الجمعة, فبراير 3, 2023
spot_imgspot_imgspot_img
الرئيسيةالهدهدرويترز: مساعٍ روسية لعقد قمة بين أردوغان والأسد ومصادر تتحدث عن رفض...

رويترز: مساعٍ روسية لعقد قمة بين أردوغان والأسد ومصادر تتحدث عن رفض الأخير

بوتين يقود المساعي لعقد القمة

- Advertisement -

وطن– كشفت مصادر مطّلعة، أنّ روسيا تقود جهوداً مضنيةً لعقد قمة بين الرئيس التركي رجب طيب أردوغان ورئيس النظام السوري بشار الأسد، بعد أكثر من 10 سنوات من القطيعة، بسبب اندلاع الثورة السورية، وتأييد تركيا لها.

وقالت ثلاثة مصادر مطّلعة لوكالة “رويترز“، إنّ سوريا تقاوم الجهود الروسية للتوسط في قمة مع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، بعد أكثر من عقد من العداء المرير منذ اندلاع الحرب الأهلية في سوريا.

اتهامات متبادَلة بين تركيا وسوريا

وتدعم الحكومة التركية مقاتلي المعارضة الذين حاولوا الإطاحة برئيس النظام السوري بشار الأسد، واتهمت الزعيم السوري بإرهاب الدولة، وقالت في وقت سابق من الصراع، إن جهود السلام لا يمكن أن تستمرّ في ظلّ حكمه.

من جانبه، يقول “الأسد”، إن تركيا هي التي دعمت الإرهاب من خلال دعم مجموعة من المقاتلين، بينهم فصائل إسلامية، وشن توغلات عسكرية متكررة داخل شمال سوريا، في حين تستعدّ أنقرة لعملية محتملة أخرى، بعد إلقاء اللوم على مقاتلين أكراد سوريين في تتفجير في اسطنبول.

هل اعتذر أرودغان لبشار الأسد؟.. حقيقة المكالمة المزعومة

وساعدت روسيا الأسد على قلب دفة الحرب لصالحه، وتقول إنها تسعى إلى إنهاءٍ سياسي للصراع، وتريد جمع الزعيمين معًا لإجراء محادثات، في حين أشار “أردوغان” إلى استعداده للتقارب.

أردوغان يُبدي استعداده للاجتماع مع الأسد

وفي حديثه بعد أسبوع من مصافحته للرئيس المصري عبد الفتاح السيسي الشهرَ الماضي، بعد أن قال مرارًا وتَكرارًا إنه لا يستطيع مقابلة زعيم وصل إلى السلطة في انقلاب، قال “أردوغان”، إن تركيا يمكن أن “تضع الأمور في مسارها الصحيح مع سوريا”.

- Advertisement -

وقال في نقاش متلفز في نهاية الأسبوع: “لا يمكن أن يكون هناك استياء في السياسة”.

لكنّ ثلاثة مصادر مطّلعة على موقف سوريا من المحادثات المحتملة قالت، إن الأسد رفض اقتراحاً للقاء أردوغان بالرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

وقال مصدران، إن دمشق تعتقد أن مثل هذا الاجتماع قد يُعزّز أردوغان قبل الانتخابات التركية العامَ المقبل، خاصة إذا تناول هدف أنقرة بإعادة بعضٍ من 3.6 مليون لاجئ سوري من تركيا.

الأسد لن يمنح أردوغان نصراً مجانياً

وقال أحدهما: “لماذا نمنح أردوغان نصرًا مجانًا؟ لن يحدث أي تقارب قبل الانتخابات”، مضيفًا أنّ سوريا رفضت أيضًا فكرة عقد اجتماع لوزراء الخارجية.

وقال المصدر الثالث، وهو دبلوماسي مطّلع على الاقتراح، إن سوريا “ترى مثل هذا الاجتماع عديم الجدوى إذا لم يأتِ بشيء ملموس، وما طالبوه حتى الآن هو الانسحاب الكامل للقوات التركية”.

وقال مسؤولون أتراك هذا الأسبوع، إن الجيش يحتاج إلى أيام قليلة فقط ليكون جاهزاً لتوغّل بري في شمال سوريا، حيث نفّذ بالفعل قصفاً مدفعياً وجوياً.

لكن الحكومة قالت أيضًا، إنها مستعدة لإجراء محادثات مع دمشق إذا ركزت على الأمن على الحدود، حيث تريد أنقرة طرد مقاتلي وحدات حماية الشعب الكردية السورية من الحدود، وانتقال اللاجئين إلى “مناطق آمنة”.

الاجتماع متوقّع في المستقبل غير البعيد

وقال مصدر مطّلع على نهج تركيا في التعامل مع هذه القضية، إنّ عقد اجتماع بين الأسد وأردوغان قد يكون ممكناً “في المستقبل غير البعيد”.

وأكّد المصدر، أن “بوتين يُعِدّ الطريق ببطء لذلك”، مضيفاً: “ستكون بداية تغيير كبير في سوريا وستكون لها آثار إيجابية للغاية على تركيا. ستستفيد روسيا أيضًا … نظرًا لأنها ممتدة في العديد من المجالات”.

سالم حنفي
سالم حنفي
-سالم محمد حنفي، صحفي فلسطيني وعضو نقابة الصحفيين الفلسطينيين. مهتم بالشؤون السياسية والعربية ويشرف على تحرير القضايا السياسية في قسم هدهد بموقع "وطن" يغرد خارج السرب منذ العام 2018". -حاصل على بكالوريوس العلوم السياسية من كلية الاقتصاد والعلوم الاجتماعية بجامعة النجاح في نابلس-فلسطين. -ماجستير العلوم السياسية من كلية الحقوق والعلوم الاقتصادية والسياسية بجامعة تونس المنار في تخصص "النظم السياسية". -حاليا، مقيد ببرنامج الدكتوراه بنفس الجامعة لتقديم أطروحة بعنوان:"التيار السلفي وأثره على التراجع الديمقراطي في بلدان الربيع العربي". -عملت لدى العديد من الصحف والمواقع الإلكترونية، (مراسل صحفي لصحيفة الأيام الفلسطينية عام 2009، ومعد للبرامج السياسية والنشرات الإخبارية في راديو الرابعة الفلسطيني،
اقرأ أيضاً

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

spot_img

اشترك في نشرتنا البريدية

حتى تصلك أحدث أخبارنا على بريدك الإلكتروني

تابعونا

- Advertisment -

الأحدث