الإثنين, يناير 30, 2023
الرئيسيةحياتنا"جنس فموي وشذوذ".. فضيحة لشرطية و6 ضباط في مقر العمل تهز أمريكا

“جنس فموي وشذوذ”.. فضيحة لشرطية و6 ضباط في مقر العمل تهز أمريكا

شرطية أمريكية متزوجة تعمل بقسم شرطة "لافيرني" بولاية "تينيسي" مارست الجنس وأفعال شاذة مع 6 ضباط في مقر العمل ولا تشعر بالندم

- Advertisement -

وطن – طُردت شرطية أمريكية من عملها في ولاية “تينيسي” الأمريكية، بعد اكتشاف ارتباطها بعلاقات جنسية مع 6 شرطيين من زملائها، رغم أنها متزوجة في حادثة أثارت جدلا بالولايات المتحدة الأمريكية خلال الأسابيع الماضية.

وبدأ المسؤولون تحقيقا داخلياً في ديسمبر الماضي، بعد تلقي تقارير عن “علاقات حميمة” للشرطية “مايجان هول” في قسم شرطة لافيرني في الحفلات الصاخبة والفنادق وحتى داخل مقرات الشرطة.

وانتشرت الشائعات في أمريكا عن وجود سوء سلوك جنسي بشع بمركز شرطة صغير في الولاية ، مما أدى إلى طرد 6 ضباط والمرأة التي تقيم علاقات جنسية معهم.

وشاركت الشرطية الأمريكية مع الضباط الآخرين في حفلة جنسية فاضحة تضمن إرسال صور عارية وممارسة غيرها من الأفعال الشاذة.

الشرطية الأمريكية مايجان هول التي طردت من عملها بسبب فضائح جنسية

تجاهلت الفضيحة: سأركز على المضي قدماً في حياتي

وبحسب تقرير لصحيفة “ديلي ميل” البريطانية تجاهلت هول، البالغة من العمر 26 عامًا ، فضيحة علاقاتها الجنسية مع عدة ضباط، قائلة إنها تركز على ‘المضي قدمًا’ في حياتها”.

وتم فصل المحقق “سينيكا شيلدز” لانخراطه في علاقات جنسية مع هول أثناء الخدمة.

تم فصل المحقق “سينيكا شيلدز” لانخراطه في علاقات جنسية مع مايجان هول
- Advertisement -

واعترف “شيلدز” بممارسة الجنس الفموي مع هول في صالة الألعاب الرياضية بالقسم أثناء الخدمة.

كما تم طرد الضابط “لويس باول” أيضًا بعد أن أنكر تورطه جنسياً مع باول بداية التحقيق.

واعترف في وقت لاحق بهذه المزاعم، وكذلك تم فصل الرقيب “تاي ماكجوان” والضابط ” خوان لوغو”.

فيما احتفظ ضابطان آخران كانا على علاقة مع هول وهما “باتريك ماجليوكو” و”لاري هولاداي” بوظائفهما لكن تم إيقافهما مؤقتا.

وأشار موقع “نيوز” إلى أن الضابط “ماجليوكو” قال في 28 كانون الأول ديسمبر الماضي، إنه رأى السيدة “هول” والسيد هولاداي يقبلان بعضهما البعض أثناء مشاهدتهما لكرة القدم في حفلة، وقال إن السيدة هول قبلت زوجته إيمي.

جنس فموي وممارسات شاذة

واعترف “هولاداي” تحت الاستجواب بأنه مارس الجنس مع السيدة هول “عدة مرات”.

وكشف “ماكجوان” أنه ذهب ذات مرة إلى منزل السيدة هول مع أنثى أخرى ومارسا الجنس معا وفقًا للتقرير.

الشرطية الأمريكية التي طردت من عملها بسبب فضائح جنسية

كما اعترفت السيدة هول في وقت لاحق بتهمة ممارسة الجنس مع عدد من الضباط، وأنها مارست الجنس مع السيد “لوجو” في فندق بعد أن التقيا فيه.

ومن جانبه، علق زوج الشرطية على هذه القضية قائلًا، أنه ليس لديه مشكلة مع ما فعلته زوجته وسيبقى بجانبها مهما كان.

وتفاعل مستخدمو مواقع التواصل الاجتماعي مع هذا الخبر على نطاق واسع خاصة على موقع التغريدات القصيرة تويتر.

كما تم اكتشاف أن السيدة والعديد من رجال الشرطة تبادلوا نصوصًا إباحية وصورًا لأنفسهم.

فضيحة شرطية أمريكية مارست الجنس مع زملائها
تم طرد الشرطي لويس باول و 5 آخرين من مركز الشرطة ذاته

صور جنسية حميمة

وعلم التحقيق أن هول شاركت صورًا جنسية حميمة مع العديد من الضباط في قسم شرطة “لا فيرني”، بما في ذلك ماكجوان ، هولاداي ، لوغو ، شيلدز وشويبرل.

