الثلاثاء, فبراير 7, 2023
spot_imgspot_imgspot_img
الرئيسيةحياتناسرطان الثدي: باحثون يجدون طريقة لمحاربة تطور النقائل السرطانية

سرطان الثدي: باحثون يجدون طريقة لمحاربة تطور النقائل السرطانية

توصل باحثون من معهد الأبحاث التجريبية والسريرية بجامعة لوفان إلى اكتشاف واعد لمنع تطور نقائل سرطان الثدي

- Advertisement -

وطن– نجح باحثون في تحديد “جهاز استشعار” مسؤول عن إيقاف خلايا سرطان الثدي السرطانية في الدماغ، ما يفتح الطريق أمام البحث عن علاجات مخصصة لمنع تطور النقائل الدماغية.

يعتبر الانبثاث أو ما يعرف بالنقائل السرطانية، بأنه سلسلة معقدة من الخطوات التي تغادر فيها الخلايا السرطانية موقعَ الورم الأصلي، وتهاجر إلى أجزاء أخرى من الجسم عبر الأوعية اللمفاوية أو الأوعية الدموية أو الانتشار المباشر إلى جزء آخر من الجسم، بحسب تقرير لمجلة “فيمينا” الفرنسية.

لماذا يصاب الرجال بالسرطان أكثر من النساء؟ دراسة جديدة تحل اللغز

وهذا ليس سرطانًا آخر ولكن السرطان الأصلي انتشر. لذلك عادة ما يقول الأطباء في بعض الحالات، إن السرطان انتشر في كامل الجسم. وعلى سبيل المثال، عندما ينتشر سرطان القولون إلى الكبد، فإن الخلايا السرطانية في الكبد تعتبر نفسها خلايا سرطان القولون. لكن لماذا ينتقل سرطان الثدي إلى الدماغ والرئتين والكبد والعظام، ولا ينتقل إلى شحمة الأذن أو إصبع القدم الكبير مثلاً؟

بناءً على هذا السؤال، توصّل باحثون من معهد جامعة لوفان للبحوث التجريبية والسريرية، إلى اكتشاف واعد لمنع تطور نقائل سرطان الثدي، الذي يعتبر النوع الأكثر شيوعًا في فرنسا، والذي يمثّل السبب الرئيسي في موت النساء، بحسب ما  ترجمته “وطن“.

 توصل باحثون من معهد الأبحاث التجريبية والسريرية بجامعة لوفان إلى اكتشاف واعد لمنع تطور نقائل سرطان الثدي
توصل باحثون من معهد الأبحاث التجريبية والسريرية بجامعة لوفان إلى اكتشاف واعد لمنع تطور نقائل سرطان الثدي

للتذكير، تحتوي خلايانا على الميتوكوندريا، وهي أجزاء مُهِمَّة من الخلايا، لأنها تأخُذ المواد الغذائية وتصنع الطاقة التي يُمكِن أن تستخدمها باقي الخلية.

هل الهواتف المحمولة تسبب السرطان؟ دراسة تجيب

عندما تعاني هذه الأجزاء من سوء التغذية في الخلايا السرطانية، فإنها تتصرف مثل جهاز استشعار: فهي تولد إشارة، وتأمر الخلية بالمغادرة للعثور على مصدر جديد للغذاء. علاوة على ذلك، تعمل النقائل على تجويع الخلايا السرطانية التي انفصلت عن الورم الأصلي لتكوين مستعمرات في أماكن أخرى من الجسم، حيث يكون الطعام الذي تبحث عنه وفيرًا.
ومن جانبهم، شرح الفريق العلمي الذي نُشرت دراسته في المجلة العلمية” كانسرز“: إن الانتقال بين الورم الموضعي والورم النقيلي يغير قواعد اللعبة بين العلاج الشفائي والعلاج الملطف. ومن هنا تأتي أهمية النجاح في الحد من انتشار النقائل السرطانية أو حتى منع حدوثها. عندما تصل الخلية السرطانية إلى مجرى الدم، فإنها تحتاج إلى نوع آخر من أجهزة الاستشعار لتخبرها بمكانها، وبالتالي أين يجب أن تتوقف.

