هل يساعد مضغ العلكة في تقليل الرغبة في تناول الوجبات السريعة؟

وطن مضغ العلكة من الأشياء التى يحبها الكثير من الناس، وهي عادة لها عدة فوائد.

لكن قد يتساءل الشخص هل مضغ العلكة يقلل حقََا من الرغبة الشديدة في تناول الأطعمة المقلية والسكرية؟

ماذا تقول الدراسات؟

وفقًا لدراسة أجريت في عام 2009 ونشرت في مجلة Appetite، وجد العلماء أن المشاركين الذين يمضغون العلكة لمدة 45 دقيقة على الأقل في الصباح وبعد الظهر شهدوا انخفاضًا كبيرًا في الجوع والرغبة في تناول الطعام وتناول الوجبات الخفيفة مقارنة بأولئك الذين لم يمضغوا العلكة.

كما تم إجراء دراسة أخرى عام 2011 تم نشرها في نفس المجلة ووجدت أن مضغ العلكة قد قلل من الرغبة في تناول وجبات خفيفة غنية بالسكر وزاد من الشعور بالامتلاء لدى المشاركين.

ووجدت دراسة أخرى نشرت في مجلة Eating Behaviors في عام 2016 أن مضغ العلكة قلل من الرغبة الشديدة في تناول الوجبات الخفيفة الحلوة والمالحة وحسّن الحالة المزاجية لدى المشاركين الذين كانوا يعانون من الرغبة الشديدة في تناول الوجبات.

مضغ العلكة من الأشياء التى يحبها الكثير من الناس

تساعد على كبح الرغبة الشديدة

يساعد مضغ العلكة في تقليل الرغبة الشديدة في تناول الطعام وكبح الشهية. وتساعد العلكة على خداع العقل بأنك تأكل مما يقلل بشكل فعال من الرغبة في تناول الطعام.

يمكن لعملية المضغ أن تحفز إفراز اللعاب والإنزيمات الهاضمة مما يعطي الشعور بالشبع ويساعد في تقليل الجوع.

ما هي العلكة المناسبة؟

هناك أنواع عديدة من العلك. اختر دائمًا العلكة الخالية من السكر.

وبدلًا من مضغ العلكة المليئة بالسوائل المنكهة، اختر العلكة السادة.

يمكنك أيضًا اختيار العلكة ذات النكهة الخفيفة، ولكن تأكد من أنها خالية من السكر كما ينصح دائمًا بقراءة مكونات العلكة أولاََ عند شرائها.

اختر دائمًا العلكة الخالية من السكر

ما هو أفضل وقت لمضغها؟

يمكنك مضغ العلكة عندما تشعر بالجوع. يمكنك أيضًا مضغها بعد الانتهاء من الوجبة، حيث سيؤدي ذلك إلى تعزيز إنتاج الإنزيمات الهضمية وسيسهل عملية الهضم.
إذا كنت شخصًا غالبًا ما يتوق إلى الأطعمة الحلوة، فإن اختيار العلكة بدلاً من الحلوى الغنية بالسعرات الحرارية هو دائمًا خيار أفضل.

قد يعجبك أيضاً

تعليقات

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعنا

الأحدث