحايا بالغرق والعنف الجنسي”، وجاء ذلك في تقرير رصد 173 حالة تعذيب مزعومة في أربع سنوات.

وقالت المنظمة إن قوات الأمن “تستخدم الضرب المبرح والأوضاع الجسدية المضنية والخنق والإيهام بالغرق والعنف النفسي والجنسي بين جملة أساليب للتعذيب لانتزاع اعترافات بالجرائم أو إسكات الناشطين وسحق الأصوات المعارضة.”

وأضافت أن حالات التعذيب المزعوم وقعت بين عامي 2010 و2014. وقال مدير برنامج الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في المنظمة فيليب لوثر في مؤتمر صحفي في الرباط “القانون المغربي يحظر التعذيب لكننا لاحظنا هوة واسعة بين التشريع والممارسات.”

وكان تقرير مماثل رصد انتهاكات خطيرة تجري في مصر يمارسها رجال الأمن دون وجود رقيب من قبل الدولة الأمر الذي يدق ناقوس الخطر في مصر لما لها من خطورة كبيرة على الشارع المرهق.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.