الإثنين, ديسمبر 5, 2022
الرئيسيةالهدهدتحذير بريطاني للمشجعين الإنجليز من ارتداء زي "الحملات الصليبية" في قطر

تحذير بريطاني للمشجعين الإنجليز من ارتداء زي “الحملات الصليبية” في قطر

حاول الأوروبيون خلال الحملات الصليبية افتكاك القدس

- Advertisement -

وطن – خوفا من “إهانة مشاعر المسلمين”، حذرت السلطات البريطانية مواطنيها الوافدين إلى قطر من أجل متابعة مباريات منتخب بلادهم في كأس العالم، من عدم ارتداء ملابس ترمز للحملة الصليبية.

مشجعين إنكليز يرتدون زي الحروب الصليبية

حيث طُلب من المشجعين الانكليز في قطر عدمارتداء أي ملابس فيها إشارة إلى الحروب الصليبية ماقد يُعتبر إهانة لمشاعر الملايين من المسلمين الحاضرين، بالتزامن أيضاً من أجل تشجيع منتخبات بلادهم، وفقاً لما أكدته صحيفة “التلغراف“.

وتؤكد إن الطلب جاء بعد تداول مقطع فيديو عبر مواقع التواصل الاجتماعي يظهر قيام رجال أمن بإيقاف مشجعين كانا يرتديان ملابس مستوحاة من زي المقاتلين الإنكليز خلال الحملة الصليبية في القرن الحادي عشر الميلادي، من دخول ملعب مباراة إنكلترا ضد إيران.

- Advertisement -

كما أشارت في سياق متصل، إلى أنه “لم يتضح ما إذا كان رجال الأمن اعتقلوا المشجعين أو منعوهما فقط من دخول ملعب المباراة التي جرت الاثنين الماضي في استاد خليفة الدولي وفازت بها إنكلترا بنتيجة عريضة (6-2)”.

المشجعين العرب والأجانب في مونديال قطر 2022

وبينت الصحيفة أن إرشادات السفر الصادرة عن وزارة الخارجية البريطانية قبل البطولة كانت قد دعت المشجعين إلى التعرف على العادات المحلية واحترامها.

- Advertisement -

هذا وأفادت مؤسسة “Kick It Out” الخيرية الرائدة في مجال محاربة التمييز، بحسب مانقلت عنها الصحيفة البريطانية، بأن الملابس التي ظهر بها المُشجعان، تمثل “فرسان المعبد أو الصليبيين”.

وأنها “ربما تكون غير مرحب بها في قطر والعالم الإسلامي بشكل عام”، بحسب ذات المصدر.

يشار إلى أنه عادة ما يرتدي مشجعو المنتخب الانكليزي، أزياء مستوحاة من حقبة الحروب الصليبية التي ووقعت بين عامي 1095 و1291.

الحروب التي حاولت خلالها الجيوش المسيحية طيلة قرون الاستيلاء على القدس والمنطقة المحيطة عبر إنتزاعها من الحكم الإسلامي.

وفي سياق التحذير الذي أعلنت عنه السلطات البريطانية، نصح متحدث باسم المؤسسة “المشجعين الذين يحضرون مباريات كأس العالم بأن بعض الملابس، مثل تلك التي تمثل الفرسان أو الصليبيين، قد لا تكون موضع ترحيب في قطر والدول الإسلامية الأخرى”.

وراجت بالفعل صور لعدد من المشجعين يرتدون لباسا يحتوي رموزا مسيحية تعود إلى الفترة الوسطى من التاريخ العالمي.

ولكن المشجعين العرب والمسلمين في قطر، أبدوا منذ بداية المونديال، رقيا عاليا في التصرف وفي التعامل مع أي حادث خلال الفعاليات أو المقابلات.

مقدمين صورة مغايرة عن العربي الجديد، بعيدة عن صورة قديمة رُسمت لعقود حول المواطن العربي الذي كان دائم الظهور على أنه الشخص الرث الجاهل بأي قوانين أو أعراف.

فهمي الورغمي
فهمي الورغمي
فهمي الورغمي مُحرر صحفي تونسي ومساهم في مجال الترجمة. ترجمتُ العديد من الدراسات- منشورة مع مراكز بحثية عربية- من الانجليزية إلى العربية حول الشعبوية السياسية في العالم العربي، والانتقال السياسي داخل الأنظمة العربية مابعد ثورات 2011. مُهتم بقضايا الهجرة وتطوراتها؛ وقد صُغت ورقة سياسات حول الهجرة و آفاقها من تونس نحو أوروبا. متابع للأخبار السياسية العربية والتونسية خاصة. شغوف بالصحافة والعمل التحريري الصحفي. مُتحصل على شهادة في صحافة المُواطن من المعهد العربي لحقوق الإنسان. خضت مع صحيفة الإستقلال تجربة صحفية طيلة عامين (منذ جويلية 2020) اشتغلت خلالها مُحررا صحفيا للمقالات والتقارير السياسية حول منطقة المغرب العربي.
spot_img
اقرأ أيضاً

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

اشترك في نشرتنا البريدية

حتى تصلك أحدث أخبارنا على بريدك الإلكتروني

تابعونا

- Advertisment -

الأحدث