قضية وفاء مكي المثيرة تعود للواجهة بعد سنوات.. ما علاقة ميار الببلاوي؟

وطن- أثارت قضية تعذيب الفنانة المصرية وفاء مكي لخادمتين قبل 22 عاماً وتحديداً سنة 2001، كثيراً من الجدل عبر مواقع التواصل الاجتماعي في الأيام القليلة الماضية.

حيث تكشفت تفاصيل جديدة ومثيرة حول القضية التي بقيت لسنوات واحدة من أكثر الحوادث غرابةً في مصر والمنطقة العربية.

تفاصيل مثيرة في قضية وفاء مكي

وفاء مكي، هي ممثلة مصرية من مواليد 12 سبتمبر 1966، وتبلغ من العمر حالياً 56 عاماً.

حصلت على شهادة الدبلوم في التجارة، وكانت بدايتها في التمثيل عام 1985 من خلال أداء الأدوار الصغيرة، ثم نالت نجومية كبيرة بعد أدائها شخصية “مهجة” في مسلسل “ذئاب الجبل” أوائل التسعينيات.

وعام 2001 اتهمت بقضية تعذيب الخادمتين، وتمّ الحكم عليها بالسَّجن 10 سنوات مع الشغل والنفاذ، لكن تمّ تخفيف الحكم بعدها إلى 3 سنوات لتخرج في 2004.

وتأتي التفاصيل الجديدة، بعد أن أكدت وفاء مكي في تصريحات تلفزيونية، السبت، براءتها من القضية، متهمةً فنانة شهيرة بأنها كانت تملك دليل براءتها لكنها أخفته.

وخرجت الفنانة المقصودة وهي ميار الببلاوي لتؤكّد صدق كلام مكي.

وأوضحت الببلاوي، في تصريحات لفضائية “الشمس” المصرية، الأحد، أنها بالفعل كان لديها دليل براءة مكي لكنها خشيت إظهاره، بسبب تلقّيها تهديدات بقتل نجلها حال وقوفها مع وفاء مكي.

وأشارت في معرض حديثها، إلى أنّ حارسة العقار الذي تقيم فيه رشّحت لها فتاتين لمساعدتها في أعمال المنزل، وقالت لها إنهما قادمتان من منزل وفاء مكي وتبيّن أنهما تعانيان من مرض جلدي وشعرهما يتساقط.

فيما رفضت “الببلاوي” عمل الفتاتين معها، خشيةً على نفسها وطفلها من العدوى.

هذا وأكدت ميار الببلاوي أنّ الفتاتين لم تكونا بحالة صحية سيئة عندما وصلتا ولم يكن شعرهما حليقاً كما تردّد أو يعانيان من حروق جسدية، كاشفةً أنّ حارسة العقار أمرتهما بالمغادرة بعد رفضها الاستعانة بهما.

ميار الببلاوي
ميار الببلاوي

الببلاوي تعبّر عن استغرابها من التهم التي واجهتها وفاء مكي

قالت ميار الببلاوي، إنها فوجئت بعد ذلك بأحاديث صحافية تتهم وفاء مكي بتعذيب الفتاتين، وقصّ شعرهما، وحرق جسديهما، والتحقيق معها بهذه الاتهامات، معلنةً أنها تحدثت مع أحد الصحافيين المقربين من مكي وأخبرته بأنه لا صحة لهذه المعلومات.

ليردّ عليها الأخير بالقول إن هناك شخصية تريد إيذاء وفاء مكي، وإن شهادتها (أي ميار الببلاوي) في هذه الواقعة لن تفيدها بأيّ شيء.

جدير بالذكر هنا، أنها في تصريحاتها السبت، اتهمت مكي الخادمتين بأنهما كانتا تتاجران بالمخدرات، وأن أهلهما لديهم سوابق جنائية.

مضيفةً أنهما أصيبتا بمرضٍ جلديٍّ أدى لتساقط شعرهما، موضحةً أنها خشت على نفسها من نفس المصير، لأن المرض خطير، فقرّرت تسريحهما بعد 3 سنوات من العمل.

قد يعجبك أيضاً

تعليقات

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعنا

الأحدث