الجمعة, فبراير 3, 2023
spot_imgspot_imgspot_img
الرئيسيةالهدهدالمغرب على صفيح ساخن.. تظاهرات حاشدة تحت شعار "إسقاط الاستبداد"

المغرب على صفيح ساخن.. تظاهرات حاشدة تحت شعار “إسقاط الاستبداد”

تعيش المغرب تدهورا كبيرا في المؤشرات الاقتصادية

- Advertisement -

وطن- وسْط تدهور كبير للمؤشرات الاقتصادية لحكومة “عزيز أخنوش“، تشهد العاصمة المغربية الرباط، احتجاجات واسعة على ارتفاع معدلات التضخم وغلاء المعيشة وقمع الحريات.

وشاركت في هذه الاحتجاجات التي بدأت، الأحد، حشودٌ كبيرة في مسيرة نظّمتها تنسيقية تحالف الجبهة الاجتماعية المغربية، الذي يضمّ مجموعة من الأحزاب السياسية اليسارية والنقابات العمالية.

احتجاجات في المغرب ضد التطبيع

وشهدت العديد من المدن المغربية، على غرار العاصمة الرباط، أمس الأحد، مسيرات احتجاجية حاشدة حضرها ممثلون عن أحزاب سياسية وتنظيمات نقابية، وأيضاً نشطاء حقوقيون.

رفع المحتجون شعاراتٍ تندّد بالغلاء والوضع الاقتصادي المتأزم، وكذلك شعارات مناهضة للتطبيع مع دولة الإحتلال الإسرائيليي.

وكان من بين هذه الشعارات: “ضد غلاء المعيشة“، و”ضد القهر وقمع الحريات”، و”الشعب يريد إسقاط الغلاء” و”علاش جينا واحتجينا..المعيشة غالية علينا”، و”إسقاط الاستبداد”، ورفع المشاركون لافتات تدين “الفساد” و”الرشوة”.

- Advertisement -

هذا ودعت تنسيقية “الجبهة الاجتماعية المغربية“، وهي تحالف منظمات نقابية يسارية، إلى هذه الاحتجاجات الداعمة للإصلاحات الاقتصادية، التي من شأنها أن ترفع عبء الأزمة الاقتصادية الحالية من على كاهل ملايين المغاربة.

“الشعب يريد إسقاط الغلاء”

وفي السياق، طالب منسق تحالف الجبهة “يونس فراشين”، المغاربة بـ”عدم نسيان الوضع الاجتماعي والاقتصادي”.

وقال: إن “العديد من المغاربة مندهشون بسبب موجة ارتفاع الأسعار واتساع دائرة الفقر”، داعيا الحضور في المسيرة إلى تكون سلمية.

إلى جانب الاحتجاج على الغلاء، ندّدت التظاهرة التي شارك فيها نشطاء من مدن مختلفة، “بكل أشكال التضييق على حرية التعبير”، وفق ما أكد فراشين في كلمته.

وأضاف، أن “هناك مجموعة من المناضلين والمدونين والصحفيين في السجون.. لا يمكن أن نقبل هذه التراجعات في مغرب 2022”.

ورفع بعض المحتجين شعارات “تحية” للصحفيين سليمان الريسوني وعمر الراضي، وهما مسجونان منذ 2020، بعد الحكم عليهما بالسجن 5 و6 أعوام توالياً، في قضيتي اعتداء جنسي منفصلتين، بالإضافة إلى قضية تجسس بالنسبة للراضي.

ورفع متظاهرون آخرون الأعلام الفلسطينية وشعارات مناهضة للتطبيع مع الاحتلال، الذي ترفضه منظمات اليسار والإسلاميون عموماً، مؤكدين أنهم “موحدون ضد الغلاء وضد التطبيع”.

واحتجّ المتظاهرون، بحسب “فراشين”، على غلاء المعيشة ومشروع قانون الميزانية، الذي أقرّته الحكومة مؤخراً، والذي يقول التحالف، إنه يستهدف بعض المهن بشكل غير عادل.

وأضاف فراشين، أن “هذه المسيرة الاحتجاجية تأتي بعد سلسلة من الوقفات التي نظمتها الجبهة على المستوى الوطني.. اليوم المواطنون قدموا من مختلف المدن المغربية للاحتجاج على الغلاء الذي أثقل كاهل المغاربة”.

الأزمة الاقتصادية في المغرب

وتشهد المغرب منذ 2020، مع بداية وباء كورونا وخاصة من فيفري 2022، تدهوراً كبيراً في المؤشرات الإقتصادية للحكومة التي يقودها رجل الأعمال المغربي المُقرب من الملك محمد السادس “عزيز أخنوش“.

وتتحدث بعض التقارير الرسمية، عن دخول كثير من المغاربة تحت طائلة الفقر المُدقع، بسبب السياسيات الاقتصادية غير الواضحة لحكومة أخنوش.

احتجاجات حاشدة تعم المغرب .. وهذا هو السبب!

حيث كشفت المندوبية السامية للتخطيط بالمغرب، في 12 أكتوبر الماضي، أنّ حوالي 3.2 مليون شخص إضافي في المملكة المغربية، تدهورت أوضاعهم المعيشية، تحت التأثير المزدوج للأزمة الصحية المرتبطة بفيروس كورونا، والتضخم.

وأوضحت مندوبية التخطيط، وهي هيئة الإحصاءات الرسمية في البلاد، أن حوالي 45 في المئة من إجمالي هذا الارتفاع العددي يرجع إلى تبعات الجائحة، و55 في المائة إلى ارتفاع الأسعار في الممكلة.

وارتفع معدل الفقر المطلق من 1.7 في المئة في 2019 إلى 3 في المائة خلال 2021 على المستوى الوطني، ومن 3,9 في المائة إلى 6,8 في المائة في المناطق القروية، ومن 0,5 في المائة إلى 1 في المائة في المناطق الحضرية، حسب معطيات المندوبية.

فهمي الورغمي
فهمي الورغمي
فهمي الورغمي مُحرر صحفي تونسي ومساهم في مجال الترجمة. ترجمتُ العديد من الدراسات- منشورة مع مراكز بحثية عربية- من الانجليزية إلى العربية حول الشعبوية السياسية في العالم العربي، والانتقال السياسي داخل الأنظمة العربية مابعد ثورات 2011. مُهتم بقضايا الهجرة وتطوراتها؛ وقد صُغت ورقة سياسات حول الهجرة و آفاقها من تونس نحو أوروبا. متابع للأخبار السياسية العربية والتونسية خاصة. شغوف بالصحافة والعمل التحريري الصحفي. مُتحصل على شهادة في صحافة المُواطن من المعهد العربي لحقوق الإنسان. خضت مع صحيفة الإستقلال تجربة صحفية طيلة عامين (منذ جويلية 2020) اشتغلت خلالها مُحررا صحفيا للمقالات والتقارير السياسية حول منطقة المغرب العربي.
اقرأ أيضاً

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

spot_img

اشترك في نشرتنا البريدية

حتى تصلك أحدث أخبارنا على بريدك الإلكتروني

تابعونا

- Advertisment -

الأحدث