الجمعة, يناير 27, 2023
الرئيسيةحياتنابسبب نوبة صرع..شاب بريطاني ينسى لغته ويتحدث لغة لم يتعلمها من قبل!

بسبب نوبة صرع..شاب بريطاني ينسى لغته ويتحدث لغة لم يتعلمها من قبل!

"كنت أفكر وأتحدث فقط باللغة الفرنسية"

- Advertisement -

وطنأصيب رجل بريطاني يدعى ماركوس جونز بحالة نادرة من نوبة صرع، جعلته في نفس الوقت يفقد لغته ويتحدث بلغة لم يتعلمها من قبل وهي اللغة الفرنسية.

بداية الأعراض

حسب موقع “”viva.co.id“، بدأ جونز يعاني من الصداع في سبتمبر من العام الماضي وقد تم تشخيصه في ذلك الوقت بمرض الصرع.

لكن الفحوصات الطبيبة كشفت عن إصابته بورم في الفص القذالي للدماغ. وهذا النوع من الأورام من المحتمل أن يجعل الشخص المصاب يعاني من مشكلات في الرؤية وفقدان الذاكرة وضباب الدماغ.

وبعد تعرضه لنوبة صرع طويلة، فقد القدرة على التحدث باللغة الإنجليزية.

متحدثا عن حالته، قال جونز:”كان الأمر مرعبًا، كنت أرى شريكتي وأحاول إخبارها بأنني أعاني من نوبة صرع، لكنني كنت أفكر وأتحدث فقط باللغة الفرنسية، وقد استمر الأمر لمدة دقيقتين فقط، لأعرف أنني كنت أتحدث معها باللغة الفرنسية.”

- Advertisement -

كما شعر بالغرابة تجاه نفسه، محبطًا بعض الشيء لأنه لم يستطع التحدث بلغته.

الخوف من فقدان البصر

أراد جونز إجراء عملية جراحية لإزالة الورم، خوفََا من أن يشعر بشيء غريب كهذا يحصل مرة أخرى. لكن الأطباء أخبروه أن هناك احتمالية أن يفقد بصره.

حيث أضاف:”سيكون من الصعب جدًا إزالته لأنه يقع في ثنايا الدماغ مما يجعل العملية صعبة بعض الشيء، وإذا استطاع الأطباء إخراجه بالكامل، فإن فرصة البقاء على قيد الحياة تبلغ 90 في المائة.”

أنشأت عائلة جونز صفحة “GoFundMe” للتبرعات لتخفيف العبء المالي على الأسرة.

كما حث جونز الآخرين على توخي الحذر والذهاب إلى الطبيب على الفور عند المعاناة من أي أعراض غير عادية، مشيرًا إلى أنه كان يعاني من صداع ومشاكل غريبة في النوم والرؤية، لكنه تجاهل الأمر واعتبره إجهادًا أو جفافًا.

حيث قال:”أعتقد أنه من الشائع أن يتجنب الكثير من الرجال التحدث إلى أطبائهم، لكن يجب علينا جميعًا أن نأخذ الأمر على محمل الجد.”

ايمان الباجي
ايمان الباجي
إيمان الباجي متحصلة على الإجازة الأساسية في اللغة والآداب والحضارة الإنجليزية من كلية الآداب والعلوم الإنسانية بسوسة. سبق وأن عملت مع شركة تونسية خاصة في مجال الترجمة وذلك تقريبا لمدة عام وبضعة أشهر أين تعلمتُ بعض أساسيات الترجمة ومجالاتها كما اكتسبت دراية كافية بمواقع الترجمة في العالم خاصة الصحف والمجلات الأمريكية. كما قمت بعد ذلك بالترجمة لفائدة موقع كندي يهتم بالشؤون الكندية ثم بدأت العمل مع صحيفة وطن أواخر عام ٢٠٢١
اقرأ أيضاً

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

spot_img

اشترك في نشرتنا البريدية

حتى تصلك أحدث أخبارنا على بريدك الإلكتروني

تابعونا

- Advertisment -

الأحدث