مأساة شاب مصري أضرب عن الطعام في سجن هولندي خوفا من الإعدام في مصر

وطن- يخوض شاب مصري يدعى أسامة الوليلي، إضرابا عن الطعام في سجن هولندي، بعد رفض طلب اللجوء وترقبا لترحيله إلى بلاده.

وقال أسامة الوليلي في مكالمة صوتية من داخل سجنه في هولندا لموقع ميدل إيست آي: “أخشى أن يتم ترحيلي إلى مصر ومواجهة الاختفاء القسري أو الإعدام”.

وتحتجز السلطات الهولندية الوليلي منذ 12 ديسمبر/كانون الأول. وكان قد طلب اللجوء السياسي في هولندا ولكن تم رفضه عندما ألقت الشرطة القبض عليه ويستعد للترحيل إلى سلوفاكيا في غضون أيام قليلة.

وأعرب الوليلي ومستشاره القانوني عن مخاوفهما بشأن إمكانية ترحيله إلى مصر.

وقال الشاب البالغ من العمر 28 عامًا، إنه بدأ إضرابًا مفتوحًا عن الطعام يوم الخميس لمنع ترحيله إلى سلوفاكيا، الدولة العضو في الاتحاد الأوروبي التي سافر إليها في البداية من تركيا.

استشارات نفسية

وأعرب مستشاره القانوني عن قلقه بشأن صحته، خاصة في ظل تدهور حالته النفسية منذ اعتقاله بسبب مخاوف الترحيل واحتمال تسليمه إلى السلطات المصرية.

وسعى أسامة الوليلي للحصول على استشارات نفسية مع متخصصين في الصحة العقلية بالسجن عدة مرات خلال احتجازه لمدة ثلاثة أيام.

وقدم أوراق لجوئه في يونيو/حزيران الماضي، وكان يقوم بأخذ بصمات أصابعه أسبوعياً، لكن السلطات اعتقلته فجأة.

وعندما سأل عن السبب، أبلغته الشرطة بقرار الترحيل.

وأكد أسامة الوليلي في حديث مع الشرطة أنه لم يتلق بعد رداً على طلب اللجوء الذي قدمه. وعندما استفسر أكثر، أخبرته الشرطة أن طلب لجوئه قد تم رفضه وأنه من المقرر ترحيله في 19 ديسمبر/كانون الأول.

أعرب الوليلي، وهو طالب هندسة في جامعة عين شمس في القاهرة، عن مخاوفه بشأن ترحيله إلى مصر، حيث يواجه اتهامات سياسية واحتمال السجن.

حكم سجن 3 سنوات

وفي إحدى القضايا، حُكم على أسامة الوليلي بالسجن ثلاث سنوات وغرامة تصل إلى 100 ألف جنيه مصري (3233 دولارًا) بسبب اعتقاله السابق في الجامعة بسبب احتجاجه على حكومة عبد الفتاح السيسي.

وتم اعتقاله نهاية عام 2013 وقضى عدة أشهر في السجن قبل أن يتم إطلاق سراحه على ذمة هذه القضية.

يقول الشاب: “بسبب الأوضاع الأمنية، غادرت مصر وذهبت إلى السودان ومن ثم إلى تركيا.. كنت أنوي الاستقرار هناك، لكن تزامن ذلك مع ترحيل تركيا للمعارض المصري محمد عبد الحفيظ إلى مصر [2019]، وكان جواز سفري على وشك الانتهاء”.

وسلط الوليلي الضوء على إحجام القنصلية المصرية في إسطنبول عن تجديد جوازات السفر للمصريين هناك بسبب استضافة تركيا للعديد من المعارضين السياسيين المصريين.

وأمام هذه التحديات، رأى أسامة الوليلي أن طلب اللجوء السياسي في دولة أوروبية هو الحل. وتمكن من الحصول على تأشيرة دخول إلى سلوفاكيا قبل انتهاء صلاحية جواز سفره المصري.

لائحة دبلن غير قابلة للتطبيق

وعند دخوله الاتحاد الأوروبي، تقدم رسميًا بطلب للحصول على اللجوء السياسي في هولندا. ودخل النمسا ثم انتقل إلى هولندا، متجاوزًا سلوفاكيا بالكامل.

لم يكن أسامة الوليلي على علم باتفاقية دبلن، التي بموجب قانون الاتحاد الأوروبي، تلزم الأفراد بتقديم طلب اللجوء في أول دولة في الاتحاد الأوروبي يدخلونها.

ورغم ذلك، تقول آية الزعبي، المستشارة القانونية لأسامة، إن هذا القانون لا ينطبق على موكلها.

وأضافت: “من الناحية القانونية، لا يمكن اعتبار بصمة السائح بصمة لجوء. بالإضافة إلى ذلك، فهو لم يدخل سلوفاكيا. لذلك، من الحقوق القانونية لعميلنا تقديم طلب لجوء جديد خارج لائحة دبلن”.

وأشارت إلى حقه في أن يكون حراً في البلاد لحظة تقديم طلب اللجوء الخاص به.

وتتمثل الخطة في ترحيله إلى سلوفاكيا، وذلك عبر ترحيله أولاً إلى النمسا ومن ثم إلى سلوفاكيا، بحسب المعلومات المتوفرة لديهم حتى الآن.

وذكرت الزعبي أن دائرة الهجرة الهولندية، التي تحتجز موكلها، أبلغتهم أن سلوفاكيا أكدت استعدادها لاستقبال ملف لجوئه.

وتابعت: “ليس لدينا أي ضمان قانوني بعدم تسليمه إلى السلطات المصرية أثناء وجوده في النمسا، ولا يوجد ضمان قانوني يؤكد كيفية تعامل سلوفاكيا مع ملف لجوئه، أو حتى أنه لن يتم ترحيله إلى مصر”.

  • اقرأ أيضا: 
قصة مؤلمة لشاب مصري شرّده قمع السيسي وطاردته حرب السودان ورفضته سلطنة عمان

قد يعجبك أيضاً

تعليقات

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعنا

الأحدث