الإثنين, يناير 30, 2023
الرئيسيةالهدهدقوات الاحتلال تقتحم منزل عدي التميمي تمهيدا لهدمه وأول تعليق من والد...

قوات الاحتلال تقتحم منزل عدي التميمي تمهيدا لهدمه وأول تعليق من والد الشهيد (فيديو)

استشهد الشاب عدي التميمي في 20 أكتوبر الماضي بعد تنفيذه عمليتي إطلاق نار في القدس المحتلة

- Advertisement -

وطن– اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الأربعاء، مخيم شعفاط، تمهيداً لهدم منزل الفدائي المقدسي الشهيد عدي التميمي، الذي استشهد قبل أشهر برصاص قوات الاحتلال.

وبث ناشطون، مقاطع فيديو تُظهر أعداداً كبيرة من جنود الاحتلال الراجلين يدخلون إلى عمق مخيم شعفاط؛ لتأمين عملية الهدم المزمع تنفيذها.

وانتشر مقطع فيديو يُظهر قوات الاحتلال وهي تعتلي سطح منزل عائلة الشهيد عدي التميمي بشعفاط، قبل تنفيذ عملية الهدم.

وقبل الشروع في عملية الهدم، عملت قوات الاحتلال على فرض حصار شامل على ضاحية السلام في بلدة عناتا، تمهيداً لتنفيذ عملية هدم منزل الشهيد عدي التميمي.

- Advertisement -

والد الشهيد عدي التميمي يؤكد عملية الهدم

من جانبه، قال والد الشهيد، إن قوات كبيرة اقتحمت منزل العائلة في ضاحية السلام/مخيم شعفاط، لتنفيذ عملية هدم للمنزل، الذي يقع في الطابق السادس ضمن بناية سكنية.

واستبقت سلطات الاحتلال عملية الهدم، بالزعم، مساء الثلاثاء، بأنها قررت تأجيل هدم منزل الشهيد عدي التميمي الواقع في شعفاط بالقدس المحتلة، إلا أنها تحركت في الصباح لتنفيذ العملية.

وكانت تقارير عبرية قد تحدثت عن أن سبب التأجيل هو لقاء رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو مع العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني في عمان أمس الثلاثاء.

استشهاد عدي التميمي

يُشار إلى أن الفدائي الفلسطيني المقدسي عدي التميمي (22 عاماً)، استشهد في 20 أكتوبر الماضي، برصاص حراس جنود الاحتلال عند مدخل مستوطنة قرب مدينة القدس، عقب تنفيذه عملية إطلاق نار كانت الثانية التي ينفذها خلال 11 يوماً.

فقبل استشهاد بنحو أسبوعين، فتح التميمي النار على حاجز شعفاط العسكري، ما أسفر عن مقتل المجندة “نوعا لازار”، وإصابة آخر بجروح وصفت بالخطيرة، قبل أن ينسحب من المكان سالماً.

وعلى مدى 11 يوماً، لم تتمكن قوات الاحتلال من اعتقال التميمي، رغم إطلاقها عمليات تمشيط واسعة داخل مخيم شعفاط وبلدة عناتا المجاورة، تطورت إلى مواجهات عنيفة مع الأهالي، واعتقال عدد من أقاربه.

وصية عدي التميمي

وكان ناشطون فلسطينيون، قد نشروا وصية الشهيد عدي التميمي، التي عُثر عليها بعد استشهاده بنيران قوات الاحتلال الإسرائيلي، وقد كتبها عدي بتاريخ 11 أكتوبر، أي بعد نحو ثلاثة أيام من تنفيذه عملية حاجز شعفاط، وذيّلها بتوقيعه “المطارد عدي”.

الشهيد عدي التميمي لحظة استشهاده عند مدخل مستوطنة “معاليه ادوميم” شرق القدس

وقال التميمي في الوصية: “أنا المطارد عدي التميمي من مخيم الشهداء شعفاط، عمليتي في حاجز شعفاط كانت نقطة في بحر النضال الهادر”.

وأضاف: “أعلم أنني سأستشهد عاجلا أم آجلا، وأعلن أني لم أحرر فلسطين بالعملية، ولكن نفذتها وأنا أضع هدفًا أساسيًا، أن تحرك العملية مئات من الشباب ليحملوا البندقية بعدي”.

خالد السعدي
خالد السعدي
صحافي كويتي متخصص في الشؤون السياسية، يناقش القضايا العربية والإقليمية، حاصل على ماجستير في الإعلام من جامعة الكويت، وعمل في العديد من المنصات الإخبارية ووكالات الأنباء الدولية، وعمل منتجا لأفلام استقصائية لصالح جهات نشر عربية وإقليمية، وترأس تحرير عدة برامج تلفزيونية.
اقرأ أيضاً

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

spot_img

اشترك في نشرتنا البريدية

حتى تصلك أحدث أخبارنا على بريدك الإلكتروني

تابعونا

- Advertisment -

الأحدث