الجمعة, يناير 27, 2023
الرئيسيةالهدهدداعية مصري شهير: ميسي عدو للإسلام ومتابعة كأس العالم حرام (فيديو)

داعية مصري شهير: ميسي عدو للإسلام ومتابعة كأس العالم حرام (فيديو)

فتوى القيادي بحزب النور فجرت جدلا

- Advertisement -

وطن- هاجمَ الداعية المصري المعروف والقيادي بحزب النور السلفي، لعبةَ كرة القدم وبطولة كأس العالم، زاعماً أنها تهدر الوقت والعمر والسنين، وفيها قلبٌ للموازين وصرفٌ للناس عما ينفعهم في الدارين، حسب قوله.

وقال “مخيون” خلال فيديو بثّه عبر صفحته الشخصية بفيسبوك، ردّ فيه على سؤال وردَه عن حكم مشاهدة مباريات كأس العالم: “إن الوقت هو رأس مال المسلم، والأوقات والساعات الضائعة سيحاسب عليها المسلم”.

وأوضح عضو مجلس شورى الدعوة السلفية، أنّ المسلم ليس له وقت ليضيعه، متابعًا: “ما هي الفائدة التي تعود على المشاهد أو المتابع من متابعة مبارايات الكرة؟”.

وتابع: “وليس معنى حديثنا عدم ممارسة الرياضة، ولكن نحن نحث الأشخاص على ممارسة الرياضة.. نحن أمة لها غاية ولها هدف، فممارسة الرياضة لا بد أن يكن لهدف ولغاية”.

وزعم مخيون، أن “كرة القدم هي قلب للموازين”، موضحا ذلك: “بمعنى أن واحدا وضعه الحقيقي أن يوضع أسفل السافلين لكفره أو فسقه وانحرافه، وأنت بدورك وبمشاهدتك تقوم بجعله علم ومشهور”.

وأكمل: “وتجد أن هناك أناس يتخذوا فلان قدوة ويفتخروا به، وممكن أن يكون هذا الشخص عدوا لدينك، مثل ميسي مثلا عندما ذهب لحائط المبكى”.

فتوى داعية مصري بشأن حكم مشاركة المسلمين في حرب روسيا وأوكرانيا تثير جدلا (فيديو)

ردّ الإفتاء المصرية

- Advertisement -

وردّ مصدر في دار الإفتاء المصرية على تصريحات يونس مخيون، مشيراً إلى أن كرة القدم ليست حرام، والنبي مارس الرياضة مع أصحابه.

وتحدّث خالد عمران، أمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية، عن حكم مشاهدة مباريات كرة القدم، موضحاً أنها أحد الألعاب الرياضية، والرياضة شيء معتبر في الإسلام، لدرجة أنّ النبي مارس الرياضة مع أصحابه وزوجته عائشة.

وتابع خلال مداخلة هاتفية مع الإعلامية عزة مصطفى ببرنامج «صالة التحرير»، المذاع على قناة صدى البلد، أن الكرة لها اتحاد ومعتمدة كشأن رياضي وتُقوي الجسد والعقل.

ولفت أمين الفتوى إلى أنّ كرة القدم ليست حرام، وإنما بها إفادة وتسهم في التعرّف على الثقافات الأخرى.

وأكد أنه لا يملك أحد الحكم على أحد من خلق الله -مثل اللاعبين- بأنهم أسفل السافلين، مضيفاً أن من يريد النجاح في أي مجال من مجالات الحياة عليه النظر إلى قصص الناجحين، وهذا لا يؤثر على تدينهم.

عزة مصطفى تستنكر حديث يونس مخيون

وبدورِها، استنكرت الإعلامية عزة مصطفى حديث يونس مخيون، وقالت خلال تقديم برنامج «صالة التحرير» المذاع عبر قناة «صدى البلد»، إن العالم أجمع يجلس أمام الشاشات لمتابعة كأس العالم 2022 المذاع في قطر، مؤكدة أن الشعب المصري حريص على متابعة كل مباريات المونديال لحبه الشديد لهذه الرياضة.

واستطردت: “تحس إن الطفل من دول أول ما يتولد يعرف أمه والكرة، وفي ظل متعة المباريات يطلعلك الشيخ يونس مخيون وهو رئيس مجلس شيوخ حزب النور ويقلك لعب كرة القدم إهدار للوقت والعمر والسنين، وقلب للموازين، وخلط للمفاهيم، وصرف للناس عما ينفع في الدارين”.

هجوم على مخيون

وقوبلت تصريحات مخيون بموجة من الاستياء في أوساط مرتادي مواقع التواصل الاجتماعي، حيث علّق “مجدي حسين”: “هكذا يفكر حزب النور فى الرياضة والمنافسات الحضارية الشريفة بين الأمم”.

