فيديو مؤلم من غزة.. فتيات يصرخن وهن يشاهدن احتراق والدهن بعد قصف إسرائيلي

وطن- انتشر مقطع فيديو مؤلم، يوثّق رد فعل فتيات فلسطينيات على مشهد احتراق والدهن جراء قصف إسرائيلي على منزل العائلة في قطاع غزة.

وشوهد الفتيات وهن في حالة صراخ هستيري بعدما شاهدن والدهن وهو يحترق أمامهن جراء القصف الإسرائيلي.

وكانت الفتيات مُحاصرات على ما يبدو على سطح المنزل، بينما شوهدت آثار القصف على صعيد واسع مع اندلاع النيران جراء ذلك.

وتستمر الحرب الإسرائيلية على قطاع غزة، لليوم الـ68 على التوالي، فيما يكثّف جيش الاحتلال من غاراته على مختلف أنحاء القطاع، ما يرفع حصيلة الشهداء بشكل متزايد.

  • اقرأ أيضا: 
زفاف في الجنة.. قصة فتاة استشهدت في غزة بعد وفائها بالعهد مع خطيبها الشهيد

وتشير أحدث حصيلة معلنة، إلى أن الحرب الإسرائيلية الهمجية أسفرت عن استشهاد 18 ألفا و412 فلسطينيا، مع تسجيل 50 ألفا و100 حالة إصابة، معظمهم أطفال ونساء، بجانب إحداث دمار هائل في البنية التحتية مع كارثة إنسانية غير مسبوقة.

الأمم المتحدة تعتمد قرار هدنة فورية في غزة

وكانت الجمعية العامة للأمم المتحدة، قد اعتمدت مساء الثلاثاء، قرارا يدعو إلى “هدنة فورية لأسباب إنسانية” في قطاع غزة.

وتمت الموافقة على مشروع القرار المقدم من 21 دولة عربية والمدعوم من عدد كبير من الدول الأعضاء، بأغلبية 153 عضوا ومعارضة 10 وامتناع 23 عن التصويت.

ويطالب القرار بـ”الوقف الفوري لإطلاق النار في قطاع غزة لأسباب إنسانية، ويكرر مطالبة الجمعية العامة لجميع الأطراف بالامتثال لالتزاماتها بموجب القانون الدولي- بما في ذلك القانون الدولي الإنساني- خاصة فيما يتعلق بحماية المدنيين.

كما يطالب القرار المعنون بـ”حماية المدنيين والتمسك بالالتزامات القانونية والإنسانية” بـ”الإفراج الفوري وغير المشروط عن جميع المحتجزين وبضمان وصول المساعدات الإنسانية”.

وهذا القرار هو الثاني من نوعه بعد اندلاع الحرب الإسرائيلية على غزة في 7 أكتوبر / تشرين الأول الماضي، إذ وافقت الجمعية العامة للأمم المتحدة، في 28 من الشهر ذاته، على قرار يدعو إلى “هدنة إنسانية دائمة ومستدامة” فورية في قطاع غزة.

وتمت الموافقة حينها على مشروع القرار الذي قدمه ما يقرب من 50 دولة، بأغلبية 120 صوتا مقابل معارضة 14، مع امتناع 45 دولة عن التصويت.

قد يعجبك أيضاً

تعليقات

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعنا

الأحدث