الجمعة, فبراير 3, 2023
spot_imgspot_imgspot_img
الرئيسيةالهدهد"أمير متطرف".. صور قائد الانقلاب الفاشل بألمانيا في قبضة الشرطة

“أمير متطرف”.. صور قائد الانقلاب الفاشل بألمانيا في قبضة الشرطة

يعتبر قائد الانقلاب في ألمانيا نفسه سليل الرايخ الألماني

- Advertisement -

وطن– ألقت الشرطة الألمانية، اليوم الخميس، القبض على رجل يلقب بين أتباعه بـ”الأمير”، ونشرت صورا له مباشرة بعد عملية المداهمة التي طالته رفقة مواطنين ألمان آخرين، مؤكدة أنه الشخص المُخطط للمحاولة الفاشلة للإطاحة بالنظام.

إلقاء القبض على زعيم الانقلاب في ألمانيا

وكشفت الشرطة الألمانية أن “الأمير” هو ألماني يُدعى “هاينريش الثالث عشر” (71 عاما).

وينتمي الأمير بحسب ما ذكرت الشرطة الألمانية إلى “البيت الملكي رويس” الذي حكم أجزاء من ألمانيا الشرقية.

ويضاف “الأمير” إلى قائمة من 25 شخصا ينتمون إلى حركة “مواطني الرايخ” أعلن مكتب الادعاء العام الألماني القبض عليهم صباح أمس، الأربعاء، بتهمة محاولة الإطاحة بنظام الحكم في ألمانيا.

وأشار مكتب الادعاء، في السياق، إلى أن المقبوض عليهم هم أشخاص يحملون الجنسية الألمانية وينتمون إلى حركة “مواطني الرايخ“.

- Advertisement -

يذكر أن حركة “مواطني الرايخ” التي تأسست في نوفمبر/ تشرين الثاني 2021، لا تعترف بالنظام السياسي الألماني القائم، ولا بالدولة الألمانية في صورتها الحالية، وتعترف بالمقابل بالإمبراطورية الألمانية.

هذا وأفاد المدعي العام الألماني، أن المتآمرين ينتمون إلى حركات يمينية متطرّفة مختلفة متحالفة تحت راية الرايخسبرغ، التي ترفضها الدولة الألمانية الحديثة لصالح الرايخ التي كانت قائمة من 1871 إلى 1918.

والرايخ هو الاسم الرسمي لألمانيا في الفترة من 1871 إلى 1945 باللغة الألمانية ويعني “الإمبراطورية الألمانية”.

علاقة روسيا بالانقلاب في ألمانيا

إلى ذلك، فقد أشار مكتب المدعي العام الألماني، إلى أن الشخص الذي يطلق عليه لقب “الأمير” تواصل بالفعل مع أحد الممثلين (إمرأة) عن دولة روسيا.

واعتبرت مجموعة مواطني الرايخ المتطرفة، أن ذلك الممثل عن الدولة الروسية سيكون جهة الاتصال المركزية لتأسيس نظامها الجديد بمجرد الإطاحة بالحكومة الألمانية.

حيث أشارت الـ “بي بي سي” إلى أنه من بين أعضاء المجموعة الذين تم التعرف عليهم، مشتبه بها هي “فيتاليا بي”، وهي امرأة روسية طُلب منها الاتصال بموسكو نيابة عن هاينريش.

يأتي ذلك في الوقت الذي نفت روسيا الأربعاء أي علاقة لها بالمجموعة المقبوض عليها.

ونفت الرئاسة الروسية “الكرملين“، أمس الأربعاء، أي مزاعم تشير إلى تورط موسكو في “المحاولة الانقلابية” التي أحبطتها ألمانيا.

وفي مؤتمر صحفي، قال متحدث الكرملين، ديمتري بيسكوف: “لا يمكن أن يكون هناك أي نقاش عن تدخل روسي من أي نوع”.

وأضاف أن ما تشهده ألمانيا هو “قضية داخلية”، مشيرا إلى أن المسؤولين الروس عرفوا عن المحاولة الانقلابية من وسائل الإعلام.

كما أكدت السفارة الروسية في برلين في بيان على أنها “لا تحافظ على اتصالات مع ممثلي الجماعات الإرهابية وغيرها من الكيانات غير الشرعية”.

وقامت السلطات الأمنية الألمانية، بحسب صحف محلية، في إطار إفشال الانقلاب بمداهمات في 11 ولاية من أصل 16 ولاية في ألمانيا.

وقام 3000 ضابط بتفتيش 130 موقعًا بما في ذلك قصر غابة في ولاية تورينجيا، واعتقلوا 25 شخصًا.

فهمي الورغمي
فهمي الورغمي
فهمي الورغمي مُحرر صحفي تونسي ومساهم في مجال الترجمة. ترجمتُ العديد من الدراسات- منشورة مع مراكز بحثية عربية- من الانجليزية إلى العربية حول الشعبوية السياسية في العالم العربي، والانتقال السياسي داخل الأنظمة العربية مابعد ثورات 2011. مُهتم بقضايا الهجرة وتطوراتها؛ وقد صُغت ورقة سياسات حول الهجرة و آفاقها من تونس نحو أوروبا. متابع للأخبار السياسية العربية والتونسية خاصة. شغوف بالصحافة والعمل التحريري الصحفي. مُتحصل على شهادة في صحافة المُواطن من المعهد العربي لحقوق الإنسان. خضت مع صحيفة الإستقلال تجربة صحفية طيلة عامين (منذ جويلية 2020) اشتغلت خلالها مُحررا صحفيا للمقالات والتقارير السياسية حول منطقة المغرب العربي.
اقرأ أيضاً

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

spot_img

اشترك في نشرتنا البريدية

حتى تصلك أحدث أخبارنا على بريدك الإلكتروني

تابعونا

- Advertisment -

الأحدث