وقال “سليم عزوز”: “كان يمكن لهذا الرأي أن يكون جيداً، وقت تنظيم كأس الأمم الأفريفية بالقاهرة!”

ولفت إلى أنّ الداعية المشار إليه، استعان بحديثٍ سابق للشعراوي عن الأمر: “مخيون: وكما قال الشيخ الشعراوي..الآن يجري الاستشهاد بالشيخ الشعراوي.. لقد تطورت سلفيتكم جداً”.

وخاطب “ابراهيم اليماني” الداعية مخيون: “أصبحت بكل وضوح على المذهب المخابراتي الدولي. وهذا تطور مهم جدا. وهذا أيضا في طليعة التدين المزور”.

وعلّق “ثائر نور الدين”: “وماذا عن الفقر والجوع والغلاء ماذا عن مشاهدة وطن ينهار في كل لحظة،وشعب دُفن تحت هذاالانهيار، ولم يتبقَ له إلا مشاهد مباراة يُخرج فيها كبته؟!”

واستدرك متسائلاً: “لماذا هذا التصريح بعد هزيمة السعودية من بولندا وليس بعد فوزها على الأرجنتين”.

مَن هو الشيخ يونس مخيون

ويونس ذكي عبد الحليم مخيون مواليد 25 ديسمبر 1955، هو طبيب أسنان بمدينة أبو حمص، والرئيس السابق لحزب النور السلفي، وعضو مجلس الإدارة العام للدعوة السلفية.

داعية مصري: هشام سليم من الشهداء ويشفع لأهله

وهو أيضاً عضو مجلس شورى الدعوة السلفية، كما أنه كان أحد أعضاء الجمعية التأسيسية لكتابة الدستور المصري عام 2012، وكان قبلها عضو مجلس الشعب المصري 2012، انتخب بالتزكية يوم 9 يناير 2013.

اعتُقل بعد اغتيال السادات سنة 1981 بسبب نشاطه، ليخرج من المعتقل في أواخر سنة 1982. استأنف النشاط الدعوي بمركز أبو حمص عقب خروجه من المعتقل، وهو مؤسس الدعوة السلفية بها.

خالد الأحمد
خالد الأحمد
- كاتب وصحفي مواليد مدينة حمص 1966، نشرت في العديد من المجلات والصحف العربية منذ عام ١٩٨٣ م , درست في المعهد العلمي الشرعي ثم في الثانوية الشرعية بحمص عملت مراسلاً لجريدة الإعتدال العربية التي تصدر في الولايات المتحدة الأمريكية - نيوجرسي و- جريدة الايام العربية - ولاية فلوريدا أعوام 1990- 2000 وجريدة الخليج الإمارات العربية المتحدة - الشارقة - جريدة الاتحاد -أبو ظبي - مجلة روتانا السعودية - مجلة أيام الأسرة ( السورية) وأغلب الصحف والمجلات السورية، وبعد الإنتقال إلى الاردن اتبعت دورتين صحفية واذاعية لشبكة الاعلام المجتمعي ودورة لمركز الدوحة لحرية الإعلام في عمان وأنجز عشرات التقارير الإذاعية في إذاعة البلد وموقع عمان نت. أعمل كمتعاون مع موقع (زمان الوصل) باسم "فارس الرفاعي" منذ العام 2013 لدي اهتمامات بالكتابة عن القضايا الاجتماعية والتراث والظواهر والموضوعات الفنية المتنوعة لي العديد من الكتب المطبوعة ومنها :(غواية الأسئلة – مواجهات في الفكر والحياة والإبداع) و" عادات ومعتقدات من محافظة حمص-عن الهيئة السورية للكتاب بدمشق 2011 و(صور من الحياة الاجتماعية عند البدو) عن دار الإرشاد للطباعة والنشر في حمص 2008 و(معالم وأعلام من حمص) عن دار طه للطباعة والنشر في حمص 2010 . - والعديد من الكتب المخطوطة ومنها: (أوابد وإبداعات حضارية من سورية) و(زمن الكتابة – زمن الإنصات - حوارات في الفكر والحياة والإبداع) –طُبع الكترونياً بموقع "إي كتاب" و(مهن وصناعات تراثية من حمص) و(غريب اليد والوجه واللسان – صور من التراث الشعبي في حمص) و(مشاهير علماء حمص في القرنين الثاني والثالث عشر الهجريين).
اقرأ أيضاً

1 تعليق

  1. أيها المخيون المخبول….شعارنا نحـــــــــن الشعب العربي من المحيط الى الخليج…هو
    *لااله الا الله محمدرسول الله والسيسي عدو الله..*…….وليس ميسي او رونالدو يا منافق

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

spot_img

اشترك في نشرتنا البريدية

حتى تصلك أحدث أخبارنا على بريدك الإلكتروني

تابعونا

- Advertisment -

الأحدث