الإثنين, ديسمبر 5, 2022
الرئيسيةتقاريرسبب وقف بث راديو بي بي سي عربي نهائيا بعد 84 عاما...

سبب وقف بث راديو بي بي سي عربي نهائيا بعد 84 عاما من انطلاقه

"هنا لندن".. عبارة لن تسمع مرة أخرى

- Advertisement -

وطن – قررت شبكة “بـي بي سي bbc” البريطانية إغلاق إذاعتها العربية بعد ٨٤ عاما من انطلاقها، وتعد “بي بي سي العربية” أكبر وأقدم خدمة إعلامية تطلقها الشبكة بلغة غير الإنجليزية، وقد واصلت تطورها منذ انطلاقها في 3 يناير 1938، حتى صارت في مقدمة المحطات الإعلامية بالعالم.

إلغاء 382 وظيفة

وأعلنت الهيئة في بيان لها أنه سيتم إلغاء 382 وظيفة بموجب المخطط المدروس، وإغلاق راديو “بـي بي سي عربي” وراديو “بي بي سي الفارسي”.

وقالت “إن التضخم المرتفع والتكاليف المرتفعة وتسوية رسوم الترخيص النقدية الثابتة أدت إلى خيارات صعبة عبر هيئة الإذاعة البريطانية”.

- Advertisement -

وأضافت أن خدمات “بـي بي سي” الدولية بحاجة إلى توفير 28.5 مليون جنيه إسترليني كجزء من المدخرات السنوية الأوسع البالغة 500 مليون جنيه إسترليني كجزء من محاولتها لجعل الشركة رائدة رقمية”.

إلا أن المحطة أعلنت استمرار “World Service English” في العمل عالميًا كإذاعة إذاعية على مدار 24 ساعة، مع جدول زمني جديد وبرامج وبودكاست، وفقا لصحيفة “إندبندنت” البريطانية.

- Advertisement -

ونقلت الصحيفة عن “فيليبا تشايلدز من Bectu: “هيئة الإذاعة البريطانية كان يجب أن تتكيف لمواجهة تحديات المشهد الإعلامي المتغير، والعمال هم الذين تضرروا من القرارات السياسية الحكومية السيئة”.

وتابعت أنه “بالإضافة إلى التداعيات المحتملة على سمعة BBC عالميًا ، ستؤثر هذه التغيرات بشكل مباشر على الأشخاص الموهوبين والمتفانين الذين يعملون بجد لتقديم خدمات إخبارية مهمة للأمة وخارجها.”

وقت مليء بالتحديات

وقالت تشايلدز: “هذا وقت مليء بالتحديات وسنواصل المشاركة الكاملة مع الخدمة العالمية بشأن هذه المقترحات لفعل كل ما في وسعنا لدعمهم.”

وبدورها قالت “ليليان لاندور”، مديرة خدمة بـي بي سي العالمية: “لم يكن دور بـي بي سي أكثر أهمية في جميع أنحاء العالم من أي وقت مضى كما هي اليوم.

مضيفة أن الشبكة حظيت بثقة مئات الملايين من الأشخاص للحصول على أخبار عادلة ونزيهة ، خاصة في البلدان التي تعاني من نقص في المعروض.

وختمت “تتغير الطريقة التي يصل بها الجمهور إلى الأخبار والمحتوى ويتزايد التحدي المتمثل في الوصول إلى الناس في جميع أنحاء العالم وإشراكهم بجودة الصحافة الموثوقة”.

اندماج وتخفيض في الوظائف

تأتي خطط الخدمة العالمية بعد أشهر فقط من إعلان “بي بي سي” أنه سيكون هناك تخفيض في الوظائف مع اندماج قناتها الإخبارية والأخبار العالمية.

وبحسب تقرير لموقع “بي بي سي” بدأ القسم العربي في الشبكة بإذاعته العريقة منذ 84 عاما، وملأت أصوات مذيعيه الأثير وانتشرت شهرة برامجه الإخبارية والثقافية والترفيهية في أصقاع عالمنا العربي.

سيدة المشهد

وأشار التقرير إلى أن الإذاعة كانت آنذاك سيدة المشهد بعد أن ولجت كل مكان، أما الصحف فلنُخب المدن.. ثم دخلت الشاشات إلى البيوت محليةً محدودة قبل أن تنتقل إلى مرحلة الانتشار عبر الفضاء الشاسع والزمن المتسع.

