الجمعة, يناير 27, 2023
الرئيسيةالهدهدمفاجأة غير متوقعة عن كواليس حركة المنتخب الألماني الاحتجاجية

مفاجأة غير متوقعة عن كواليس حركة المنتخب الألماني الاحتجاجية

ألمانيا أثارت الجدل في كأس العالم 2022

- Advertisement -

وطن– في مفاجأة غير متوقعة كشفت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية، أنّ لاعبينِ فقط من لاعبي المنتخب الألماني الذي شارك في بطولة كأس العالم 2022 بقطر، كانا مؤيدين لحركة الاحتجاج على حظر “شعار المثلية الجنسية” والترويج لها في المونديال.

وكان لاعبو المنتخب الذي خرج من الجولة الأولى للتصفيات النهائية، قد لجأوا إلى تغطية أفواههم على أرض الملعب، كتعبيرٍ عن رفضهم لقوانين قطر وقرار الفيفا بحظر رفع شعار المثلية، في حركةٍ استفزت ملايين المتابعين للبطولة.

الاحتجاج لم يكن مدعومًا بالإجماع من قبل اللاعبين

وقالت الصحيفة البريطانية في تقرير كتبه “أدريان بيشوب”، وترجمته (وطن)، إنّ احتجاج ألمانيا المثير للجدل قبل المباراة الافتتاحية لكأس العالم ضد اليابان، لم يكن مدعومًا بالإجماع من قبل اللاعبين.

وكان عدد من قادة الفرق الأوروبية المشاركة في مونديال قطر، أعلنوا عن رغبتهم في ارتداء إشارات للمثلية كدعم للمثليين.

وهي الخطوة التي رفضها الفيفا وأعلن عن عقوبات بحقّ كلّ لاعب ينزل إلى أرض الملعب مرتدياً هذه الشارة، حيث سيعاقب بالبطاقة الصفراء مع احتمال فرض عقوبات إضافية.

إيماءة اليد استفزت الملايين

وفي مباراتهم الافتتاحية في المجموعة الخامسة، لم يرتدِ الكابتن الألماني مانويل نوير شارةَ المثلية، ولكن عندما وقف الفريق لالتقاط صورة قبل انطلاق المباراة، وضع كل لاعب منهم يده أمام فمه في احتجاج واضح على تهديد الفيفا بفرض عقوبات.

- Advertisement -

ووفقًا لتقرير صادر عن الإذاعة العامة الألمانية، فإن الكابتن نوير وزميله في بايرن ميونيخ ليون جوريتزكا، فقط هما مَن أيّدا إجراء الاحتجاج المرتجل مع الأعضاء الآخرين في الفريق الذين قيل إنهم عارضوا الفكرة.

ويقال، إن عددًا من الأفكار قد تمت مناقشتها، مع إيماءة اليد التي تلقّت دعم جوشوا كيميتش، وتم اختيارها في النهاية على الرغم من عدم الموافقة عليها بالغالبية بين الفريق.

وأدى القرار أيضًا إلى انتقادات من أرسين فينجر، الذي زعم أن الفرق التي ركزت على “المظاهرات السياسية” لم تكن “مستعدةً ذهنيًا” للأداء في البطولة.

وعلى الرغم من التقدّم ضد اليابان، إلا أنّ ألمانيا خسرت 1/2، ما دفع ناشطي مواقع وسائل التواصل الاجتماعي لانتقاد الاحتجاج قبل المباراة.

صحف ألمانيا تهاجم المنتخب

وخلال الأيام الماضية صبّت الصحف الألمانية جامّ غضبها على منتخبها الكروي، الذي خرج بخفّي حُنين من الدور الأول لمونديال قطر 2022.

واتهمت وسائل الإعلام الألمانية المنتخبَ الألماني، بأنه أصبح قزماً تدريجاً.

وتحدّثت عن “غرق الاتحاد الألماني بالكامل وهو أمر لا يمكن أن يستمر”.

وقالت، إن المسؤولية تطال بعض المسؤولين الكبار، بَدءاً بالمدرب هانزي فليك مروراً بالمدير الرياضي أوليفر بيرهوف، وصولاً إلى رئيس الاتحاد برند نويندورف.

واعتبرت صحف ألمانية محلية هذا الخروج المبكر، أحدَ أسوأ الأمسيات في تاريخ الكرة الألمانية.

وأكدت، أن تاريخ الأول من ديسمبر 2022 سيظلّ في الأذهان، وسيمثّل نهاية حقبة لدولة كانت كبيرة وفخورة في كرة القدم أحرزت كأس العالم 4 مرات وكأس أوروبا 3 مرات.

الأمر الذي وصفته الصحف، بأنّه “واقع مرير، خروج من دور المجموعات في مونديال 2018، ومن ثمن النهائي في كأس أوروبا 2021 ثم الخروج مجددا من الدور الأول في مونديال 2022”.

المصدرديلي ميل
خالد الأحمد
خالد الأحمد
- كاتب وصحفي مواليد مدينة حمص 1966، نشرت في العديد من المجلات والصحف العربية منذ عام ١٩٨٣ م , درست في المعهد العلمي الشرعي ثم في الثانوية الشرعية بحمص عملت مراسلاً لجريدة الإعتدال العربية التي تصدر في الولايات المتحدة الأمريكية - نيوجرسي و- جريدة الايام العربية - ولاية فلوريدا أعوام 1990- 2000 وجريدة الخليج الإمارات العربية المتحدة - الشارقة - جريدة الاتحاد -أبو ظبي - مجلة روتانا السعودية - مجلة أيام الأسرة ( السورية) وأغلب الصحف والمجلات السورية، وبعد الإنتقال إلى الاردن اتبعت دورتين صحفية واذاعية لشبكة الاعلام المجتمعي ودورة لمركز الدوحة لحرية الإعلام في عمان وأنجز عشرات التقارير الإذاعية في إذاعة البلد وموقع عمان نت. أعمل كمتعاون مع موقع (زمان الوصل) باسم "فارس الرفاعي" منذ العام 2013 لدي اهتمامات بالكتابة عن القضايا الاجتماعية والتراث والظواهر والموضوعات الفنية المتنوعة لي العديد من الكتب المطبوعة ومنها :(غواية الأسئلة – مواجهات في الفكر والحياة والإبداع) و" عادات ومعتقدات من محافظة حمص-عن الهيئة السورية للكتاب بدمشق 2011 و(صور من الحياة الاجتماعية عند البدو) عن دار الإرشاد للطباعة والنشر في حمص 2008 و(معالم وأعلام من حمص) عن دار طه للطباعة والنشر في حمص 2010 . - والعديد من الكتب المخطوطة ومنها: (أوابد وإبداعات حضارية من سورية) و(زمن الكتابة – زمن الإنصات - حوارات في الفكر والحياة والإبداع) –طُبع الكترونياً بموقع "إي كتاب" و(مهن وصناعات تراثية من حمص) و(غريب اليد والوجه واللسان – صور من التراث الشعبي في حمص) و(مشاهير علماء حمص في القرنين الثاني والثالث عشر الهجريين).
اقرأ أيضاً

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

spot_img

اشترك في نشرتنا البريدية

حتى تصلك أحدث أخبارنا على بريدك الإلكتروني

تابعونا

- Advertisment -

الأحدث