400 شهيد في الأحد الدامي.. تفاصيل اليوم الأعنف في الحرب الإسرائيلية على غزة

وطن- واجه الفلسطينيون في قطاع غزة، الأحد، أعنف يوم في الحرب الإسرائيلية على القطاع المحاصر، بعدما شنت قوات الاحتلال عشرات الغارات خلفت 400 شهيد على الأقل خلال 24 ساعة، غالبيتهم من الأطفال والنساء.

وتنوعت المجازر الإسرائيلية، في مناطق عدة من قطاع غزة، وذلك في مناطق جباليا وبيت لاهيا شمالا، والوسطى وحي الرمال ومخيم الشاطئ غربا وخان يونس ورفح جنوبا.

فقد شن جيش الاحتلال سلسلة غارات نفذها طيران الاحتلال طالت منازل في مدينة رفح، منها منزل عائلة أبو عيادة في تل السلطان.

 

وشنّت قوات الاحتلال في حي القيزان جنوب خانيونس، غارة عنيفة استهدفت منزلا على رؤوس ساكنيه؛ ما أدى لاستشهاد سبعة أشخاص، بينهم أطفال ورضيع.

 

كما استهدفت غارات الاحتلال في المحافظة الوسطى، منازل عائلات أبو جلدة والبياع والشرافي السعافين؛ ما أسفر عن شهداء وجرحى.

  • اقرأ أيضا: 
طفل يولد يتيماً في غزة .. أُخرج من رحم والدته وهي بالنفس الأخير
“هي أمي بعرفها من شعرها”.. انهيار طفلة فلسطينية تعرفت على جثة والدتها

وفي محافظة غزة، قصفت الطائرات منازل عائلات الغول وعبد اللطيف في شارع عايدية بمنطقة النصر، وعائلات أبو ناصر ومهنا في حي الشيخ رضوان، وعائلة انصيو ومنزلا في محيط منطقة تموين الشاطئ؛ ما خلّف شهداء وجرحى.

أما في شمال غزة، قصف مقاتلات الاحتلال منزل عائلة اللداوي؛ ما أدى إلى تدميره بالكامل وعدد من المنازل المجاورة له، ما أسفر عن شهداء وجرحى، كما أحصى موقع الخليج الجديد.

 

بدورها، قصفت المدفعية الإسرائيلية بعشرات القذائف المناطق الشرقية من غزة.

17 يوما من الحرب على غزة

وفيما تتواصل الحرب على غزة لليوم السابع عشر على التوالي، فقد ارتكبت قوات الاحتلال مئات المجازر ضد الفلسطينيين، في حين تقول آخر الإحصاءات الرسمية إن حصيلة العدوان وصل إلى 4741 شهيدا، بينهم أكثر من 1873 طفلا و1023 امرأة، بالإضافة إلى أكثر من 14 ألف جريح، في حين تظل هذه الأعداد غير نهائية.

وهذه الإحصائية غير نهائية، ولم يُضَف إليها أغلب من استشهدوا وأصيبوا في غارات الأحد الدامي.

وبحسب وزارة الصحة في قطاع غزة، فإن 40% من الشهداء هم من الأطفال، وأن 70% من الضحايا هم من الأطفال والنساء والمسنين.

إسرائيل تتحدث عن عدم وقف إطلاق النار في غزة

ومع الدمار الكبير في المنازل والبنية التحتية في غزة، قال مسؤول إسرائيلي بارز إنه لن يكون هناك وقف لإطلاق النار في القطاع.

وقال المسؤول الإسرائيلي ماثيو تشانس، في حديث مع شبكة “سي إن إن” الأمريكية، إنهم ليسوا على علم بالدعوات الأميركية لتأجيل العملية البرية في غزة.

وأضاف أن إسرائيل والولايات المتحدة تريدان إطلاق سراح جميع الأسرى في أسرع وقت ممكن، مشيرا في الوقت نفسه، إلى أنه لا يمكن السماح للجهود الإنسانية بالتأثير على مهمة ما سماها “تفكيك حماس”.

قد يعجبك أيضاً

تعليقات

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعنا

حياتنا