الجمعة, أكتوبر 7, 2022
الرئيسيةحياتنايحمل مرحاضه أينما ذهب..عادات غريبة لملك بريطانيا تشارلز الثالث أثناء السفر

يحمل مرحاضه أينما ذهب..عادات غريبة لملك بريطانيا تشارلز الثالث أثناء السفر

لا يسافر إلا ومعه غرفة نومه

- Advertisement -

وطن مع صعود الملك تشارلز الثالث إلى العرش بعد وفاة والدته، الملكة إليزابيث الثانية في قلعة بالمورال في اسكتلندا، أصبح الناس على وسائل التواصل الاجتماعي فضوليينَ بشأن عادات الملك الجديد وحياته وروتينه.

وفي هذا الإطار، تحدث موقع “news18” عن بعض عادات السفر غير الطبيعية لملك بريطانيا، تشارلز الثالث والتي من أبرزها:

يحمل المرحاض الخاص به أينما ذهب

وفقًا لتقرير نشر في نيويورك تايمز، فإن الملك تشارلز الثالث “يحمل معه مقعد المرحاض الخاص به، وورق الحمام الخاص به من نوع Kleenex Velvet أينما ذهب”.

- Advertisement -

وتم الكشف عن هذه العادة في الفيلم الوثائقيServing the Royals: Inside the Firm“، من قبل بول بوريل، الذي عمل كخادم شخصي لزوجة تشارلز الراحلة الأميرة ديانا وكذلك الملكة، والذي تحدّث أيضََا عن الطلبات العديدة التي يطلبها الملك تشارلز من موظفيه.

لا يسافر إلا ومعه غرفة نومه

قالت الكاتبة تينا براون في كتابها (The Palace Papers)، إن الملك طالب بنقل مجموعة أثاث غرف نومه بالكامل إلى أي سكن للضيوف.

- Advertisement -

وقالت براون: “عندما سافر للإقامة في منازل الأصدقاء الريفية، وصلت شاحنة في اليوم السابق، حاملة سريره وأثاثه وحتى صوره”.

يحب أن تكون أربطة حذائه مكوية

كشف الخادم الشخصي السابق بول بوريل، أن الملك تشارلز يحب أن “تُكوى أربطة حذائه” و أن تكون مرتبة كل صباح، ويحب كذلك أن تكوى بيجاماته ليلاً قبل أن ينام بها.

كما يجب أن تكون سدادة الحمام في وضع معين، ويجب أن تكون درجة حرارة الماء فاترة فقط.

كما يُطلب من خادمه أن يضغط بوصة واحدة (2.5 سنتم)، من معجون الأسنان على فرشاة أسنانه كل صباح.

وجبة إفطاره

نقلت صحيفة نيويورك بوست عن عضو سابق في الطاقم الملكي، الشيف جراهام نيوبولد، قولَه إنه عندما يتعلق بعادات الأكل للملك، ف”لديه خيار أكثر صحة”.

ويقول نيوبولد: “أينما ذهب الأمير في العالم، تذهب معه علبة الإفطار؛ التي تتضمن 6 أنواع مختلفة من العسل، وبعض مربى الفاكهة الخاصة، وفاكهته المجففة”.

كما يصر الملك على تسخين الجبن والبسكويت إلى درجة حرارة معينة.

ايمان الباجي
ايمان الباجي
إيمان الباجي من مواليد 14-12-1996 بمدينة سوسة جنسيتي تونسية متحصلة على الإجازة الأساسية في اللغة والآداب والحضارة الإنجليزية سنة 2019 من كلية الآداب والعلوم الإنسانية بسوسة. سبق وأن عملت مع شركة تونسية خاصة في مجال الترجمة وذلك تقريبا لمدة عام وبضعة أشهر أين تعلمتُ بعض أساسيات الترجمة ومجالاتها كما اكتسبت بعض الدراية بمواقع الترجمة في العالم خاصة الصحف والمجلات الأمريكية. كما قمت بعد ذلك بالترجمة لفائدة موقع كندي يهتم بالشؤون الكندية وقد كانت تجربة مفيدة جدا إذ مكنتني هذه التجرية من الإلمام بالكثير من قضايا هذا البلد. ثم بدأت العمل مع صحيفة وطن أواخر عام ٢٠٢١ وأتمنى أن أستفيد من هذه التجربة خاصة وأن هذه الصحيفة واسعة الانتشار وتهتم بمختلف القضايا في العالم.
اقرأ أيضاً

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

اشترك في نشرتنا البريدية

حتى تصلك أحدث أخبارنا على بريدك الإلكتروني

تابعونا

- Advertisment -

الأحدث