الأربعاء, نوفمبر 30, 2022
الرئيسيةالهدهدتهريب الأسلحة يوقع بمصريين في قبضة إسرائيل داخل مطار بن غوريون

تهريب الأسلحة يوقع بمصريين في قبضة إسرائيل داخل مطار بن غوريون

يستغل المهربون ارتفاع أسعار السلاح الموجه للمقاومة

- Advertisement -

وطن – أفادت مصادر صحفية متطابقة نقلاً عن صحيفة “والا” الاخبارية العبرية، بإحتجاز سلطات الإحتلال الإسرائيلي لـ 5 أشخاص، يشتبه أن يكون بينهم مصريون، بعد ضبط شحنة قطع أسلحة بمطار بن غوريون، قادمة من دول أجنبية، دون ذكر أسمائها.

مصريون في قبضة إسرائيل

و ألقت الشرطة الإسرائيلية في مطار بن غوريون، القبض على 5، اشتبه بهم في عملية استيراد “قطع أسلحة” بدون تراخيص، وفق ما أورد موقع “روسيا اليوم“.

وكشفت الصحيفة العبرية إنه قد تم إخفاء أجزاء تلك الأسلحة داخل شحنات لُعب تم استيرادها إلى إسرائيل، عبر شحنات جوية من دولتين مختلفتين في الأشهر الأخيرة.

- Advertisement -

هذا ورصدت الشرطة الإسرائيلية في ذات العملية، عدة شحنات كانت فيها أجزاء من قطع لـأسلحة غير حقيقة كان الهدف منها التمويه.

كما أشار ذات المصدر إلى أن محكمة ريشون لتسيون الإسرائيلية، مددت اعتقال اثنين من المحتجزين، من سكان القدس الشرقية 6 أيام، وأفرج عن الباقين في ظل ظروف تقييدية في نهاية التحقيق.

يقول ذات المصدر أن السلطات الإسرائيلية قد أجرت مؤخرًا تحقيقًا سريًا مع أجهزة أمن من دول مختلفة حول العالم، “حول استيراد أسلحة عبر شحنات لعب الأطفال”.

- Advertisement -

وفي غضون ذلك، لم يصدر عن السلطات الإسرائيلية أو المصرية أي تعليق حول الواقعة، التي كما أشير أعلاه، اتهم فيها أفراد مصريين، دون أن يقدم المصدر الصحفي أي تفاصيل عن أعمارهم أو جنسهم.

تهريب الأسلحة نحو المقاومة الفلسطينية

يشار إلى أنه مع تزايد عدد هجمات المقاومة الفلسطينية المسلحة في الأراضي المحتلة، تتجه المخاوف الإسرائيلية نحو ظاهرة الأسلحة المهربة إلى إسرائيل في السنوات الأخيرة وتجد طريقها إلى المسلحين الفلسطينيين في الضفة الغربية.

ورغم جهود الأجهزة الأمنية للاحتلال للقضاء على الظاهرة، فإنها لم تنجح في ردع المهربين الذين يواصلون أنشطتهم، ما يزيد من أسعار الأسلحة في إسرائيل والضفة الغربية.

وتزامنا مع موجة تهريب المخدرات لإسرائيل من لبنان وسوريا والأردن ومصر، فإن تهريب الوسائل القتالية لا يتوقف أيضا، بل إنه يزداد في غياب حدود مُحكمة الإغلاق، سواء بريا أو جويا.

ونظراً للفراغ الناجم عن قلة العسكريين الإسرائيليين على طول الحدود، تعترف شرطة الاحتلال بأنها أمام تهديد استراتيجي وصعوبة في إحباط عمليات تهريب الأسلحة.

وفضلا عما يحققه المهربون من أرباح مالية كبيرة، فإن هذه الظاهرة تتسبب في ضرب الردع الإسرائيلي من الناحية الأمنية، واستهداف الإسرائيليين في الهجمات المسلحة، عبر الهجمات المتواصلة التي تشنها مختلف قوات وفصائل المقاومة في الأراضي الفلسطينية المحتلة.

فهمي الورغمي
فهمي الورغمي
فهمي الورغمي مُحرر صحفي تونسي ومساهم في مجال الترجمة. ترجمتُ العديد من الدراسات- منشورة مع مراكز بحثية عربية- من الانجليزية إلى العربية حول الشعبوية السياسية في العالم العربي، والانتقال السياسي داخل الأنظمة العربية مابعد ثورات 2011. مُهتم بقضايا الهجرة وتطوراتها؛ وقد صُغت ورقة سياسات حول الهجرة و آفاقها من تونس نحو أوروبا. متابع للأخبار السياسية العربية والتونسية خاصة. شغوف بالصحافة والعمل التحريري الصحفي. مُتحصل على شهادة في صحافة المُواطن من المعهد العربي لحقوق الإنسان. خضت مع صحيفة الإستقلال تجربة صحفية طيلة عامين (منذ جويلية 2020) اشتغلت خلالها مُحررا صحفيا للمقالات والتقارير السياسية حول منطقة المغرب العربي.
spot_img
اقرأ أيضاً

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

اشترك في نشرتنا البريدية

حتى تصلك أحدث أخبارنا على بريدك الإلكتروني

تابعونا

- Advertisment -

الأحدث