السبت, ديسمبر 3, 2022
الرئيسيةالهدهدإعصار شاهين يوم 3 أكتوبر.. ليلة الرعب في سلطنة عمان وتاريخ لا...

إعصار شاهين يوم 3 أكتوبر.. ليلة الرعب في سلطنة عمان وتاريخ لا ينسى

ضرب الخليج قبل عام وأحدث خسائر فادحة

- Advertisement -

وطن- استعاد عمانيون ذكرى “إعصار شاهين” الذي وقع في الثالث من أكتوبر 2021، باعتباره تاريخاً لا يُنسى في سلطنة عمان، لما حمله من مشاعر خوف بين المواطنين، وأظهر تكاتف العمانيين للتغلب على هذه الكارثة، التي لم تشهد البلاد مثيلاً لها من قبل.

بدأ بمحاذاة السواحل المُطلّة على بحر عُمان

وعاصفة أو إعصار شاهين، هو إعصار استوائي مدمّر ضرب سواحل الخليج عامة، وسواحل سلطنة عُمان خاصة، مساء يوم الجمعة الموافق الثالث من شهر أكتوبر عام 2021.

وبدأ الإعصار بالتحرك بمحاذاة السواحل المُطلة على بحر عُمان، في صباح يوم الاثنين.

- Advertisement -

وترافق مرورُه بهطول أمطار غزيرة جداً، شملت أجزاءً من مسقط وجنوب وشمال الباطنة، مما أدى لتشكّل السيول والفيضانات في بعض المناطق، بالإضافة لارتفاع موج البحر وغمره لبعض المناطق الساحلية.

دمار هائل

وضرب الإعصار سواحل الباطنــة وولايتي السويق والخابورة بأمطـار شديدة الغزارة مصحوباً بريـاح عاتيـة، بلغـت 150 كيلومتراً في الساعــة، وخلّف 12 وفاة، وأُجلِيَ الآلاف من المناطق الساحلية في عمان.

وتسبّب إعصار شاهين آنذاك بأضرار في المنازل والبنى التحتية، وغمرت المياه شوارع العاصمة مسقط.

سلطنة عمان: فيديوهات مرعبة لهجوم عاصفة رملية على حقل خزان بولاية عبري

- Advertisement -

وتداول نشطاء حينَها مقاطع فيديو تُظهر مدى الدمار الذي لحق بمناطق واسعة من سلطنة عمان، والسيول التي اجتاحت المنازل والمزارع والمنشآت العامة والخاصة.

تجربة قاسية ومدمرة

وتذكّر مغردون عمانيون اللحظاتِ الصعبة التي عاشوها أثناء أكبر عاصفة مدمرة ضربت السواحل العمانية، وكانت شاهدة على لحمة الشعب العماني وتكاتفه، ودليلاً على معدنه الأصيل.

وعلّق ناشط باسم “خدوج” في هذا السياق: “إعصار شاهين مهمـا مر من جائحات أو ليالٍ مظلمات عندنــا تصفو الحياة والوطن قلبه كبير”.

وقالت “جليسة النجوم”: “مرت سنة على أسوأ ليلة في الحياة ولا زالت المقاطع ترجع نفس شعور الخوف وقتها”.

وعبر “مؤيد” عن اعتقاده بأن “أحداث شاهين التي هزت أراضي السلطنة، بيّنت للعالم أجمع أن العُمانين متكاتفون يداً بيد ومتماسكون كالإخوان، وأن شاهين أتى ليظهر الحقيقة ويبطل الباطل”.

وقال “أحمد بن سالم البكاري”: “إن إعصار شاهين بحلوه ومره كان تجربة قاسية على البعض ومدمرة على آخرين وبردا وسلاما على المعافين”.

وتابع: “إلى كل من فقد نفسا أو مالا أو هلك منه زرعا أو حيوانا أو سقط عليه بيتا أو بنيانا، فإن الله يخلفه عليه وهو خير الرازقين، تبقى الذكرى للذكرى والأيام عبرة والعاقبة للتقوى”.

واستذكر صاحب حساب “سبرنغ ستورمس” هول الإعصار كما عايشه قائلاً: “من يعش جو الاعاصير سيشعر بلحظات الرعب والخوف في كل ساعة”.

مضيفاً: “وسوف يرى يقيناً كيف أن الرياح تدق على النوافذ وكيف تتهدم المنازل وجدرانها وكيف تفيض الأودية على المباني السكنية بفعل شدة الهطول المتواصل”.

واستدرك أن أضرار الأعاصير لا تقلّ إطلاقاً عن أضرار أسلحة الدمار الشامل.

وعقب “خالد الشكيلي”: “في مثل هذا اليوم قبل عام من الآن كان إعصار شاهين حيث تجلت الملحمة الوطنية العمانية وأثبتنا جميعاً بأن عمان عظيمة بشعبها”.

وأضاف: “عشنا ليلة 10/3/ 2021 بكل قسوتها ورهبتها وصخبها ورعبها ولكن كل ذلك لم يزدنا سوى قوة ولحمة حيث كان الشعب كل الشعب وحتى المقيمين بمثابة البلسم الشافي”.

خالد الأحمد
خالد الأحمد
- كاتب وصحفي مواليد مدينة حمص 1966، نشرت في العديد من المجلات والصحف العربية منذ عام ١٩٨٣ م , درست في المعهد العلمي الشرعي ثم في الثانوية الشرعية بحمص عملت مراسلاً لجريدة الإعتدال العربية التي تصدر في الولايات المتحدة الأمريكية - نيوجرسي و- جريدة الايام العربية - ولاية فلوريدا أعوام 1990- 2000 وجريدة الخليج الإمارات العربية المتحدة - الشارقة - جريدة الاتحاد -أبو ظبي - مجلة روتانا السعودية - مجلة أيام الأسرة ( السورية) وأغلب الصحف والمجلات السورية، وبعد الإنتقال إلى الاردن اتبعت دورتين صحفية واذاعية لشبكة الاعلام المجتمعي ودورة لمركز الدوحة لحرية الإعلام في عمان وأنجز عشرات التقارير الإذاعية في إذاعة البلد وموقع عمان نت. أعمل كمتعاون مع موقع (زمان الوصل) باسم "فارس الرفاعي" منذ العام 2013 لدي اهتمامات بالكتابة عن القضايا الاجتماعية والتراث والظواهر والموضوعات الفنية المتنوعة لي العديد من الكتب المطبوعة ومنها :(غواية الأسئلة – مواجهات في الفكر والحياة والإبداع) و" عادات ومعتقدات من محافظة حمص-عن الهيئة السورية للكتاب بدمشق 2011 و(صور من الحياة الاجتماعية عند البدو) عن دار الإرشاد للطباعة والنشر في حمص 2008 و(معالم وأعلام من حمص) عن دار طه للطباعة والنشر في حمص 2010 . - والعديد من الكتب المخطوطة ومنها: (أوابد وإبداعات حضارية من سورية) و(زمن الكتابة – زمن الإنصات - حوارات في الفكر والحياة والإبداع) –طُبع الكترونياً بموقع "إي كتاب" و(مهن وصناعات تراثية من حمص) و(غريب اليد والوجه واللسان – صور من التراث الشعبي في حمص) و(مشاهير علماء حمص في القرنين الثاني والثالث عشر الهجريين).
spot_img
اقرأ أيضاً

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

اشترك في نشرتنا البريدية

حتى تصلك أحدث أخبارنا على بريدك الإلكتروني

تابعونا

- Advertisment -

الأحدث