ازدياد فرص التعافي

وفقًا لنظرية هؤلاء الباحثين، فإن كل خلية سرطانية منتشرة لها تفضيلاتها الأيضية (أو الغذائية)، الأمر الذي يحفّز  استعمارها للعضو، ولهذا السبب لا يتأثر بعضها ببعضٍ أبدًا. لماذا؟ للوصول إلى هذا الاستنتاج، قام الباحثون بإعادة إنتاج نموذج لسرطان الثدي البشري في الفئران، والذي سمح لهم بتحديد البروتين الذي يعمل كمستشعر للخلية السرطانية لتتوقف وتغزو الدماغ.

سرطان الثدي
سرطان الثدي
- Advertisement -

والنتيجة، بدون هذا المستشعر (بروتين Cox7b)، لا تتوقف الخلايا السرطانية في الدماغ، وبالتالي لا تتطور إلى نقائل الدماغ. نتيجة لذلك، يتم تجنب النقائل الدماغية، بحسب الفريق العلمي.

من خلال الكشف عن هذا المستشعر، تمكّن الباحثون لاحقًا من تحديد الإستراتيجية التي تنفّذها الخلايا السرطانية لاستعمار أعضاء معينة على وجه الخصوص (وليس غيرها)، وبالتالي إنشاء النقائل. ستكون الخطوة التالية هي اختبار هذه الإستراتيجية على أنواع أخرى من السرطان (الكبد والرئة وما إلى ذلك)، والأعضاء المستهدفة الأخرى.

اختراع ثوري…الخبراء يجدون طريقة لاكتشاف السرطانات وأمراض القلب

ومع ذلك، فإن التحدي كبير لأن مستشعر الهوية “Cox7b” يبدو للأسف أنه من الصعب استهدافه في العلاج المضاد للسرطان. ومع ذلك، فإن هذا الاكتشاف له أهمية كبيرة، لأن فهم هذه الآلية الجديدة يمكن أن يجعل من  تنظيم اكتشاف عائلات أجهزة الاستشعار، أو حتى في النهاية العثور على أهداف قابلة للاستغلال مُحتملة.

سيكون الاهتمام بعد ذلك كبيرًا لأنه حسب العلماء، من خلال منع حدوث النقائل، يمكن استخدام العلاجات الاستشفائية لفترة أطول، وبالتالي ستزداد فرص الشفاء. وتجدر الإشارة إلى أن الطب لديه ترسانة واسعة بشكل متزايد لمكافحة سرطان الثدي النقيلي.

ووفقًا للمعهد الوطني للسرطان-INCa، فإن علاج سرطان الثدي الرئيسي هو أمر نظامي ويعتمد على الأدوية: أدوية العلاج الكيميائي، وربما العلاج الموجّه، أو العلاج الهرموني عندما يكون الورم حساسًا للهرمونات. في بعض الحالات، يتم الجمع بين الجراحة والعلاج الإشعاعي والعلاج بالدواء.

فاكهة قد تحمي الجسم من السرطان .. تعرف عليها

معالي بن عمر
معالي بن عمر
معالي بن عمر؛ متحصلة على الإجازة التطبيقية في اللغة والآداب والحضارة الإسبانية والماجستير المهني في الترجمة الاسبانية. مترجمة تقارير ومقالات صحفية من مصادر إسبانية ولاتينية وفرنسية متنوعة، ترجمت لكل من عربي21 و نون بوست والجزيرة وترك برس، ترجمت في عديد المجالات على غرار السياسة والمال والأعمال والمجال الطبي والصحي والأمراض النفسية، و عالم المرأة والأسرة والأطفال… إلى جانب اللغة الاسبانية، ترجمت من اللغة الفرنسية إلى اللغة العربية، في موقع عرب كندا نيوز، وواترلو تايمز-كندا وكنت أعمل على ترجمة الدراسات الطبية الكندية وأخبار كوفيد-19، والأوضاع الاقتصادية والسياسية في كندا. خبرتي في الترجمة فاقت السنتين، كاتبة محتوى مع موسوعة سطور و موقع أمنيات برس ومدونة صحفية مع صحيفة بي دي ان الفلسطينية، باحثة متمكنة من مصادر الانترنت، ومهتمة بالشأن العربي والعالمي. وأحب الغوص في الانترنت والبحث وقراءة المقالات السياسية والطبية.
اقرأ أيضاً

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

spot_img

اشترك في نشرتنا البريدية

حتى تصلك أحدث أخبارنا على بريدك الإلكتروني

تابعونا

- Advertisment -

الأحدث