السبت, أكتوبر 1, 2022
الرئيسيةالهدهدحذاء "ماكرون" في جنازة إليزابيث الثانية يثير موجة غضب.. سياسيون وصفوه بـ"العار"

حذاء “ماكرون” في جنازة إليزابيث الثانية يثير موجة غضب.. سياسيون وصفوه بـ”العار”

ماكرون ارتدى حذاء رياضيا

- Advertisement -

وطن– تعرّض الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون لانتقادات لاذعة، بسبب ما وصفه سياسيون فرنسيون معارضون بـ”فضح” فرنسا، لارتدائه حذاءً غير مناسب في لندن، بعد وصوله لتقديم احترامه للملكة إليزابيث الثانية.

ووفقاً لموقع “إكسبريس” البريطاني، كان إيمانويل ماكرون من بين المئات من قادة العالم، الذين وصلوا إلى لندن خلال عطلة نهاية الأسبوع، قبل جنازة الملكة إليزابيث بيوم، حيث التُقطت صورة له وهو يسير في العاصمة برفقة زوجته بريجيت.

ماكرون ارتدى حذاءً رياضياً

وقال الموقع البريطاني، إن المعارضين والمعلقين الفرنسيين سارعوا إلى لفت الانتباه إلى الحذاء الذي ارتداه الرئيس “ماكرون”.

- Advertisement -

بالإضافة إلى زوج من النظارات الشمسية الداكنة، كان “ماكرون” يرتدي حذاءً رياضياً باللون الأزرق الداكن.

من جانبهم، اعتبر معارضو الرئيس “ماكرون” أن هذه علامة على عدم الاحترام، وذلك قبل يوم واحد فقط من الجنازة الرسمية للملكة إليزابيث.

ماكرون بحذاء رياضي في لندن بعد وصوله لتقديم احترامه للملكة إليزابيث الثانية

سياسيون فرنسيون يهاجمون “ماكرون”

وبحسب الموقع البريطاني، فقد كتب إريك نويرز من حزب “الاتحاد من أجل فرنسا” في منشور له على موقع التدوين المصغر “تويتر”: “الأصدقاء البريطانيون، نحن آسفون جدًا ونعتذر”.

- Advertisement -

وأضاف: “أرجو أن تعلموا أن غالبية الفرنسيين هم من رفضوا التصويت لماكرون”.

من جانبه، كتب ألكسيس فيليبليت تعليقاً على تصرف “ماكرون”: “هناك احتمالين:1. ماكرون هو مبتكر عظيم، 2. ماكرون ليس لديه فكرة عن الحشمة المشتركة”.

وقال عضو الجمعية الوطنية نيكولا ميزونيت، مازحاً: “على الرغم من الميزان التجاري السيئ للغاية، تمكن ماكرون من تصدير البذاءة والعار والازدراء إلى أركان العالم الأربعة”.

وأضاف قائلاً: “يمكنك دائمًا الاعتماد عليه في ذلك!”.

ماكرون بحذاء رياضي في لندن بعد وصوله لتقديم احترامه للملكة إليزابيث الثانية

انتهاء مراسم جنازة الملكة إليزابيث الثانية

وكانت مراسم جنازة الملكة إليزابيث الثانية قد انتهت، الاثنين، وذلك بعد إنزال نعش الراحلة إلى القبو الملكي في كنيسة سانت جورج، ودفن جثمانها.

وانتهت الجنازة بصمت شهدته الكنيسة والأمة لمدة دقيقتين. وبعد ذلك، بدأ نقل النعش مجدداً عبر وسط لندن، حيث مرّ بمقر الملكة الرسمي قصر بكنغهام، إلى قوس ولينغتون في هايد بارك كورنر، حيث تبعه الملك تشارلز وأفراد العائلة المالكة مرة أخرى سيراً على الأقدام، لمسافة 2.4 كيلومتر.

جنازة الملكة إليزابيث الثانية

ومن هناك، تم نقله إلى قلعة وندسور غرب لندن، حيث أقيم قداس في كنيسة سانت جورج.

ولاحقاً تم إنزال النعش في القبو الملكي. وفي المساء وعبر مراسم عائلية خاصة، تم دفن نعش إليزابيث وزوجها لأكثر من 70 عاماً الأمير فيليب، الذي توفي العام الماضي عن 99 عاماً، معاً في مقصورة الملك جورج السادس، حيث دفن والداها وشقيقتها.

المصدرإكسبريس
سالم حنفي
سالم حنفي
-سالم محمد حنفي، صحفي فلسطيني وعضو نقابة الصحفيين الفلسطينيين. مهتم بالشؤون السياسية والعربية ويشرف على تحرير القضايا السياسية في قسم هدهد بموقع "وطن" يغرد خارج السرب منذ العام 2018". -حاصل على بكالوريوس العلوم السياسية من كلية الاقتصاد والعلوم الاجتماعية بجامعة النجاح في نابلس-فلسطين. -ماجستير العلوم السياسية من كلية الحقوق والعلوم الاقتصادية والسياسية بجامعة تونس المنار في تخصص "النظم السياسية". -حاليا، مقيد ببرنامج الدكتوراه بنفس الجامعة لتقديم أطروحة بعنوان:"التيار السلفي وأثره على التراجع الديمقراطي في بلدان الربيع العربي". -عملت لدى العديد من الصحف والمواقع الإلكترونية، (مراسل صحفي لصحيفة الأيام الفلسطينية عام 2009، ومعد للبرامج السياسية والنشرات الإخبارية في راديو الرابعة الفلسطيني،
اقرأ أيضاً

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

اشترك في نشرتنا البريدية

حتى تصلك أحدث أخبارنا على بريدك الإلكتروني

تابعونا

- Advertisment -

الأحدث