الثلاثاء, يناير 31, 2023
الرئيسيةحياتناسيدة تقبل بأن يغتصبها مراهق مجنون.. أغرب جريمة في بريطانيا!

سيدة تقبل بأن يغتصبها مراهق مجنون.. أغرب جريمة في بريطانيا!

تم سجن روبنسون الآن لمدة خمس سنوات بعد أن اعترف بالاغتصاب والاعتداء الذي تسبب في أذًى جسدي فعلي

- Advertisement -

وطن– اغتصب مراهق امرأة بموافقتها لإنقاذ حياة صديقها التي كانت على المحك، بعد أن هدده مهاجم بقتله.

“الجنس مقابل حياته”

كانت السيدة وصديقها في طريقهما إلى المنزل بعد موعدهما الأول عندما نصب لهما شون روبنسون البالغ من العمر 17 عامًا، كمينًا.

وبحسب تقرير صحيفة “كرونيكل لايف“، فقد هاجم الشاب البالغ من العمر 17 عامًا الرجل بوحشية في هجوم لا هوادة فيه. ثم أخبر المرأة أنه لن يقتله إذا مارست الجنس معه.

أخبر روبنسون المرأة، البالغة من العمر 20 عامًا، أن “تتوقف عن البكاء كالطفل”؛ حيث أجبرها على النزول إلى الغابة في أثناء الهجوم الذي حدث في مدينة سندرلاند ببريطانيا.

ثم هدّد المهاجم: “إذا أتيت ومارس الجنس معي فلن أقتله”.

اغتصب شون روبنسون امرأة بعد أن هددها بقتل رفيقها

سجن 5 سنوات

وقالت جين وو، المدعي العام، إن الضحية “قررت، من أجل إنقاذ حياته وحماية نفسها، أن توافق على ممارسة الجنس معه”.

- Advertisement -

تم سجن روبنسون الآن لمدة خمس سنوات بعد أن اعترف بالاغتصاب والاعتداء الذي تسبب في أذًى جسدي فعلي.

المتهم، البالغ من العمر الآن 18 عامًا، سيتعين عليه قضاء ثلثي عقوبته قبل إطلاق سراحه بموجب ترخيص والتوقيع على سجل مرتكبي الجرائم الجنسية مدى الحياة.

“لن نُشفى أبداً”

قالت الضحية: “لقد أصبحت سجينًا في رأسي، وأعيش المحنة مرة أخرى. كل يوم يمر بقبضته يضيق من حولي لدرجة أنني بالكاد أستطيع التنفس”.

وتابعت: “أتخيل أنه حتى وهو في السجن كان يمسك بي. في اليوم الذي قيل لي فيه إنه اعترف بارتكاب جريمة اغتصابي، أردت فقط البكاء والبكاء”.

واستطردت الضحية: “لن أكون أنا وعائلتي كما كنا أبداً مرة أخرى. آمل، بمرور الوقت، أن نتمكن من إعادة بناء حياتنا”.

بدأ روبنسون بضرب الرجل بوحشية وهو يتوسل بشدة: “لا أريد المشاجرة”.

حاولت المرأة يائسة سحب روبنسون عن صديقها وهو يتعرض للركل على الأرض.

تمكّنوا من الفرار لفترة وجيزة، قبل أن يلحق بهم المراهق ويبدأ في مهاجمة الرجل مرة أخرى.

ثم أخبرها أنه لن يقتل صديقها إذا مارست الجنس معه، مما دفع الرجل للرد: “من فضلك لا تلمسها”.

“سأقتله لو توقفتي”

وقررت الضحية من أجل إنقاذ حياة صديقها وحماية نفسها، أن توافق على ممارسة الجنس معه حتى يتركهما وشأنهما.

قاد روبنسون الضحية إلى الأدغال، وجعلها تتمدد على معطف قديم وجده على الأرض قبل اغتصابها.

عندما بدأت في البكاء، قال لها بقسوة: “إذا توقفت سأذهب وأقتله كما تعلمين”.

بعد الهجوم الوحشي، تمكنت المرأة من الاتصال بأمها تطلب المساعدة.

عندما وصل والدها إلى مكان الحادث، سأل من اغتصب ابنته، وسأل المراهق: “أنا، ماذا ستفعل حيال ذلك؟”.

“سأساعدها للأبد”

قيل للمحكمة إن صديق الضحية لم يدرك أنها قد تعرضت للاغتصاب إلا في وقت لاحق؛ حيث كان مستلقيًا على الأرض فاقدًا للوعي.

قال: “هذا التاريخ محفور في ذاكرتي. في أثناء عودتنا إلى المنزل تعرضنا لهجوم وحشي دون سبب”.

وتابع: “حاولت الدفاع عن نفسي وعن صديقتي بأفضل ما يمكنني، لكن الرجل تغلب عليّ. آخر ما أتذكره عن هذا أنني استيقظت في حالة ذهول ورأيت الرجل يقف فوقي ونظرات الرعب على وجهها”.

وختم: “في ذلك الوقت لم أكن أعرف ما حدث. لكنني اكتشفت لاحقاً أنها تعرضت للاغتصاب. واستمر الشعور بالذنب. وللأبد سأبقى أتمنى مساعدتها”.

رفيف عبدالله
رفيف عبدالله
كاتبة ومحررة صحفية فلسطينية وصانعة محتوى نصي رقمي ـ مختصة بأخبار الفن والمجتمع والمنوعات والجريمة، تقيم في غزة، درست قسم الصحافة والإعلام بكلية الآداب في الجامعة الإسلامية، تلقت عدة دورات تدريبية بالصحافة الاستقصائية، ودورات في حقوق الإنسان، التحقت بفريق (وطن) منذ عام 2019، وعملت سابقا لدى العديد من المواقع الإخبارية المحلية والعربية، مختصة بصحافة السوشيال ميديا ومواقع التواصل وقياس ردود الأفعال بشأن الأخبار والأحداث الاجتماعية الغريبة والفنية، عربيا وعالميا.
اقرأ أيضاً

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

spot_img

اشترك في نشرتنا البريدية

حتى تصلك أحدث أخبارنا على بريدك الإلكتروني

تابعونا

- Advertisment -

الأحدث