مجزرة إسرائيلية في شمال غزة.. إعدام نساء حوامل رفعن الرايات البيضاء أثناء توجههن للمستشفى (شاهد)

وطن- كشفت مدير المكتب الاعلامي الحكومي في غزة إسماعيل الثوابتة، تفاصيل جريمة حرب ارتكبها جيش الاحتلال الإسرائيلي في قطاع غزة ضد النساء الحوامل، خلال الحرب الهمجية القائمة منذ السابع من تشرين الأول / أكتوبر الماضي.

وقال الثوابتة خلال مؤتمر صحفي، إن المكتب تلقى شهادات حية بأن جيش الاحتلال ارتكب جرائم إعدام ميدانية لأكثر من 137 مدنيا فلسطينيا في محافظتي غزة والشمال.


وأضاف أن جيش الاحتلال أنشأ معسكرات اعتقال شرقي مدينة غزة، وقام بحَفر فها حُفر كبيرة ووضع فيها عشرات المواطنين وهم أحياء، ثم قام بإعدامهم من خلال إطلاق الرصاص المباشر عليهم، ثم قام بدفنهم بالجرافات.

وأشار إسماعيل الثوابتة إلى تكرار هذه الجرائم في غزة والشمال من خلال إعدام عشرات المدنيين أمام ذويهم.

  • اقرأ أيضا: 
مِسك ابنة غزة.. شاب فلسطيني ينهار أمام جثمان طفلته بعد استشهادها في رحم والدتها (فيديو)
طفل يولد يتيماً في غزة .. أُخرج من رحم والدته وهي بالنفس الأخير

ولفت إلى أن الاحتلال قام بإعدام نساء حوامل كن في طريقهن إلى مستشفى العودة شمالي غزة، وكن يرفعن الرايات البيضاء، لكن الاحتلال أطلق عليهن الرصاص من مسافة قريبة، ثم قام بتجريفهن في المكان.

مطالب بمحاكمة ضباط إسرائيليين

وارتكب جيش الاحتلال كما ضخما من جرائم الحرب على قطاع غزة، منذ السابع من أكتوبر الماضي، راح ضحيتها آلاف الشهداء والمفقودين في غزة.

وكانت منظمة “الديمقراطية الآن للعالم العربي” (DAWN)، ومقرها الولايات المتحدة، قد أرسلت قائمة بأسماء 40 قائدا عسكريا إسرائيليا إلى المحكمة الجنائية الدولية، مطالبة بمحاكمتهم إثر الهجمات على غزة.

وأكدت المنظمة، في بيان، ضرورة تحقيق المحكمة الجنائية الدولية مع قادة عسكريين إسرائيليين كبار مشتبه بهم ومن المحتمل تورطهم في جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية.

وأفادت أنها قدمت قائمة بأسماء 40 ضابطا إسرائيليا إلى المدعي العام للمحكمة الجنائية الدولية كريم خان.

وأوضحت أن الأشخاص المذكورين، إما كانوا مسؤولين بشكل مباشر في إصدار أوامر أو كانوا متعاونين في الهجمات العشوائية على غزة، والهجمات المتعمدة على المدنيين، واستخدام الجوع كسلاح، ومنع دخول المساعدات الإنسانية.

قد يعجبك أيضاً

تعليقات

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعنا

الأحدث