وبحسب المصدر لم تقتصر “بي بي سي عربي” على الصوت بل تعاملت مع الكلمة المكتوبة أيضا، ذلك عبر مجلاتها الشهيرة: “المستمع العربي” و”هنا لندن” و”المشاهد السياسي”.

مذيعو بي بي سي الأوائل

وعرفت إذاعة “بي بي سي عربي” نخبة من كبار المذيعين العرب الكبار عبر 8 عقود من مسيرتها ومنهم “أحمد كمال سرور”، أول مذيع يقرأ نشرة في “بي بي سي العربية” في عام 1938.

و”حسن الكرمي” الذي التحق بالقسم العربي في الشبكة مراقباً للغة حتى عام 1968. كما أعد وقدم برنامجه المعروف “قول على قول” والذي استمر في تقديمه ثلاثين عاماً متتالية.

و”عيسى صباغ“، من أوائل المذيعين في بي بي سي العربية، و”ماجد سرحان” الذي عرفته أجيال من مستمعي الشبكة مذيعا للأخبار ومقدما للبرامج الإخبارية طوال ما يقرب من ثلاثين سنة.

و”سامي حداد” وكان أحد مقدمي البرامج الإخبارية و”جميل عازر” الذي عمل كمترجم أخبار ومقدم برامج إخبارية في “بي بي سي العربية” بين عامي 1965 و1975. وعمل في المؤسسة الى عام 1994 قبل أن ينتقل إلى قناة الجزيرة.

و”مديحة المدفعي“مذيعة الأخبار في اوائل الستينيات، و”افتيم قريطم” الذي قدم البرامج الرياضية في “بي سي عربي” طوال 45 عاماً إلى جانب الكثير من البرامج السياسية والنشرات الإخبارية.

خالد الأحمد
خالد الأحمد
- كاتب وصحفي مواليد مدينة حمص 1966، نشرت في العديد من المجلات والصحف العربية منذ عام ١٩٨٣ م , درست في المعهد العلمي الشرعي ثم في الثانوية الشرعية بحمص عملت مراسلاً لجريدة الإعتدال العربية التي تصدر في الولايات المتحدة الأمريكية - نيوجرسي و- جريدة الايام العربية - ولاية فلوريدا أعوام 1990- 2000 وجريدة الخليج الإمارات العربية المتحدة - الشارقة - جريدة الاتحاد -أبو ظبي - مجلة روتانا السعودية - مجلة أيام الأسرة ( السورية) وأغلب الصحف والمجلات السورية، وبعد الإنتقال إلى الاردن اتبعت دورتين صحفية واذاعية لشبكة الاعلام المجتمعي ودورة لمركز الدوحة لحرية الإعلام في عمان وأنجز عشرات التقارير الإذاعية في إذاعة البلد وموقع عمان نت. أعمل كمتعاون مع موقع (زمان الوصل) باسم "فارس الرفاعي" منذ العام 2013 لدي اهتمامات بالكتابة عن القضايا الاجتماعية والتراث والظواهر والموضوعات الفنية المتنوعة لي العديد من الكتب المطبوعة ومنها :(غواية الأسئلة – مواجهات في الفكر والحياة والإبداع) و" عادات ومعتقدات من محافظة حمص-عن الهيئة السورية للكتاب بدمشق 2011 و(صور من الحياة الاجتماعية عند البدو) عن دار الإرشاد للطباعة والنشر في حمص 2008 و(معالم وأعلام من حمص) عن دار طه للطباعة والنشر في حمص 2010 . - والعديد من الكتب المخطوطة ومنها: (أوابد وإبداعات حضارية من سورية) و(زمن الكتابة – زمن الإنصات - حوارات في الفكر والحياة والإبداع) –طُبع الكترونياً بموقع "إي كتاب" و(مهن وصناعات تراثية من حمص) و(غريب اليد والوجه واللسان – صور من التراث الشعبي في حمص) و(مشاهير علماء حمص في القرنين الثاني والثالث عشر الهجريين).
spot_img
اقرأ أيضاً

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

اشترك في نشرتنا البريدية

حتى تصلك أحدث أخبارنا على بريدك الإلكتروني

تابعونا

- Advertisment -

الأحدث