الإثنين, ديسمبر 5, 2022
الرئيسيةالهدهدرقص سعوديات بشكل فاضح يثير جدلا.. أخفين وجوههن حتى لا يعرفن

رقص سعوديات بشكل فاضح يثير جدلا.. أخفين وجوههن حتى لا يعرفن

تناقض صارخ مع الجلباب الأسود التقليدي

- Advertisement -

وطن – اشتعلت مواقع التواصل الاجتماعي بمقطع فيديو، لعدد من النسوة السعوديات وهن يرتدين النقاب، فيما ارتدت بعضهم أقنعة لإخفاء وجوههن ويرقصن ويغنين بشكل جماعي وحمل بعضهن أعلام المملكة فيما توشحت إحداهن بالعلم.

حرصن على إخفاء وجوههن

وبدت ملابسهن خليطاً من الألوان والأزياء في تناقض صارخ مع الجلباب الأسود التقليدي الذي ترتديه النساء السعوديات في كثير من الأحيان في الأماكن العامة.

وكان من الواضح أنهن حريصات على عدم معرفة هوياتهن من خلال تغطية أقصى ما يمكن من العيون.

- Advertisement -

انفتاح ابن سلمان

وفي ظل توجهات الانفتاح التي يقودها ولي العهد الأمير محمد بن سلمان، وإنشاء ما يعرف باسم “هيئة الترفيه” واختفاء المطاوعين من الشوارع باتت حفلات الغناء والرقص والصخب، التي يشارك فيها مئات الشباب والفتيات السعوديات في المملكة، مشهداً مألوفاً وعادياً وباصة في مناسبة العيد الوطني للمملكة.

ويعد الترفيه أحد ركائز خطة “رؤية 2030” لابن سلمان لتغيير المجتمع السعودي، وذلك في إطار المحاولات الرامية إلى تنويع اقتصاد المملكة المعتمد على تصدير النفط.

- Advertisement -

ولذلك زادت في الفترة الأخيرة، وقائع الرقص “المستغربة” على السعودية، في ظلّ ما تنفذه السلطات من سياسات، يراها البعض أنها انفتاح يقود ولي العهد والحاكم الفعلي للمملكة محمد بن سلمان، لكنها ممارسات هزّت هيبة السعودية بشكل كبير.

رقص بين الرجال

وتداول نشطاء في آب أغسطس الماضي مقطع فيديو، يوثّق سيدة سعودية وهي تدخل للمشاركة في عرضة بين الرجال، وتبدأ بالرقص خلال الحفل الذي أقيم في منطقة حائل.

وأظهر الفيديو، سيدة ترتدي نقاباً بالزي الأسود، وهي ترقص بين الرجال، وتبين أنّ شخصاً من منظمي العرضة قد وجهها بالمغادرة، فاستجابت له.

ويشار إلى أنه ما قبل العام 2016، لم يكن لدى السعودية المعروفة بالتقاليد الدينية المحافظة عملياً صناعة ترفيه، إذ لم تكن هناك دور عرض سينمائي وكانت الحفلات الموسيقية أو الوصول إليها متاحا للجمهور من الذكور فقط أما بعد ذلك فانقلب الأمر بعهد محمد بن سلمان.

الفساد وحفلات الرقص

وتباينت ردود وتعليقات رواد مواقع التواصل الاجتماعي بين مؤيد ومعارض، حيث قال “عمر” إن الفساد وحفلات الرقص التي انتشرت في السعودية واعتقال العلماء والمصلحين هي فتنة.

وتابع داعياً: “اللهم احفظ بلاد الحرمين من فتنة الرذيلة وشبابها من المفسدين واذل كل من اراد نشرها بينهم”.

وقال “محمود الحاجي” بنبرة تهكم: “شعب هايف يعشق العلمانيه والغناء ويترك الاراضي المقدسه والطواف علي الكعبه والاستغفار”.

وعقب”أيمن”: “اكثر ما يحزن ان شهادة التوحيد أصبحت تدنس على أجسام الراقصات”.

وقال صاحب حساب”لا تجامل”:”للاسف انهيار في الدين والاخلاق والقيم هذا والله الخسران العظيم.

فيما دافع “أحمد الصقور” عن رقص الفتيات وعلق: “بنات مستانسين ويحتفلون وين المشكلة؟.. هل فيه اختلاط هل فيه تعري هل فيه فسق؟احتفال زي الاعراس يحتفلون النساء لوحدهم ما فيها شيء.”

خالد الأحمد
خالد الأحمد
- كاتب وصحفي مواليد مدينة حمص 1966، نشرت في العديد من المجلات والصحف العربية منذ عام ١٩٨٣ م , درست في المعهد العلمي الشرعي ثم في الثانوية الشرعية بحمص عملت مراسلاً لجريدة الإعتدال العربية التي تصدر في الولايات المتحدة الأمريكية - نيوجرسي و- جريدة الايام العربية - ولاية فلوريدا أعوام 1990- 2000 وجريدة الخليج الإمارات العربية المتحدة - الشارقة - جريدة الاتحاد -أبو ظبي - مجلة روتانا السعودية - مجلة أيام الأسرة ( السورية) وأغلب الصحف والمجلات السورية، وبعد الإنتقال إلى الاردن اتبعت دورتين صحفية واذاعية لشبكة الاعلام المجتمعي ودورة لمركز الدوحة لحرية الإعلام في عمان وأنجز عشرات التقارير الإذاعية في إذاعة البلد وموقع عمان نت. أعمل كمتعاون مع موقع (زمان الوصل) باسم "فارس الرفاعي" منذ العام 2013 لدي اهتمامات بالكتابة عن القضايا الاجتماعية والتراث والظواهر والموضوعات الفنية المتنوعة لي العديد من الكتب المطبوعة ومنها :(غواية الأسئلة – مواجهات في الفكر والحياة والإبداع) و" عادات ومعتقدات من محافظة حمص-عن الهيئة السورية للكتاب بدمشق 2011 و(صور من الحياة الاجتماعية عند البدو) عن دار الإرشاد للطباعة والنشر في حمص 2008 و(معالم وأعلام من حمص) عن دار طه للطباعة والنشر في حمص 2010 . - والعديد من الكتب المخطوطة ومنها: (أوابد وإبداعات حضارية من سورية) و(زمن الكتابة – زمن الإنصات - حوارات في الفكر والحياة والإبداع) –طُبع الكترونياً بموقع "إي كتاب" و(مهن وصناعات تراثية من حمص) و(غريب اليد والوجه واللسان – صور من التراث الشعبي في حمص) و(مشاهير علماء حمص في القرنين الثاني والثالث عشر الهجريين).
spot_img
اقرأ أيضاً

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

اشترك في نشرتنا البريدية

حتى تصلك أحدث أخبارنا على بريدك الإلكتروني

تابعونا

- Advertisment -

الأحدث