الجمعة, فبراير 3, 2023
spot_imgspot_imgspot_img
الرئيسيةالهدهدعرين الأسود تنظم عرضًا عسكريًا في نابلس وتوجه بيانا شديد اللهجة إلى...

عرين الأسود تنظم عرضًا عسكريًا في نابلس وتوجه بيانا شديد اللهجة إلى الإحتلال

رغم الحملة الإسرائيلية الشرسة التي استهدفتها، ظهر العشرات من مقاتلي مجموعة "عرين الأسود" المسلحة في نابلس خلال عرض عسكري في البلدة القديمة.

- Advertisement -

وطن– في تطور لافت وغير مسبوق، ظهرت مجموعة مقاتلي “عرين الأسود” مساء اليوم الجمعة، بعرض عسكري مهيب في باب الساحة وسط البلدة القديمة بنابلس، بعد أشهر من المواجهات والمعارك التي خاضوها بكل بسالة ضد قوات الاحتلال الإسرائيلي.

ونظمت مجموعة عرين الأسود، مساء الجمعة، عرضا عسكريا مهيبا، وذلك خلال اجتماع شعبي حضره مقاتلو المجموعة من أجل تأبين القائد العام لعرين الأسود الشهيد وديع الحوح وكوكبة من الشهداء الذين ارتقوا خلال الفترة الأخيرة في مواجهة قوات الإحتلال الإسرائيلي.

وأقيم حفل التأبين والعرض العسكري، في باب الساحة وسط البلدة القديمة، بحضور حاشد من المواطنين وأهالي الشهداء، وسط أصوات منادية بجهود المجموعة المقاوِمة في صد الهجمات الغادرة للإحتلال.

وتُطل مجموعة عرين الأسود في عرض عسكري مهيب حضره الكثيرون في نابلس، في رسالة واضحة إلى الإحتلال الإسرائيلي أن هجماته الغادرة لن تزيد إلا من قوتهم وشدة بأسهم.

- Advertisement -

وخلال العرض العسكري المهيب في نابلس، والذي شارك فيه عشرات المقاتلين رافعين الأسلحة في أيديهم، بوجوه ملثمة، ألقى أحد مقاتلي مجموعة عرين الأسود بيانا شديد اللهجة.

حيث أكدت مجموعة “عرين الأسود” أنها لا زالت صامدة رغم الجراح والخذلان وأن من يظن أنها قد انتهت فهو واهم.

وأضاف بيان عرين الأسود: “نقول لكل من يظن أن العرين قد انتهى أنكم واهمون، فالعرين لا زال صامدا رغم الجراح والخذلان، وأننا ندرس ونتعلم ونأخذ العبر ونغير الاستراتيجيات والتكتيك ونفاجئ العدو في ساحات المعارك”.

وشدد البيان على أن انتماء عرين الأسود لفلسطين وأنها تؤمن بوحدة الدم والنضال ووحدة البنادق، وأن بوصلتها فلسطين والقدس وانتماؤها لله والوطن.

وأضاف أن العرين يضم أبناء فصائل المقاومة جميعها، مشيرا إلى أن الشهيد الحوح قدم الغالي والنفيس لله والوطن، واحتضن في حوش العطعوط جميع أطياف المقاومة.

كما استذكر البيان الذي ألقاه أحد مقاتلي مجموعة عرين الأسود وسط كوكبة من رفاقه المسلحين، شهداء العرين تامر الكيلاني قائد وحدة الاستشهاديين، وحمدي القيّم مسؤول وحدة التصنيع، وسائد الكوني أحد مقاتلي النخبة، ومحمد حرز الله، ومشعل البغدادي، وفاروق سلامة.

أشعل العرض العسكري لمجموعة عرين الأسود في نابلس، والبيان الناري الذي ألقاه أحد مقاتليها على الملأ بحضور عشرات المُسلحين وحشود من المواطنين في باب الساحة وسط البلدة القديمة، ردود الأفعال عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

حيث أشاد الصحفي الفلسطيني “معاذ حمد” بالظهور اللافت والقوي لمجموعة عرين الأسود هذا المساء.

وغرد عبر حسابه الرسمي على منصة تويتر قائلا “.من جديد، بعد انخفاض الزخم الإعلامي بعد اغتيال أبرز قادتها..
تظهر مجموعات عرين الأسود في البلدة القديمة في نابلس، في عرض عسكري سريع.. يلاحظ فيه التنظيم العالي، خصوصا التمويه..”.

بدوره لفت الناشط “عصام رامز” إلى التطور والنضج الذي بلغته مجموعة عرين الأسود، الأمر الذي تجلي، على حد قوله عبر حسابه على تويتر في التنظيم المُحكم للعرض العسكري وأيضا في تغطية المقاتلين لوجوههم.

وقال “في أحدث ظهور لمقاتلي العرين وفي نابلس. لا أحد وجهه مكشوف، فهذا وعيٌ، وعزيمة على الإستمرار.
والله إنها لمشية يحبها الله ورسوله، تغيظ أعداء الله ومنافقي المدينة…حفظ الله العرين وأسوده..”.

وقال مغرد آخر في سياق العرض العسكري المهيب لمجموعة عرين الأسود “عرض عسكري مهيب لمجموعة عرين الأسود في البلدة القديمة في نابلس خلال مهرجان تأبيني للشهيد وديع الحوح – هذا العرض رسالة قوية للاحتلال الذي ادعى أن العرين انتهى، كذلك مصداقية لبيانات العرين التي تحدثت أن العرين لم ينتهي ولن ينتهي”.

هذا ويواصل مقاتلي مجموعة عرين الأسود المقاومين في الضفة الغربية، مواجهة الآلة العسكرية للإحتلال الإسرائيلي في جهود نضالية جبارة أثارت غضب وسائل إعلام الإحتلال وأشعلت روح التضامن بين مختلف فصائل المقاومة الفلسطينية في كل المدن المُحتلة وفي قطاع غزة.

فهمي الورغمي
فهمي الورغمي
فهمي الورغمي مُحرر صحفي تونسي ومساهم في مجال الترجمة. ترجمتُ العديد من الدراسات- منشورة مع مراكز بحثية عربية- من الانجليزية إلى العربية حول الشعبوية السياسية في العالم العربي، والانتقال السياسي داخل الأنظمة العربية مابعد ثورات 2011. مُهتم بقضايا الهجرة وتطوراتها؛ وقد صُغت ورقة سياسات حول الهجرة و آفاقها من تونس نحو أوروبا. متابع للأخبار السياسية العربية والتونسية خاصة. شغوف بالصحافة والعمل التحريري الصحفي. مُتحصل على شهادة في صحافة المُواطن من المعهد العربي لحقوق الإنسان. خضت مع صحيفة الإستقلال تجربة صحفية طيلة عامين (منذ جويلية 2020) اشتغلت خلالها مُحررا صحفيا للمقالات والتقارير السياسية حول منطقة المغرب العربي.
اقرأ أيضاً

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

spot_img

اشترك في نشرتنا البريدية

حتى تصلك أحدث أخبارنا على بريدك الإلكتروني

تابعونا

- Advertisment -

الأحدث