جيش الاحتلال يقيل قائد سرية ونائبه بسبب فضيحة في إحدى معارك غزة (تفاصيل مثيرة)

وطن- كشفت وسائل إعلام عبرية، عن تفاصيل إقالة جيش الاحتلال الإسرائيلي قائد سرية ونائبه إثر معركة شمال قطاع غزة.

وقالت صحيفة يديعوت أحرونوت، إن جيش الاحتلال الإسرائيلي قر إقالة ضابطين قتاليين بعد معركة شمال القطاع في ذروة المعركة البرية، انسحبت خلالها القوة، بعدما نصبت المقاومة الفلسطينية كمينا له.

وأضافت أن هذا الحدث غير العادي أحدث أزمة حادة بين قادة السرية ومقاتليهم وقائد الكتيبة، بشكل تسبب في عدم عودة حوالي نصفهم إلى الوحدة بسبب قرار اللواء بمغادرة الكتيبة. جنباً إلى جنب مع الجنرال وليس مع النائب.

اعترافات الضباط الإسرائيليين

واعترف ضباط في اللواء بأن القوة أرسلت في مهمة بطريقة سيئة بعد أن قامت بنشاط آخر مطول في قطاع غزة دون راحة، وأن الحادث خلق أجواء صعبة في الكتيبة ولذلك تقرر إخراجها. وفي الوقت نفسه تقرر استبدال الضابطين اللذين كانا يقودان السرية وسط القتال.

وكانت الكتيبة قد تعرضت لأحداث وصفتها الصحيفة بأنها خطيرة في الشهر الماضي، شملت إصابة ضباط آخرين ومقتل ضابط آخر في المعركة، بالإضافة إلى إصابة اللواء الذي يقع في قلب الجدل.

أزمة ثقة بين جنود الاحتلال

وفي الأيام الأخيرة، تم جلب جنود من وحدات أخرى لملء الفجوة، كما زعم الجيش الإسرائيلي، وقد نشأت أزمة ثقة بينهم.

وبسحب التحقيق الذي تم إجراؤه، فقد قال جنود السرية، إنهم دخلوا منطقة محاصرة، وأن المقاومة أطلقت عليهم قذيفة آر بي جي في اتجاههم بنيران متواصلة.

  • اقرأ أيضا: 
صحيفة أجنبية: إسرائيل فقدت السيطرة على الحرب في غزة.. ما علاقة الأسرى؟

قد يعجبك أيضاً

تعليقات

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعنا

الأحدث