السبت, أكتوبر 1, 2022
الرئيسيةحياتناالوفاة أثناء العلاقة "حسن خاتمة".. "توفي زوجي أثناء الجماع؟" والإفتاء تجيب

الوفاة أثناء العلاقة “حسن خاتمة”.. “توفي زوجي أثناء الجماع؟” والإفتاء تجيب

الإفتاء المصرية ردت على سؤال وردها من سيدة بعد وفاة زوجها

- Advertisement -

وطن- أثار ردّ دار الإفتاء المصرية على سؤال وردَها بشأن حكم “وفاة أحد الزوجين أثناء ممارسة العلاقة الزوجية”، تفاعلاً كبيراً بين النشطاء على مواقع التواصل في مصر.

سيدة تسأل عن حكم وفاة زوجها “أثناء الجماع”

وجاء هذا خلال إجابة الشيخ أحمد ممدوح، أمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية، على سيدة مصرية وجّهت له سؤالاً نصُّه: “زوجي توفي ونحن نمارس العلاقة الزوجية وكان في حالة جماع معي.. فهل هذه سوء خاتمة؟”.

ليردَّ عليها “ممدوح” بفتوًى سابقة له عن هذا الأمر، قال فيها إن وفاة أحد الزوجين خلال الجماع وممارسة العلاقة، ليس علامة تدل على “سوء الخاتمة” أبداً.

- Advertisement -

بل إنّ الموت أثناء العلاقة الزوجية -بحسب أمين الفتوى- هو علامة “حسن خاتمة”.

وأرجع الشيخ أحمد ممدوح ذلك، “لأن هذه العلاقة كانت في طاعة وفي إطار شرعي”.

وأوضح بحسب الفتوى التي نقلها موقع “القاهرة24” المحلي: “فالرجل أثناء جماع زوجته يحصل على أجر من الله على ذلك، بخلاف لو فعلها في الحرام، كما ورد في أحاديث النبي -صلى الله عليه وسلم-“.

- Advertisement -

فالرجل الذي يموت أثناء العلاقة الزوجية، فهو قد مات على “طاعة ولم يمت على معصية، حتى تحزن الزوجة على وفاته”، يقول الشيخ أحمد ممدوح، أمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية.

واستَشهد “ممدوح” في ذلك بحديث النبي، الذي رواه أبو ذر الغفاري: “وفي بُضْع أحدكم صدقة. قالوا: يا رسول الله، أيأتي أحدنا شهوتَه ويكونُ له فيها أجر؟ قال أرأيتم لو وضعها في حرام أكان عليه وِزْرٌ؟ فكذلك إذا وضعها في الحلال كان له أجرٌ”.

ردود أفعال متباينة

وأثار الرد على هذا السؤال من قبل دار الإفتاء المصرية، ردودَ فعل متباينة بين النشطاء في مصر.

فمنهم من أشاد بحرص الدار على الإجابة على كل الأسئلة، وتوضيح كل صغيرة وكبيرة للجمهور.

بينما انتقد البعض طرْحَ دار الإفتاء مثل هذه المواضيع على العامة، مشيرين إلى أنه أمر غير لائق ويقلّل من هيبة المؤسسة الدينية الرسمية.

وفي هذا السياق كتب ناشط باسم “سعيد إبراهيم”: “رأيى المتواضع أن تترفع دار الإفتاء على الرد على توافه الأمور، والتى قد تثير الرأى العام وتجعل الكثير يتجرّأ على الرد على هذة المؤسسة العريقة”.

وتابع موضحاً: “فمن حسن إدراك المرأ ترك مثل هذه الأمور وعدمُ الرد عليها؛ تجنّباً لمثل هذه الردود التى تقلل من شأن الازهر وعلمائه”.

جدير بالذكر، أن دار الإفتاء المصرية باتت محلَّ جدل كبير خلال السنوات الأخيرة، وخاصة منذ صعود عبدالفتاح السيسي للحكم، بسبب بعض فتاويها الشاذة، التي يرى الكثيرون أنها تَصدُر مجاملةً للنظام الحاكم.

فتاة مصرية تتسبب في وفاة والدها بسبب “بث مباشر”.. غدر وخيانة واعتداء (القصة الكاملة)

باسل النجار
باسل النجار
كاتب ومحرر صحفي مصري ـ مختص بالشأن السياسي ـ يقيم في تركيا، درس في أكاديمية (أخبار اليوم) قسم الصحافة والإعلام، حاصل على ماجستير في الصحافة الإلكترونية من كلية الإعلام جامعة القاهرة، تلقى عدة دورات تدريبية بالصحافة الاستقصائية، التحق بفريق (وطن) منذ العام 2017، وعمل سابقا لدى العديد من المواقع الإخبارية المصرية والعربية، مختص بصحافة السوشيال ميديا ومواقع التواصل وقياس ردود الأفعال العربية والعالمية بشأن الأحداث الهامة من خلالها. مشرف على تنظيم عدة ورش تدريبية للصحفيين المبتدئين وحديثي التخرج لإكسابهم المهارات اللازمة للعمل بمجال الصحافة والإعلام،وتوفير المعرفة والمهارات اللازمة للمشاركين وتدريبهم على كيفية اعداد التقارير الصحفية، وأيضا تصوير التقارير الإخبارية وإعداد محتوى البرامج التلفزيونية.
اقرأ أيضاً

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

اشترك في نشرتنا البريدية

حتى تصلك أحدث أخبارنا على بريدك الإلكتروني

تابعونا

- Advertisment -

الأحدث