كما لاحظ زملائها في الوردية الثانية أيضًا أنها تتناول الخمور بشراهة، وأن هناك مخاوف بشأن صحتها العقلية.

وذكر “ماجليوكو” أنه رأى “هول” ذات مرة تفرغ سلاحها من الطلقات ووضعته على رأسها ثم ضغطت الزناد، ووعدها “ماجليوكو” بعدم إبلاغ ذلك لأي شخص.

كما ذكر ماجليوكو أنه يعلم أن هول أعربت عن “أفكار ضارة” وفي مناسبات عديدة قالت إنها لا ينبغي أن تكون وحيدة “.

وقال مدير الموارد البشرية أندرو باتون، إنه تم معاقبة الضباط الستة بعقوبات مختلفة على “النشاط الجنسي أثناء الخدمة والتحرش الجنسي، والسلوك غير اللائق للضابط ، والكذب أثناء التحقيق.

وكانت هول الشقراء الصغيرة التي نشأت في ريف “تينيسي” وهي تحلم بأن تصبح ممثلة، وفقًا لملفها الشخصي على موقع بحث عن المواهب قد درست القانون في العشرينات من عمرها.

وفي تصريحات له أصر رئيس الشرطة “بوريل تشيب ديفيس”، على أن هذا التصرفات هي تصرفات قلة لا تمثل القسم ككل، وذلك بعد أن تصدرت تصرفات ضباطه الدنيئة عناوين الصحف الوطنية.

وبحسب تقرير “ديلي ميل” فقد أدت سلسلة عمليات الفصل والإجراءات التأديبية إلى أن مدينة لا فيرجني – التي يبلغ عدد سكانها 39000 نسمة – فقدت حوالي 12 في المائة من قوتها العاملة في الشرطة بين عشية وضحاها.

ووصف “كول” سلوك الضباط بأنه “غير مقبول” ، مضيفًا: “بمجرد إبلاغنا بذلك ، تم التحقيق فيه على الفور واتخذت إجراءات بشأن الأفراد المتورطين.

واختتم: “إن أولويتنا القصوى للمضي قدمًا ستشمل إعادة بناء ثقة الجمهور في الأيام المقبلة”.

خالد الأحمد
خالد الأحمد
- كاتب وصحفي مواليد مدينة حمص 1966، نشرت في العديد من المجلات والصحف العربية منذ عام ١٩٨٣ م , درست في المعهد العلمي الشرعي ثم في الثانوية الشرعية بحمص عملت مراسلاً لجريدة الإعتدال العربية التي تصدر في الولايات المتحدة الأمريكية - نيوجرسي و- جريدة الايام العربية - ولاية فلوريدا أعوام 1990- 2000 وجريدة الخليج الإمارات العربية المتحدة - الشارقة - جريدة الاتحاد -أبو ظبي - مجلة روتانا السعودية - مجلة أيام الأسرة ( السورية) وأغلب الصحف والمجلات السورية، وبعد الإنتقال إلى الاردن اتبعت دورتين صحفية واذاعية لشبكة الاعلام المجتمعي ودورة لمركز الدوحة لحرية الإعلام في عمان وأنجز عشرات التقارير الإذاعية في إذاعة البلد وموقع عمان نت. أعمل كمتعاون مع موقع (زمان الوصل) باسم "فارس الرفاعي" منذ العام 2013 لدي اهتمامات بالكتابة عن القضايا الاجتماعية والتراث والظواهر والموضوعات الفنية المتنوعة لي العديد من الكتب المطبوعة ومنها :(غواية الأسئلة – مواجهات في الفكر والحياة والإبداع) و" عادات ومعتقدات من محافظة حمص-عن الهيئة السورية للكتاب بدمشق 2011 و(صور من الحياة الاجتماعية عند البدو) عن دار الإرشاد للطباعة والنشر في حمص 2008 و(معالم وأعلام من حمص) عن دار طه للطباعة والنشر في حمص 2010 . - والعديد من الكتب المخطوطة ومنها: (أوابد وإبداعات حضارية من سورية) و(زمن الكتابة – زمن الإنصات - حوارات في الفكر والحياة والإبداع) –طُبع الكترونياً بموقع "إي كتاب" و(مهن وصناعات تراثية من حمص) و(غريب اليد والوجه واللسان – صور من التراث الشعبي في حمص) و(مشاهير علماء حمص في القرنين الثاني والثالث عشر الهجريين).
اقرأ أيضاً

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

spot_img

اشترك في نشرتنا البريدية

حتى تصلك أحدث أخبارنا على بريدك الإلكتروني

تابعونا

- Advertisment -

الأحدث