الأحد, سبتمبر 25, 2022
الرئيسيةحياتناإشارات سرية استخدمتها الملكة إليزابيث .. ماذا تقصد بوضع أحمر الشفاه أمام...

إشارات سرية استخدمتها الملكة إليزابيث .. ماذا تقصد بوضع أحمر الشفاه أمام مساعديها!؟

يكشفها مساعد سابق عمل معها 8 سنوات

- Advertisement -

وطن– كشف إيان سكوت هانتر وهو مساعد سابق لملكة بريطانيا الراحلة إليزابيث الثانية، عن إشارات سرية كانت تستخدمها للتواصل مع موظفيها عندما تكون في الأماكن العامة أو في المناسبات.

إشارات سرية استخدمتها الملكة إليزابيث

ونقلت صحيفة ذا صن البريطانية عن هانتر، الذي عمل مساعدا للملكة لمدة 8 سنوات، قوله “عادة ما تظهر الملكة بأحمر شفاه في الأماكن العامة، زاهي الألوان، يميل إلى التجانس مع ملابسها النابضة بالحيوية، لكن كان هناك في بعض الأحيان سبب لاستخدامه.”

عندما تُخرج أحمر الشفاه وتضعه على شفاهها من دون مرآة إشارة بأنها مستعدة للمغادرة
عندما تُخرج أحمر الشفاه وتضعه على شفاهها من دون مرآة إشارة بأنها مستعدة للمغادرة
 الملكة إليزابيث تضع أحمر الشفاه
الملكة إليزابيث تضع أحمر الشفاه

إشارات سرية

وأضاف هانتر:”أعتقد أن هناك آدابًا تنص على أن استخدام السيدات أدوات التجميل في الأماكن العامة. كانت حقيبتها إلى جانبها، وعندما تخرج أحمر شفاهها وتضعه من دون مرآة أو أي شيء. فكانت هذه إشارة للسيدات بأنها تستعد للمغادرة. وحينها سيجمعون كل متعلقاتهم، ويصبحون مستعدين عندما تقف صاحبة الجلالة.”

- Advertisement -

حقيبة اليد

والإشارة الأخرى التي يُعتقد أن الملكة الراحلة قد استخدمتها لإرسال إشارات إلى مساعديها هي حقيبة يدها. حيث تنقل حقيبتها من جانبها الأيسر المعتاد إلى اليمين وهذا يعني أنها كانت مستعدة لإنهاء محادثة مع شخص ما.

وفقًا للمؤرخ الملكي هوغو فيكرز،  إذا كان هناك عشاء أرادت الملكة إكماله في غضون الدقائق الخمس المقبلة، فستضع حقيبتها على الطاولة، محذرة مساعديها بأنها ستغادر قريبًا.

ايمان الباجي
ايمان الباجي
إيمان الباجي من مواليد 14-12-1996 بمدينة سوسة جنسيتي تونسية متحصلة على الإجازة الأساسية في اللغة والآداب والحضارة الإنجليزية سنة 2019 من كلية الآداب والعلوم الإنسانية بسوسة. سبق وأن عملت مع شركة تونسية خاصة في مجال الترجمة وذلك تقريبا لمدة عام وبضعة أشهر أين تعلمتُ بعض أساسيات الترجمة ومجالاتها كما اكتسبت بعض الدراية بمواقع الترجمة في العالم خاصة الصحف والمجلات الأمريكية. كما قمت بعد ذلك بالترجمة لفائدة موقع كندي يهتم بالشؤون الكندية وقد كانت تجربة مفيدة جدا إذ مكنتني هذه التجرية من الإلمام بالكثير من قضايا هذا البلد. ثم بدأت العمل مع صحيفة وطن أواخر عام ٢٠٢١ وأتمنى أن أستفيد من هذه التجربة خاصة وأن هذه الصحيفة واسعة الانتشار وتهتم بمختلف القضايا في العالم.
اقرأ أيضاً

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

اشترك في نشرتنا البريدية

حتى تصلك أحدث أخبارنا على بريدك الإلكتروني

تابعونا

- Advertisment -

الأحدث