فستان نجلاء المنقوش يفجر غضب الليبيين وسعره خيالي (شاهد)

وطن- خطفت وزيرة الخارجية الليبية نجلاء المنقوش الأنظار، وأصبحت حديث مواقع التواصل الاجتماعي، بعد سلسلة الزيارات التي قامت بها إلى عدد من دول الخليج بأناقتها وزيّها المحتشم، وانقسمت الآراء بين منتقِد ومدافع عن إطلالتها الأخيرة.

وقامت الوزيرة نجلاء المنقوش هذا الأسبوع بجولة عربية إقليمية، بدأت بالمنامة وانتهت بجدة، التقت خلالها بعدد كبير من مسؤولي هذه الدول ونظرائها وحضرت قمة جدة.

نجلاء المنقوش
نجلاء المنقوش في قمة جدة
نجلاء المنقوش
نجلاء المنقوش تلتقي عدداً من وزراء الخارجية العرب في قمة جدة

جولات نجلاء المنقوش وأزياؤها

وذكرت وزارة الخارجية الليبية في صفحتها على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك بحسب وكالة الأنباء الليبية، أن المنقوش عقدت على هامش الاجتماع عددًا من اللقاءات مع نظرائها من وزراء الخارجية العرب.

غير أن أكثر ما أثار الجدل حولها هو إطلالات الوزيرة الليبية، حيث بدت نجلاء المنقوش في لقاءاتها وهي ترتدي فساتين وأزياءً مختلفة باهظة الثمن -وفق نشطاء- وأثارت موجة من التعليقات المتباينة، بين من انتقد غلاء ثمنها واهتمام الوزيرة بالشكل الخارجي بقدر تركيزها على عملها السياسي والدبلوماسي لخدمة الدولة الليبية.

نجلاء المنقوش
إطلالات نجلاء المنقوش بين مدافع ومعارض

ومن رأى أن منصبها يتطلّب الاهتمام بالمظهر، باعتبار أنها تمثّل واجهة وممثلة الدولة الليبية في الخارج، وأنها مثال يحتذى به في الأناقة.

وعلق “المعتصم الفيتوري” في هذا السياق، أن “الفستان الذي ارتدته نجلاء المنقوش يبلغ سعره 4380 دولاراً أي ما يقارب الـ22 ألف دينار”.

وأضاف مستنكراً: “من المؤكد أنه ليس على حسابها الخاص بل مصروفات من خزينة الدولة ووزارة الداخلية”.

واستدرك: “لما الوزيرة تلبس خرقه بالرقم هذا أنت متخيل حجم الصرف والاختلاسات في الحكومة بالكامل.. حكومة لا حسيب ولا رقيب”.

فيما عقب “سامي الليبي” بنبرة ساخرة: “البرلمان يقترح أن يكون فستان نجلاء المنقوش هو علم ليبيا المستقبلي، وعلى أن يكون ما صحبه من لباس شعارات لمنظمات حقوق الإنسان كلا حسب موضعه”.

وقال “معتز بن زهرة”: إن “لباس وزيرة الخارجية الليبية نجلاء المنقوش يأتي في المرتبة الرابعة على قائمة اهتمامات مثقفي الشعب الليبي وذلك بعد الكهرباء والزحمة والخيانة الزوزية”.

وقال آخر: إن “وزيرة خارجية الدبيبة نجلاء المنقوش تطل على محبيها بفستان من متجر Valentino سعره بـ4,380 دولار، في وقت يواجه فيه المواطن صعوبة في توفير قوت يومه”.

ودائماً ما يثار الجدل عبر مواقع التواصل في ليبيا، بشأن الوزيرة نجلاء المنقوش التي أثبتت حضورها بقوة.

وكان مستخدمون لمواقع التواصل الاجتماعي تداولوا، في أبريل/نيسان الماضي، صورة ادّعى ناشروها أنّها تُظهر وزيرة الخارجيّة الليبيّة، نجلاء المنقوش وإلى جانبها زجاجة من الكحول في سوق للحلي على ما يبدو.

وهي الصورة التي فنّدتها وكالة “فرانس برس” من خلال خدمة تقصي صحة الأخبار العربية حينها، وكشفت حقيقتها.

نجلاء المنقوش
نجلاء المنقوش وبجانبها زجاجة خمور

من نجلاء المنقوش؟

ونجلاء المنقوش هي وزيرة الخارجيّة في الحكومة الليبية المعترف بها من الأمم المتحدة، والتي يرأسها عبد الحميد الدبيبة، وتتخذ من العاصمة طرابلس مقرًا لها.

وتتنافس حكومة الدبيبة مع حكومة أخرى برئاسة فتحي باشاغا عيّنها مجلس النواب ويدعمها خليفة حفتر، الرجل القوي في شرق البلاد.

يذكر أنّ نجلاء المنقوش، هي أستاذة قانون ومحامية في القانون الجنائي، ووزيرة الخارجية الليبية في حكومة عبد الحميد الدبيبة، منذ 10 مارس 2021.

وُلدت في كارديف، ويلز، لعائلة من أربعة أطفال أصولها من ليبيا، ونشأت في بنغازي، بعد عودة عائلتها عندما كانت نجلاء في السادسة من عمرها.

ووالدها هو الدكتور محمد المنقوش، اختصاصي أمراض الدم الذي عمل في أغلب مستشفيات بنغازي بحكم أن اختصاصه نادر لا يحمله كثيرون، وكان يلجأ إليه أغلب أهل بنغازي.

درست نجلاء القانون في جامعة بنغازي ولاحقاً تعيّنت أستاذة مساعدة في الجامعة نفسها. بعدها حصلت على “منحة فولبرايت” للدراسة في الولايات المتحدة، حيث تخرّجت من مركز العدالة وبناء السلام في جامعة شرق منونيت في ڤرجينيا. كما تحمل دكتوراه في تحليل وتسوية النزاعات من جامعة “جورج ميسون”.

قد يعجبك أيضاً

تعليقات

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعنا

الأحدث