اضطرابات الأكل والثقة بالنفس.. لماذا تعتبر الصحة العقلية عاملاً مهمًا لفقدان الوزن؟

وطن– هل يمكن أن يكون النظام الغذائي كافياً لخسارة الوزن الزائد؟ قد يُطرح هذا السؤال لأن استعادة الوزن غالبًا ما تكون شائعة بعد فترة من الحرمان. لذلك، في برنامج “Bienfait pour vous”، ركز المتخصص في التغذية “جيريمي غورسكي” والصحفية السابقة “شارلوت أريغوني”، على أهمية صحتنا العقلية في التحكم في وزننا.

الوزن المثالي والجسم الرشيق؛ هذا هو هدف العديد من الأشخاص حول العالم الذين يريدون خسارة بعض الأرطال الزائدة. النظام الغذائي وزيادة الوزن واتباع نظام غذائي جديد ثم استعادة الوزن الجديدة، كل هذا يمكن أن يُؤثر على عملية إنقاص الوزن أو الرغبة في حد ذاتها.

تعرف على أكثر طعام منخفض السعرات الحرارية لفقدان الوزن سريعًا هذا الشتاء

بحسب ما نقله موقع “أورو1” الفرنسي، فإن مشكلة الوزن الزائد لا ترتبط دائمًا بعدم القدرة على اتباع نظام غذائي متوازن أو فقدان الحماس، لذلك تم التطرّق إلى هذا الموضوع من خلال برنامج Bienfait pour vous، حيث تم استضافة كل من “جيريمي جورسكي” المتخصص في مجال التغذية وسلوك الأكل ومؤلف كتاب “من الرأس إلى الطبق”، و”شارلوت أريغوني”، الصحفية السابقة ومؤلفة كتاب “XXL SOS”.

فرط الشهية
فرط الشهية

هذا وقد أكد المؤلفان، أن فقدان الوزن يرتبط أولاً وأخيرًا بسلامة الصحة العقلية والنفسية للشخص، لأنه غالبًا ما يمكن الاستهانة بمشاكل اضطرابات الأكل من قبل الأشخاص الذين يتطلعون إلى إنقاص الوزن.

لفقدان الوزن..إليك مسافة المشي الفعلية التي تحتاجها للمشي كل يوم

وأفادت “شارلوت” في هذا السياق: “لقد كان وزني 62 كيلوغرامًا. لكن بعد خمس سنوات، أصبح  126 كيلوغرامًا. وعلى الرغم من محاولاتي لاتباع نظام غذائي متوازن، فإنني لم أنجح في فقدان الوزن”.

اضطرابات الأكل غير المعروفة

أوضحت شارلوت: “في كل مرة، كنت أفقد فيها بعض الوزن؛ أستعيده، وفي أغلب الأحيان، كنت أستعيد وزنًا أكثر مما فقدته. لذلك كنت أفقد الحماس في كل مرة، أكون فيها متحمسة. وفي النهاية، فقدت صوابي، وبدأت بتناول مضادات الاكتئاب، كنت في حالة صحية ونفسية سيئة”.

ووفقًا لما ترجمته “وطن“، نقلاً عن الموقع، “كان على مؤلفة كتاب “XXL SOS” استشارةُ العديد من متخصصي التغذية قبل اكتشاف أنها تعاني بالفعل من فرط الشهية؛ وهو اضطراب تغذية مُزمن يتميّز بالابتلاع السريعِ الخارج عن السيطرة لكمياتِ كبيرة من الغذاءِ في فترة زمنية قصيرة، يتلوها تقيُّؤ ذاتِيُّ التحرِيض وإسهال وفقدان للشّهية، ويكون هذا الاضطراب مصحوب بشعور بالذنبِ أو الكآبة أو اشمئزاز الذات. ويمكن أن يؤثر اضطراب الشراهة عند تناول الطعام على أي شخص، بغض النظر عن العمر أو الجنس أو العِرْق، ولكن عادةً ما يبدأ في أواخر سن المراهقة وأوائل العشرينات”.

أفضل سر لفقدان الوزن .. كثيرون يبحثون عنه ونحن نخبرك به

من جهتها، أضافت شارلوت، أن “المتخصّصةً في التغذية التي ذهبت إليها، قالت لها إنها ربما تعاني من مشكلة نفسية وراء زيادة الوزن، وهذا ما جعلها تتوجه نحو طبيبة نفسية”.

فقدان الوزن يرتبط أولاً وأخيرًا بسلامة الصحة العقلية للشخص،
فقدان الوزن يرتبط أولاً وأخيرًا بسلامة الصحة العقلية للشخص،

الشعور بالذنب

إذا كانت الصحفية السابقة تعاني من اضطراب في الأكل، نصح جيريمي جورسكي الأشخاص الذين يجدون صعوبة في إنقاص الوزن بالتصالح مع علاقتهم بالطعام، حيث قال: “عليك أن تتخلص من الشعور بالذنب”.

وأكّد: “نحن جميعًا بشر، نحن جميعًا نأكل، فالطعام يثير المشاعر الإيجابية أو السلبية. لذلك ينبغي أن تقبل بأن الطعام يجعلنا في معظم الأوقات سعداء حقًا”، مشددًا على أن هذا الانعكاس يمكن أن يكون مفيدًا فقط للذات وليس لفقدان الوزن.

كما أورد: “لا تتردد في التشاور مع طبيبك، حتى لو كنت خائفًا. لأن المشكلة ستظل كما هي على المدى الطويل. لذا، عليك أن تقنع نفسك وتأخذ بزمام المبادرة لتذهب لزيارة متخصص نفسي أو متخصص في التغذية”.

دراسة: هذا هو الوقت المثالي لتناول الطعام لفقدان الوزن

قد يعجبك أيضاً

تعليقات

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعنا

الأحدث