الأحد, نوفمبر 27, 2022
الرئيسيةالهدهد"سفانتي بابو" فاز بجائزة نوبل لدوره في تحديد الجينات للإنسان البدائي

“سفانتي بابو” فاز بجائزة نوبل لدوره في تحديد الجينات للإنسان البدائي

منح الجائزة لأبحاثه الرائدة في مجال الشريط الوراثي

- Advertisement -

وطن- مُنحت جائزة نوبل في الطب هذا العام للعالم السويدي “سفانتي بابو“، لأبحاثه الرائدة في مجال الشريط الوراثي، ولدوره في تحديد الجينات للإنسان البدائي.

ويُنسب إلى بابو -ابن عالم الكيمياء الحيوية- تحويلُ دراسة الأصول البشرية بعد تطوير مناهج للسماح بفحص تسلسل الحمض النووي من البقايا الأثرية والحفرية.

البحث عن أصول البشر والإنسانية

ووفقاً لما أعلنته جمعية “نوبل” في معهد كارولينسكا، اليوم، كانت مسيرة سفانتي بابو العلمية، أساسُها تساؤل مستمرٌ وهو: البحث عن أصول البشر والإنسانية، وكانت أيضاً مصدر أبحاثه وعلاقة البشر بمن سبقهم، وما الذي يجعل الإنسان مختلفاً عن غيره من الكائنات.

- Advertisement -

وقال مديرو الجائزة في بيان صحفي: “من خلال الكشف عن الاختلافات الجينية بين الأشخاص الفعليين وأشباه البشر المنقرضة، تتيح لنا اكتشافاتهم التحقيق في ما يجعلنا بشرًا حقيقيًا”.

بين البشر المنقرضين والإنسان

وتشمل إنجازاته الرئيسية تحديد تسلسل “جينوم إنسان نياندرتال” بأكمله، للكشف عن الصلة بين البشر المنقرضين والإنسان الحديث. وتبلغ قيمة الجائزة الأرفع في العالم 10 ملايين كرونة سويدية (900357 دولاراً أمريكياً).

دخل “دنيا بطمة” السنوي يعادل راتب العالم “رشيد اليزمي” ألف مرة!

ونقل موقع “chof360” السويدي عن توماس بيرلمان، سكرتير لجنة نوبل لعلم وظائف الأعضاء أو الطب الذي اتصل بـ بابو، بأنه كان سعيداً جداً بهذه الجائزة، وأخبره إن كان بالإمكان إبلاغ زوجته.

Sweden’s Svante Paabo wins 2022 Nobel Prize in Medicine

- Advertisement -

وأضاف الموقع بحسب ما ترجمت “وطن”، أن بابو يعود إليه الفضل باكتشاف وجود نوع بشري غير معروف سابقًا يُدعى Denisovans، من قطعة من عظم الإصبع عمرها 40 ألف عام اكتُشفت في سيبيريا.

وأشار المصدر إلى أن الورقة البحثية الأكثر اقتباسًا لسفانتي بابو، نُشرت في شبكة العلوم في عام 1989، مع 4077 استشهاداً، كما قال ديفيد بيندلبري، من شركة تحليل البيانات العلمية في المملكة المتحدة Clarivate.

وأردف: “فقط حوالي 2000 بحث من أصل 55 مليون نشرت منذ عام 1970، تم الاستشهاد بها عدة مرات”.

عمل فريد من نوعه

وأشار موقع “elpais” إلى أنّها المرة الأولى التي تعترف فيها هيئة تحكيم نوبل بعمل التطور البشري، وهو مجال سيطرت عليه منذ عقود الدراسة المورفولوجية للحفريات.

وما يجعل عمل بابو فريداً من نوعه هو: استكشاف أصول جنسنا البشري باستخدام أدوات كانت مخصصة للبيولوجيا الجزيئية والطب. وكان الحصول على هذه التقنيات للعمل مهمة صعبة لسنوات، وفقًا للباحث نفسه في سيرته الذاتية المثيرة للاهتمام .

