الثلاثاء, يناير 31, 2023
الرئيسيةالهدهد"نبغي الحلال بس الحلال ما يبغانا".. شكوى امرأة سعودية تحدث ضجة (فيديو)

“نبغي الحلال بس الحلال ما يبغانا”.. شكوى امرأة سعودية تحدث ضجة (فيديو)

الفتاة السعودية اشتكت من عدم قبولها في وظيفة تقدمت لها بسبب كونها بدينة ما أثار تفاعلاً كبيراً معها على مواقع التواصل

- Advertisement -

وطن- تداول مستخدمو مواقع التواصل الاجتماعي مقطع فيديو لفتاة سعودية تشكو التنمر، من كونها بدينة، ورفض توظيفها لهذا السبب، ما أثار حالة من الجدل بين مؤيد ومعارض للسبب الذي ذكرته الفتاة.

قالت إنها تريد “كسب لقمتها بالحلال ولكن الحلال لا يريدها”

ووفقاً لمجلة فوربس، فإن السعودية تحتل المرتبة الـ29 كأكثر البلدان في العالم التي يعاني سكانها من البدانة، حيث يعاني نحو 68.3% من السعوديين من زيادة الوزن.

وبدت الفتاة في الفيديو الذي لاقى رواجاً واسعاً بالمملكة على مواقع التواصل، ورصدته (وطن)، وهي في حالة حزينة وتقول إنها ذهبت لمقابلة عمل، ودفعت تكاليف الانتقال بالدين لأنها لا تملك مالاً.

لتفاجَأ بأن إدارة العمل طردتها عندما رأوا أنها بدينة “دبّا”، حسب تعبيرها، في إشارة إلى سمنتها المفرطة.

واستدركت الفتاة السعودية في الفيديو المتداول، أنها “تريد كسب لقمتها بالحلال ولكن الحلال لا يريدها”. حسب وصفها.

- Advertisement -

وأثار الفيديو موجة من التعاطف من قبل رواد مواقع التواصل الاجتماعي، الذين دعوا لها بأن يعوضها الله بعمل شريف، بينما عزا البعض رفضها إلى مبالغتها في المكياج كما بدت في الفيديو.

تفاعل مع شكوى المرأة السعودية بين الدعم والانتقاد

وعلقت “نصرة الحربي“: “الله يعوضك خير وصدقيني خيره لك بالافضل”.

واستدركت: “بس نصيحة خلي املك كبير ولا تستسلمي لليأس”.

وانتقدت “رَناد الثقفي” مكياج الفتاة المرفوضة، لأنه -كما قالت- ليس مكياجاً لمقابلة عمل.

وأضافت أن الوزن لا علاقة له، “وقد تكون الفتاة السعودية متأثرة من عقدة الوزن ولكن مظهرها يجب أن يكون مظهر عمل وليس بروفيشنال”. حسب قولها.

وفي سياق تعليقها على قصة الفتاة المتظلمة، سردت د. رحاب قصة أختها التي درست في الخارج كبعثة، وكلما ذهبت إلى مكان للعمل رفضوها لأنها “منتقبة”، رغم أنها حاصلة على شهادات ودورات وخبرات من الخارج.

واستدركت أن مديري العمل كانوا ينبهرون من السيرة الذاتية واللغة، ولكنهم كانوا ينظرون إليها بنظرات اشئمئزاز -حسب قولها- لأنها متمسكة “بالنقاب”.

وقال “الفيصل”، إن المسابقات الوظيفية المحدودة تجري بالاستقطاب أو بالتعيين السابق بالغالب، والمقابلات لاتتعدى كونها مسرحيات ذات طابع تسويقي وإعلانات بالمجان.

وتابع : “الأمر الآخر الذي نتجاهله في حال التوظيف النزية المعتمد على اختيار الافضل يكون الأشخاص الأكفاء كثر والمقاعد محدودة”.

وعقب “ماجد” بعد أن طلب العوض للفتاة، أنه كان في لجان مراقبة وقت التوظيف، ومن أسباب الرفض المبالغة في الميك آب، والكلام الذي لا يتعلق بالوظيفة “الدلع” في بعض المقابلات.

واستدرك: “فعلاً تحسها جاية عرس مو وظيفة”.

وفي السياق ذاته، نصحت “دوا” الفتيات المقبلات على التوظيف بالقول: “لا تبالغون في الميك اب وخلوا لبسكم نظيف ومنسق وعملي وابتعدوا عن التكلف والمبالغة”.

وفي منتصف عام 2016، أصدرت وزارة الصحة السعودية إحصائيات تفيد بأن 40% من السعوديين الذكور يعانون من السمنة، بينما تعاني منها نحو 62% من السعوديات.

وتحتل بذلك السعودية المرتبة الثالثة عالميًا في نسبة إصابة النساء بالسمنة، ووفقًا لمنظمة الصحة العالمية، حيث تعتبر السعودية واحدة من أكثر عشر دول في العالم إصابة بمعدلات السمنة، ويعاني حاليًا نحو 65% من البالغين في السعودية من الوزن الزائد، ويعاني 28% من السمنة.

خالد الأحمد
خالد الأحمد
- كاتب وصحفي مواليد مدينة حمص 1966، نشرت في العديد من المجلات والصحف العربية منذ عام ١٩٨٣ م , درست في المعهد العلمي الشرعي ثم في الثانوية الشرعية بحمص عملت مراسلاً لجريدة الإعتدال العربية التي تصدر في الولايات المتحدة الأمريكية - نيوجرسي و- جريدة الايام العربية - ولاية فلوريدا أعوام 1990- 2000 وجريدة الخليج الإمارات العربية المتحدة - الشارقة - جريدة الاتحاد -أبو ظبي - مجلة روتانا السعودية - مجلة أيام الأسرة ( السورية) وأغلب الصحف والمجلات السورية، وبعد الإنتقال إلى الاردن اتبعت دورتين صحفية واذاعية لشبكة الاعلام المجتمعي ودورة لمركز الدوحة لحرية الإعلام في عمان وأنجز عشرات التقارير الإذاعية في إذاعة البلد وموقع عمان نت. أعمل كمتعاون مع موقع (زمان الوصل) باسم "فارس الرفاعي" منذ العام 2013 لدي اهتمامات بالكتابة عن القضايا الاجتماعية والتراث والظواهر والموضوعات الفنية المتنوعة لي العديد من الكتب المطبوعة ومنها :(غواية الأسئلة – مواجهات في الفكر والحياة والإبداع) و" عادات ومعتقدات من محافظة حمص-عن الهيئة السورية للكتاب بدمشق 2011 و(صور من الحياة الاجتماعية عند البدو) عن دار الإرشاد للطباعة والنشر في حمص 2008 و(معالم وأعلام من حمص) عن دار طه للطباعة والنشر في حمص 2010 . - والعديد من الكتب المخطوطة ومنها: (أوابد وإبداعات حضارية من سورية) و(زمن الكتابة – زمن الإنصات - حوارات في الفكر والحياة والإبداع) –طُبع الكترونياً بموقع "إي كتاب" و(مهن وصناعات تراثية من حمص) و(غريب اليد والوجه واللسان – صور من التراث الشعبي في حمص) و(مشاهير علماء حمص في القرنين الثاني والثالث عشر الهجريين).
اقرأ أيضاً

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

spot_img

اشترك في نشرتنا البريدية

حتى تصلك أحدث أخبارنا على بريدك الإلكتروني

تابعونا

- Advertisment -

الأحدث