جيش الاحتلال يستعجل الخروج من جنوب غزة.. مصدر بالمقاومة يكشف تفاصيل مثيرة

وطن – تتواصل حدة المعارك البرية في قطاع غزة، فيما يزداد الضغط على جيش الاحتلال بفعل الخسائر التي يتكبدها أمام المقاومة الفلسطينية.

وقال مصدر في المقاومة الفلسطينية، إنّ جيش الاحتلال يستعجل إنهاء عملياته البرية في المنطقة الجنوبية من غزة بعد أن أنهاها في المنطقة الشمالية من القطاع.

وأضاف المصدر في تصريحات لـ”الميادين”، أنّ سبب هذا التعجّل يعود للإخفاق في تحقيق أي إنجاز ميداني حقيقي إضافة إلى الخسائر الكبيرة التي لحقت بألويته المقاتلة لا سيما من الكتائب النخبوية.

ومن الأسباب الأخرى، وفق المصدر، هو التخوّف من تطور الأوضاع في المنطقة الشمالية مع لبنان والتي تشهد تصعيداً كبيراً، إضافة إلى إمكانية انفجار الأوضاع في مدن الضفة الغربية في فلسطين المحتلة.

  • اقرأ أيضا:
بعد الانسحاب التقريبي من شمال غزة.. موعد محتمل لخروج قوات الاحتلال من جنوب القطاع

المقاومة أعادت تموضعها

وأشار المصدر إلى أنّ المقاومة أعادت تموضع قواتها في كثير من المناطق لا سيما الشمالية منها.

وأوضح أن المقاومة بدأت مرحلة الانتقال من الدفاع إلى الهجوم لا سيما في محوري جنوب مدينة غزة قرب الشارع رقم 10، وشمال غرب المدينة قرب أبراج المقوسي ومنطقة الكرامة.

استبدال طائرة التجسس

ولفت إلى أنّ الاحتلال استبدل جزءاً من طائرات التجسس الغير مأهولة التي تحلق في سماء القطاع بأخرى مأهولة من نوع “جولف ستريم 450″، والتي تمتلك قدرة كبيرة على اعتراض المكالمات الهاتفية بجميع أنواعها إضافة للرسائل النصية ورسائل البريد الإلكتروني.

وكان وزير الأمن الإسرائيلي يوآف غالانت، قد أعلن في وقت سابق انتهاء العملية البرية في المنطقة الشمالية من القطاع.

إلا أنّ دبابات الاحتلال توغلت في منطقة جبل الريس شرق حي التفاح، والمقاومة اشتبكت معها.

سحب الفرقة 36 من غزة

وكان جيش الاحتلال قد أعلن سحب الفرقة 36 من قطاع غزة، وهي واحدة من أصل 4 فرق دفعت بها إسرائيل في حربها على القطاع المستمرة منذ أكثر من 100 يوم.

وقالت إذاعة جيش الاحتلال، إنه بقي في غزة حاليا 3 فرق من الجيش، هي: 99 و162 و98.

سحب الفرقة 36 من غزة
أعلن جيش الاحتلال سحب الفرقة 36 من قطاع غزة

والفرقة 36 التي انسحبت من غزة، تضم ألوية غولاني والسادس والسابع و188 وسلاح هندسة.

وبحسب مصادر إسرائيلية، فإن جيش الاحتلال يعمل حاليّا على تقليص قواته، ولذلك سحب الفرقة 36 بأكملها من مهمة الهجوم على مخيمات وسط قطاع غزة لتقوم بالتقاط أنفاسها، وتأخذ فترة من التدريب وزيادة الكفاءة.

قد يعجبك أيضاً

تعليقات

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعنا

الأحدث