هوس شخصي بالمومياء

وتابع التقرير أنّ “بابو” كان منذ صغره مفتونًا بعلم المصريات، في الثمانينيات من القرن الماضي، وترك حياته المهنية كباحث في الفيروسات وانغمس في هوس شخصي: استخراج الحمض النووي من مومياء. على الرغم من أن هذه المحاولة الأولى كانت متواضعة، ولكنها أرست الأسس لبقية حياته المهنية.

وتم إنشاء جوائز الإنجازات في العلوم والأدب والسلام بإرادة مخترع الديناميت السويدي، ورجل الأعمال الثري ألفريد نوبل منذ عام 1901، على الرغم من أن جائزة الاقتصاد هي إضافة لاحقة.

نوبل وجائحة COVID-19

ومُنحت جائزة الطب العام الماضي للأمريكيينِ: ديفيد جوليوس وإيرديم باتبوتيان، لاكتشاف مستقبِلات في جلد الإنسان تستشعر درجة الحرارة واللمس، وتحويل التأثير الجسدي إلى نبضات عصبية.

ومن بين الفائزين السابقين في هذا المجال، سلسلةٌ من الباحثين المشهورين، ولا سيما ألكسندر فليمنغ، الذي تقاسم جائزة عام 1945 لاكتشافه البنسلين، وروبرت كوخ، الذي فاز بالفعل في عام 1905 عن تحقيقاته في مرض السل.

وضع جائحة COVID-19 البحث الطبي في مركز الصدارة، مع تكهن العديد من أن تطوير اللقاحات التي سمحت للعالم باستعادة بعض الإحساس بالحياة الطبيعية قد يكافأ في النهاية.

ومع ذلك، عادة ما يستغرق تكريم أي بحث سنوات عديدة، حيث تتطلع اللجان المكلفة باختيار الفائزين إلى تحديد قيمتها الكاملة مع بعض اليقين بين ما هو دائمًا مجال مزدحم بالمنافسين.

خالد الأحمد
خالد الأحمد
- كاتب وصحفي مواليد مدينة حمص 1966، نشرت في العديد من المجلات والصحف العربية منذ عام ١٩٨٣ م , درست في المعهد العلمي الشرعي ثم في الثانوية الشرعية بحمص عملت مراسلاً لجريدة الإعتدال العربية التي تصدر في الولايات المتحدة الأمريكية - نيوجرسي و- جريدة الايام العربية - ولاية فلوريدا أعوام 1990- 2000 وجريدة الخليج الإمارات العربية المتحدة - الشارقة - جريدة الاتحاد -أبو ظبي - مجلة روتانا السعودية - مجلة أيام الأسرة ( السورية) وأغلب الصحف والمجلات السورية، وبعد الإنتقال إلى الاردن اتبعت دورتين صحفية واذاعية لشبكة الاعلام المجتمعي ودورة لمركز الدوحة لحرية الإعلام في عمان وأنجز عشرات التقارير الإذاعية في إذاعة البلد وموقع عمان نت. أعمل كمتعاون مع موقع (زمان الوصل) باسم "فارس الرفاعي" منذ العام 2013 لدي اهتمامات بالكتابة عن القضايا الاجتماعية والتراث والظواهر والموضوعات الفنية المتنوعة لي العديد من الكتب المطبوعة ومنها :(غواية الأسئلة – مواجهات في الفكر والحياة والإبداع) و" عادات ومعتقدات من محافظة حمص-عن الهيئة السورية للكتاب بدمشق 2011 و(صور من الحياة الاجتماعية عند البدو) عن دار الإرشاد للطباعة والنشر في حمص 2008 و(معالم وأعلام من حمص) عن دار طه للطباعة والنشر في حمص 2010 . - والعديد من الكتب المخطوطة ومنها: (أوابد وإبداعات حضارية من سورية) و(زمن الكتابة – زمن الإنصات - حوارات في الفكر والحياة والإبداع) –طُبع الكترونياً بموقع "إي كتاب" و(مهن وصناعات تراثية من حمص) و(غريب اليد والوجه واللسان – صور من التراث الشعبي في حمص) و(مشاهير علماء حمص في القرنين الثاني والثالث عشر الهجريين).
اقرأ أيضاً

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

اشترك في نشرتنا البريدية

حتى تصلك أحدث أخبارنا على بريدك الإلكتروني

تابعونا

- Advertisment -

الأحدث