الجمعة, يناير 27, 2023
الرئيسيةالهدهدانخفاض قياسي بنسبة المسيحيين في إنجلترا وويلز وارتفاع أعداد المسلمين

انخفاض قياسي بنسبة المسيحيين في إنجلترا وويلز وارتفاع أعداد المسلمين

بريطانيا اليوم أقل مسيحية وأقل "بياضا" عن عقد مضى

- Advertisement -

وطن- كشفت صحيفة “الغارديان” البريطانية، عن تراجع قياسي وانخفاض بنسبة المسيحيين في إنجلترا وويلز، على حساب غير المتدينين وباقي الديانات، وذلك استناداً إلى أحدث تَعداد سكاني في المملكة المتحدة، الذي أكد أنه فقط أقل من نصف الناس في إنجلترا وويلز يعتبرون أنفسهم مسيحيين.

تراجع قياسي لنسبة المسيحيين في إنجلترا وويلز

حيث أشارت أرقام تعداد المملكة المتحدة لعام 2021 الصادرة اليوم، الثلاثاء، عن مكتب الإحصاءات الوطنية، أن بريطانيا أصبحت أقلّ تديناً -وأقل بياضاً- في العقد الذي انقضى منذ آخر تعداد سكاني.

حيث وصف حوالي 46.2٪ من سكان إنجلترا وويلز أنفسَهم بأنهم مسيحيون، بانخفاض عن 59.3٪ قبل عقد من الزمن.

ونما -في المقابل- عدد السكان المسلمين من 4.9٪ إلى 6.5٪ من الإجمالي.

و تم تحديد 1.7٪ على أنهم هندوس، بارتفاعٍ طفيف عن آخر تعداد، الذي كانوا يمثلون فيه 1.5٪ من سكان المملكة المتحدة.

نسبة نموه هي الأسرع بين الأديان.. “الجارديان”: الإسلام سيجتاح المعمورة بحلول 2060 وسيصبح الديانة الأولى

في حين صرّح أكثر من الثلث (37٪)، أنه ليس لديهم دين، في ارتفاع بنسبة 25٪ عن 2011.

- Advertisement -

إلى ذلك، فقد تم تحديد ما يقرب من 82٪ من الأشخاص في إنجلترا وويلز على أنهم من البيض في الإحصاء، ما يمثّل انخفاضًا واضحاً بعدما كانوا 86٪ في عام 2011.

في حين قال حوالي 9٪ إنهم آسيويون، و4٪ من السود، و3٪ من خلفيات عرقية “مختلطة أو متعددة”، بينما حدّد 2٪ انتمائهم إلى مجموعة عرقية أخرى.

نحوَ مملكة متحدة أقلّ مسيحية وأكثر تنوعاً

يُلاحظ في السياق، أن عدد أتباع الديانة المسيحية (الرسمية) من سكان إنكلترا وويلز قد انخفض عن نصف إجمالي سكان البلاد للمرة الأولى، وفق آخر إحصاء سكاني، بحسب الصحيفة.

أثارت هذه الأرقام تفاعلاً واسعاً لدى نشطاء العلمانية في المملكة المتحدة، مؤكدين أن هذا التحوّل يُوجب إعادة التفكير في الطريقة التي يتم بها ترسيخ الدين في المجتمع البريطاني.

المثير للاهتمام هو أنّ هذه الأرقام، تأتي في الوقت الذي ترعى فيه حكومات المملكة المتحدة -إلى الآن- مدارس تابعة لكنيسة إنكلترا، وفي الوقت الذي يجلس فيه الأساقفة الأنغليكان في الغرفة العليا من البرلمان.

وذلك على غرار أنّ الملك هو “المدافع عن الإيمان”، والحاكم الأعلى للكنيسة.

وفي هذا الصدد، أكد رئيس أساقفة يورك “ستيفن كوتريل”، وهو أحد كبار رجال الدين في كنيسة إنجلترا، أن البيانات “لم تكن مفاجأة كبيرة”، لكنها كانت بمثابة تحدٍ للمسيحيين للعمل بجدية أكبر لتعزيز إيمانهم، بحسب ما أوردت الغارديان عنه.

ويضيف كوتريل: “لقد تركنا وراءنا حقبة كان يتم فيها تحديد العديد من الأشخاص بشكل تلقائي تقريبًا على أنهم مسيحيون، لكن الدراسات الاستقصائية الأخرى تظهر باستمرار كيف أن نفس الأشخاص لا يزالون يبحثون عن الحقيقة الروحية والحكمة ومجموعة من القيم التي يجب أن يعيشوا بها”.

معظم الضحايا أطفال والبابا يعترف.. تعويضات بمليارات عن فضائح جنسية تستنزف خزينة الكنيسة الكاثوليكية

وفي السياق أيضاً، يقول الناشط العلماني أندرو كوبسون، الرئيس التنفيذي لمنظمة “يو.كيه هيومانيست” الخيرية، إن “النمو الهائل لغير المتدينين” جعل المملكة المتحدة “من شبه المؤكد واحدة من أقل البلدان تديناً على وجه الأرض”.

مضيفاً، “أن أحد أكثر الأشياء المدهشة بشأن هذه النتائج هو مدى الخلاف بين السكان والدولة نفسها”.

وتابع، أنه “لا توجد دولة في أوروبا لديها مثل هذا الهيكل الديني كما هو الحال لدينا من حيث القانون والسياسة العامة، بينما يوجد في نفس الوقت مثل هذا (العدد من) السكان غير المتدينين”.

فهمي الورغمي
فهمي الورغمي
فهمي الورغمي مُحرر صحفي تونسي ومساهم في مجال الترجمة. ترجمتُ العديد من الدراسات- منشورة مع مراكز بحثية عربية- من الانجليزية إلى العربية حول الشعبوية السياسية في العالم العربي، والانتقال السياسي داخل الأنظمة العربية مابعد ثورات 2011. مُهتم بقضايا الهجرة وتطوراتها؛ وقد صُغت ورقة سياسات حول الهجرة و آفاقها من تونس نحو أوروبا. متابع للأخبار السياسية العربية والتونسية خاصة. شغوف بالصحافة والعمل التحريري الصحفي. مُتحصل على شهادة في صحافة المُواطن من المعهد العربي لحقوق الإنسان. خضت مع صحيفة الإستقلال تجربة صحفية طيلة عامين (منذ جويلية 2020) اشتغلت خلالها مُحررا صحفيا للمقالات والتقارير السياسية حول منطقة المغرب العربي.
اقرأ أيضاً

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

spot_img

اشترك في نشرتنا البريدية

حتى تصلك أحدث أخبارنا على بريدك الإلكتروني

تابعونا

- Advertisment -

الأحدث