الإثنين, ديسمبر 5, 2022
الرئيسيةالهدهدأول بث إذاعي لراديو بي بي سي عربي بصوت أحمد كمال سرور...

أول بث إذاعي لراديو بي بي سي عربي بصوت أحمد كمال سرور عام 1938

أول من قال "هنا لندن" وزج به الإنجليز في مشفى الأمراض العقلية

- Advertisement -

وطن – بعد إعلان شبكة “بي بي سي” الإخبارية إيقاف إذاعتها العربية التي مر 84 عاما على إنشائها، استعاد نشطاء مقطع فيديو لأول بث إذاعي لراديو بي بي سي عربي بصوت المذيع المصري أحمد كمال سرور عام 1938.

“هنا لندن، سيداتي وسادتي”

ويسمع صوت سرور وهو يقول بصوت هادىء ومنخفض: “سيداتي وسادتي نحن نذيع اليوم من لندن باللغة العربية لأول مرة في التاريخ”.

وأضاف: “يسرنا أن نخاطب المستمعين في الشرق الأدنى بلسانهم العربي”، وبدت خلال البث استديوهات بي بي سي عربي بأجهزتها القديمة.

- Advertisement -

وكان المذيع “أحمد كمال سرور” هو أول من قرأ نشرة أخبار عبر الإذاعة، وافتتحها بالعبارة: “هنا لندن، سيداتي وسادتي…”، والتي صارت الافتتاحية الشهيرة التابعة لدقات “بيغ بين” عند تمام كلّ ساعة.

ويشار إلى أن “سرور” كان أحد نجوم الميكرفون اللامعين فى مصر والعالم فى الثلاثينات والأربعينات.

- Advertisement -

وهو الذى أذاع نعى الملك فؤاد على العالم وخبر تولى فاروق عرش مصر، ونبأ إبرام معاهدة عام 1936 ، وغيرها من اخبار هامة فى تلك الفترة.

وبحسب كتاب “السرايا الصفرا _ رحلة في مذكرات محمد كامل بك الخولي مدير مستشفي المجاذيب”، حظي سرور على وجه الخصوص بإشادة وثناء المستمعين بسبب امتلاك لموهبة الإلقاء الواضح الفعال.

ولأنه يجيد ثلاث لغات العربية والإنجليزية والفارسية، وانتدب للعمل في لندن مع إنشاء قسم البرنامج الأوروبي وتولى منصب رئيس قسم المذيعين، ومخرجاً للبرامج العربية.

أحمد كمال سرور في مشفى الأمراض العقلية

وعندما عاد من لندن عرضت عليه محطة الإذاعة العمل بها كمخرج ومؤلف بالقطعة فرفض هذا العرض وبدت عليه في هذه الفترة بوادر قلق ووساوس من أشياء كثيرة.

وفي عام 1949 كتب شكوى إلى إدارة الأمن العام ضد المخابرات البريطانية متماً إياها بانها تتابعه وتراقبه وتريد التخلص منه.

وبعد يوم واحد من تقديم الشكوى وجد نفسه في مستشفى الأمراض العقلية وظل نزيلاً لمدة ثلاث سنوات ونصف.

وكشفت شبكة “بي بي سي” رسميا في بيان لها اليوم عن إغلاق “راديو بي بي سي عربي” بشكل نهائي.

وأرجعت الشبكة البريطانية العريقة سبب ذلك بسبب الميزانية وترشيد النفقات، كما أعلنت عن إلغاء وظائف الكثيرين لديها.

خالد الأحمد
خالد الأحمد
- كاتب وصحفي مواليد مدينة حمص 1966، نشرت في العديد من المجلات والصحف العربية منذ عام ١٩٨٣ م , درست في المعهد العلمي الشرعي ثم في الثانوية الشرعية بحمص عملت مراسلاً لجريدة الإعتدال العربية التي تصدر في الولايات المتحدة الأمريكية - نيوجرسي و- جريدة الايام العربية - ولاية فلوريدا أعوام 1990- 2000 وجريدة الخليج الإمارات العربية المتحدة - الشارقة - جريدة الاتحاد -أبو ظبي - مجلة روتانا السعودية - مجلة أيام الأسرة ( السورية) وأغلب الصحف والمجلات السورية، وبعد الإنتقال إلى الاردن اتبعت دورتين صحفية واذاعية لشبكة الاعلام المجتمعي ودورة لمركز الدوحة لحرية الإعلام في عمان وأنجز عشرات التقارير الإذاعية في إذاعة البلد وموقع عمان نت. أعمل كمتعاون مع موقع (زمان الوصل) باسم "فارس الرفاعي" منذ العام 2013 لدي اهتمامات بالكتابة عن القضايا الاجتماعية والتراث والظواهر والموضوعات الفنية المتنوعة لي العديد من الكتب المطبوعة ومنها :(غواية الأسئلة – مواجهات في الفكر والحياة والإبداع) و" عادات ومعتقدات من محافظة حمص-عن الهيئة السورية للكتاب بدمشق 2011 و(صور من الحياة الاجتماعية عند البدو) عن دار الإرشاد للطباعة والنشر في حمص 2008 و(معالم وأعلام من حمص) عن دار طه للطباعة والنشر في حمص 2010 . - والعديد من الكتب المخطوطة ومنها: (أوابد وإبداعات حضارية من سورية) و(زمن الكتابة – زمن الإنصات - حوارات في الفكر والحياة والإبداع) –طُبع الكترونياً بموقع "إي كتاب" و(مهن وصناعات تراثية من حمص) و(غريب اليد والوجه واللسان – صور من التراث الشعبي في حمص) و(مشاهير علماء حمص في القرنين الثاني والثالث عشر الهجريين).
spot_img
اقرأ أيضاً

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

اشترك في نشرتنا البريدية

حتى تصلك أحدث أخبارنا على بريدك الإلكتروني

تابعونا

- Advertisment -

الأحدث